728 x 90

لماذا يتم إفلاس وتدمير صناعة الصلب في إيران؟

  • 7/14/2018
إغلاق مصنع «صدر» لإنتاج الصلب بمدينة خرم آباد
إغلاق مصنع «صدر» لإنتاج الصلب بمدينة خرم آباد

تتعرض صناعة الصلب في إيران للإفلاس والتدمير. أحد أسباب إفلاس هذه الصناعة وتدميرها هو أزمة المياه في إيران. كما أن أزمة المياه ، بالإضافة إلى افتقار المواطنين لمياه الشرب، التي هي أكثر الاحتياجات الإنسانية إلحاحًا، مما أدى إلى توتر في المصانع الصناعية ودفعها للإفلاس والإغلاق.

تم إغلاق مصنع «صدر» لإنتاج الصلب بمدينة خرم آباد وبتبعه أصبح أكثر من 200 عامل عاطل عن العمل. أوقفت مصانع « فولاد قزوين» و«أرمان شفق» أنشطتها هذا العام مما أدى إلى بطالة 300 عامل على الأقل.

وقال «أحمد دينانور» المدير التنفيذي لمصنع الجنوب للحديد: «لقد دمرت الحكومات المتعاقبة صناعة الصلب أعقبتها كمية كبيرة من البطالة. حاليا ، تنتج مصانع الصلب أقل من 50 ٪ من السعة، و بخلاف المصانع الأربعة الرئيسية المملوكة للدولة ، فإن سائر المصانع وضعها مترد. كما تم تعطيل أكثر من 30 ٪ من صناعاتنا. أود أن أقول إن رجال الفولاذ أفلسوا بسبب إهمال الحكومة».

يعتقد خبراء نقابة عمال المعادن الآلية في إيران بأن صناعة الصلب هي واحدة من الصناعات التي تحتاج إلى مياه كثيرة وتأسست معظم مصانع الصلب بدون خبرة في المناطق الجافة وكذلك بعيدة عن مناجم حجرالحديد فلذلك تكلفة إنتاج هذه المصانع مرتفعة والقطاع الخاص بعد فرض التربح لنفسه يجعل المصانع راكدة.

ويتم تشغيل معظم المصانع التي تحولت الى قطاع خاص باستخدام التربح بسعر منخفض أو يتم شراؤها عن طريق المحسوبية في النظام المصرفي بأخذ قروض هائلة. ويبحث الرأسمالي الذي لديه وجهة نظر ربحية نحو هذه الصناعة عن استحصال أرباح بأسرع ما يمكن وهذا لا يمكن كسبه في الصناعة، لذلك فهو يبحث عن الحصول على التربح وترك الصناعة.