728 x 90

انتشار فيروس كورونا في إيران

كيف تسبب تستر النظام في انتشار وباء قاتل في إيران

  • 3/9/2020

عدد القتلى في ارتفاع وسط استمرار الحكومة الإيرانية في إنكار انتشار الفيروس.

وفي 29 فبراير، أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (PMOI / MEK ) أن عدد من فقدوا حياتهم بسبب الإصابة بفيروس كورونا تجاوز 300 شخص.

ومع تصاعد واستمرار انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء إيران واكتشاف حالات جديدة في مدن مختلفة، يواصل مسؤولو النظام تغطية حجم الأزمة.

النص الکامل لمقطع الفیدیو الخاص بتفشي فایروس کورونا في إیران

من حسن الحظ، لم يكن لدينا حالات جديدة من فايروس كورونا في البلاد.

لم يكن لدينا حالة كورونا في إيران وقم

ليس لدينا حالة فايروس كورونا في إيران

لم يكن لدينا أي حالة

ليس لدينا أي تقرير عن حالة معينة من الاختبار الإيجابي في محافظة [سمنان]

لا توجد حالة إصابة بفايروس كورونا في أي من مراكزنا الطبية.

لم يتم تشخيص أي حالة كورونا في محافظتنا (لورستان).

وقال رئيس قسم إدارة الأمراض المعدية في وزارة الصحة إن لا أحد أصيب بفايروس كورونا في البلاد.

لحسن الحظ، ليس لدينا أي حالة من فايروس كورونا في محافظة فارس.

نحن لم نر أي حالة لفايروس كورونا في البلاد.

كانت جميع الحالات المشبوهة في البلاد سلبية حتى الآن.

نحن نعيش في طهران ونأتي إلى قم كل يوم خميس وجمعة. المدينة على ما يرام وكل شيء على ما يرام ... لا أعرف قد يكون بعض الأشخاص مصابين بفايروس كورونا في المستشفيات.

تهدف هذه العروض الوهمية والمزيفة إلى منع الناس من المشاركة في الانتخابات وأعتقد أن الناس سيشاركون في الانتخابات بثقة.

علي خامنئي - 23 فبراير:

لاحظ الدعاية واسعة النطاق في وسائل التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك من محاولات منع مشاركة الناس في الانتخابات. في مساء يوم الخميس قبل انتخابات الجمعة، بثت أخبار هذا الفايروس [COVID-19] على سبيل المثال في قم. في صباح يوم الخمیس، بدأوا في الدعاية وينصحون الناس بعدم الذهاب إلى صناديق الاقتراع بسبب تفشي الفايروس.

وبينما كانت الأخبار الواردة من مدينة قم تشير إلى انتشار فيروس كورونا، كان النظام ينفي وجود أي حالات إصابة بكورونا في إيران منذ أواخر يناير / كانون الثاني، وذلك من أجل إحضار الناس إلى مراكز الاقتراع في الانتخابات البرلمانية المزيفة.

التستر الرسمي على أخبار تفشي فيروس كورونا في إيران سرع انتشار الفيروس في انحاء البلاد

في 23 شباط (فبراير) 2020، أفاد خبر تسرب من مدينة قم بوفاة شخصين بسبب فيروس كورونا.

في 24 فبراير، كشف عضو في برلمان النظام أحمد أمير ابادي فرحاني عن أن عدد القتلى في مدينة قم وحدها هو 50 شخص.

هذا الصباح، قال السيد أمير آبادي النائب عن مدينة قم إن 50 شخصا لقوا حتفهم في قم بسبب فيروس كورونا. أنكر ذلك تمامًا ووفقًا لقرارات الحكومة والمجلس الأعلى للأمن القومي، لا يحق لأحد أن يعلن مثل هذه الأخبار.

سارع مسؤولو النظام، بمن فيهم علي ربيعي، المتحدث باسم حكومة حسن روحاني، ونائب وزير الصحة، إيراج حريرتشي، إلى إنكار هذا الادعاء.

هذا الصباح قال السید امیر آبادي النائب عن مدینة قم ان ۵۰ شخصیا لقوا حتفهم في قم بسبب فایروس کورونا... (ایرج حریرتشی یرد:) .. انکر وانفي ذلک تماما ووفقا لقرارات الحکومة والمجلس الأعلی للأمن القومي‌ لایحق لأحد ‌أن یعلن مثل هذه الأخبار

ومن المفارقات، بعد يوم واحد، نشر حريرتشي مقطع فيديو يقول فيه أنه كان مصابا بفيروس كورونا.

