728 x 90

لجنة الشؤون الخارجیة بمجلس النوّاب الأمریکي يقرّ مشروع قرار یدینُ القمع الوحشي للإنتفاضة الإیرانیة

  • 12/25/2019
الكونغرس الأمريكي
الكونغرس الأمريكي

أقرّت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النوّاب الأمریکي يوم الأربعاء الموافق 18 ديسمبر 2019 بالإجماع قراراً يدين نظام الملالي بسبب قمعه الوحشي لإنتفاضة الشعب الإيراني، ویدعم الاحتجاجات والمطالب الشعبیة.

يدعو مشروع القرارُ الحكومةَ الأمريكية إلى طلب عقد جلسة طارئة في مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان في الأمم المتّحدة لإدانة انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة التي یرتکبها النظام الإيراني في إیران، ووضع آلية تمکّن مجلس الأمن من مراقبة هذه الانتهاكات.

ويؤكد على دعم مجلس النوّاب الأمريكي للشعب الإيراني في مظاهراته المشروعة والسلمیة ضد النظام القمعي والفاسد الحاکم في إيران. وحثّ جميع الدول والحکومات الديمقراطية في العالم للإعراب عن دعمها بشکل صریح لحق الشعب الإيراني بالعيش في مجتمعٍ حرٍ.

أشار مشروع قرار مجلس النوّاب المدعوم من قبل الديمقراطيين والجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية، إلی مؤامرات النظام الإرهابية المناهضة للإنسانية في مارس 2018 في ألبانيا، وفي يونيو 2018 ضد تجمّع المقاومة الإيرانية في باريس، وأیضاً "مجزرة 1988" التي قتل فیها آلاف السجناء السیاسیین بما في ذلك النساء الحوامل والقاصرین الذين تقلّ أعمارهم عن 18 عاماً كجزء من تاريخ النظام الطويل في قمع المعارضین بشکل وحشي.

"إلیوت إنجل" رئیس لجنة الشؤون الخارجیة بمجلس النوّاب الأمریکي

قبل التصويت علی مشروع القرار، قال "إليوت إنجل":

«مشروع القرار HR 752 يؤكّد مجدداً علی دعمنا لحقوق الشعب الإيراني، ويدين النظام الإيراني علی قمعه العنیف للمتظاهرين. لقد صدمت عند رؤیة الصور المروّعة القادمة من إيران».

وأضاف: «تعرّض المتظاهرون في إیران لمعاملة عنيفة وقاسية، وتمّ حجب اتصالات الإنترنت عنهم بالکامل وتم فرض رقابة شديدة عليها، من المثیر للإشمئزاز رؤیة کیف یعامل النظام الإیراني شعبه».

وأردف قائلاً: «نحن هنا الیوم لنؤکّد دعم الحزبین (الدیمقراطي والجمهوري) في الکونغرس لحق الشعب الإیراني بالعیش بحریة، وندین بشدة النظام الإیراني بسبب ممارساته الوحشیة».

"مایك ماكول" أکبر عضو جمهوري في لجنة الشؤون الخارجیة

من جهته قال "مایك ماکول" کبیر الجمهوریین في لجنة الشؤون الخارجیة بمجلس النوّاب الأمریکي:

«يُعدّ مشروع القرار خطوة مهمة تأتي استجابة لإحتجاجات الشعب الإیراني وردة فعل إزاء قمعه. خاصة وأنّ النظام یشعر بإختناق شدید نتیجة حملة الضغوطات القصوى. لقد حان الوقت للإطاحة بالنظام وتحریر الشعب الإیراني».

"تيد دويتش" النائب الديمقراطي في لجنة الشؤون الخارجية

وصرّح "تید دویتش" النائب الدیمقراطي قائلاً:

«طالب المتظاهرون الإیرانیون بتصحيح الهيكل السياسي الإيراني، وأدانوا قادة النظام. رداً على ذلك قام النظام الإيراني بقطع الإنترنت وأمر قوات الأمن باستخدام الأسلحة الفتاكة».

وأضاف : «لطالما دافع الحزبان في الكونغرس عن حقوق الشعب الإيراني. القرار رقم 752 يدعم حق الشعب الإيراني في حرية التعبير، ويدين قمع الاحتجاجات».

وقال: «القرار یدین انتهاکات حقوق الإنسان التي یرتکبها النظام الإیراني ضد شعبه في ظل استشراء الفساد فیه وتوسّع أنشطته الخارجیة التي تهدّد استقرار المنطقة. ویحثّ الرئیس الأمریکي ووزیر الخارجیة علی العمل مع المجتمع الدولي للحرص علی إدراج موضوع انتهاکات حقوق الإنسان في أي محادثات حول إیران. کما یعکس دعم الکونغرس للشعب الإیراني ضد النظام الطاغي».

"جو ویلسون" النائب الجمهوري في لجنة الشؤون الخارجیة

أمّا العضو الجمهوري في مجلس النوّاب الأمریکي "جو ویلسون" فقد قال:

«إننا نشهد حدثاً تاريخياً في إيران. الشعب الإيراني يريد حكومة تخدم مصالحه، بدلاً من إطلاقها شبكة من الإرهابيين أمثال بشار الأسد وحزب الله».

وفي إشارة إلى القتل الوحشي للمتظاهرين والاعتقالات الواسعة النطاق أضاف "ویلسون":

«بعض الحالات تکشف أنّ هذا النظام الإرهابي لا یعید جثث القتلی إلى عائلاتهم وأحبائهم. آمل أن يستعيد الشعب الإيراني حکمه ومصيره يوماً ما. هذا القرار المهم يبعث برسالة قوية إلى الشعب الإيراني».

"دیفید سیسیلین" النائب الدیمقراطي في لجنة الشؤون الخارجیة

بدوره قال "دیفید سیسیلین" النائب الدیمقراطي:

«على مدار عقود والنظام الإيراني یلجأ إلی القمع والتخويف للحفاظ على سيطرته. ليس أمام الشعب الإيراني خيار سوى أن يقول "يكفي". أنا أقف إلی جانب الشعب الإيراني وأدعم حقوقه».

"ستیف شبیت" النائب الجمهوري في لجنة الشؤون الخارجیة

من جانبه قال "ستیف شبیت" النائب الجمهوري:

«هذا القرار المهم یؤکّد دعمنا لحقوق الشعب الإيراني ويدين قمع الاحتجاجات الجديدة من قبل النظام».

"کولین ألرید" النائب الدیمقراطي في لجنة الشؤون الخارجیة

وقال الديموقراطي "كولین ألرید":

«أدين قمع المظاهرات الشعبیة من قبل النظام الإيراني، وأعلن دعمي لمطالب الشعب الإيراني وحقه المشروع في الاحتجاجات».