حریرتشي: اود اطلاعکم بانني‌ انضممت بالمصابین بکورونا.ومنذ ‌أمس ارتفعت الحرارة عندي وکان نتیجة اختباری الأول ایجابیة...

بدلاً من تعبئة وحشد الأنظمة الطبية، يواصل النظام الامتناع عن اتخاذ تدابير لاحتواء انتشار فيروس كورونا. على عكس البلدان الأخرى التي انتشر فيها الفيروس، يواصل مسؤولو النظام الامتناع عن فرض الحجر الصحي في المناطق المتأثرة بالفيروس. يقول مسؤولو النظام إن الحجر الصحي قديم الطراز وهم لا يؤمنون به.

وزير الصحة في النظام سعيد نمكي - 26 فبراير 2020

لن نقبل فرض عملية الحجر الصحي القديمة اليوم كعمل علمي مائة بالمائة. ولكن الحجر الصحي الذاتي وأهمية البقاء في المنزل مع الوعي أمر في غاية الأهمية.

رئيس النظام حسن روحاني - 26 فبراير 2020

نحن لا نقبل تمامًا الحجر الصحي للمدينة. الحجر الصحي شخصي للأفراد المشبوهين

تلفزيون النظام الإيراني- فبراير 2020

شهدت بعض البلدان الحجر الصحي للمدن لعدة قرون وفشلت في كل مرة. كانت تجربة الفشل الأخيرة في ووهان في الصين. لا تصدقوا مثل هذه الكلمات.

كما تحاول وسائل الإعلام التي تديرها الدولة الآن التقليل من شأن الأزمة في إيران التي تهدد حياة الناس من خلال سخريتهم واستهزائهم بالموضوع.

رئیس النظام حسن روحاني 26 فبرایر:

لقد أتی فایروس، لقد انتشر الفایروس بالفعل إلی 40 بلدا وسیؤثر علی جمیع البلدان انه من نوع الفایروسات التي‌ تنتشر في کل مکان

تلفزيون النظام الإيراني- فبراير 2020

اليوم، كان العديد من مرضاي في العیادة هم أولئك الذين أتوا للتحقق مما إذا كانوا قد أصيبوا بكورونا.

قلت لهم أنه في رأيي، لا توجد مشكلة إذا أصبت بكورونا. فقط اذهب إلى المنزل وخذ قسطًا من الراحة، إذا كنت مصابًا بالحمى وضيق في التنفس، وإذا كانت شفتيك مصابة بكدمات، ولا يمكنك المشي، وإذا استمرت الحمى والسعال، فانتقل إلى الطبيب بالتأكيد.

إذاً، أنت تقول إن كانت فحوصهم إيجابية، فليس هناك حاجة لإدخال المريض إلى المستشفى إلا في حالات خاصة؟

بالتأكيد. نحن لا ننقل إلى المستشفى جميع الحالات الإيجابية للاختبار.

واصل النظام رحلاته إلى الصين عبر رحلات شركة ماهان إير التابعة لقوات الحرس، لتعزيز علاقاته السياسية مع الصين. بين 5 فبراير و 23 فبراير، قامت شركة طيران ماهان ب 55 رحلة إلى الصين.

علاوة على ذلك، أعلن الدكتور مايك ريان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، "لقد ظهر هذا المرض ولم يتم اكتشافه في إيران، وبالتالي قد يكون مدى الإصابة أوسع مما قد نشهده".

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في 28 فبراير إن ما مجموعه 97 حالة من فيروس كورونا (COVID-19) نشأت من إيران ووصلت إلى 11 دولة، مما رفع مستوى خطر انتشار الفيروس وتأثيره على العالم إلى اعلى مستوى.

اثار سوء ادارة النظام الإیراني ودوره في تفشي فایروس کورونا انتقادات عالمیة من جانب السیاسیین والوکالات الصحیة

برايان هوك الممثل الخاص للإدارة الإمريكية بشأن إيران : النظام الإيراني قد اخفي معلومات حيوية خطيرة عن فايروس كورونا، ان تاريخ هذا النظام يثبت بانه لم يكن صادقا مع الشعب الإيراني نفسه فعلينا ان نتوقع ان يكون عدد المصابين والضحايا اكثر مما يعلنه النظام

مايك بومبئو وزير الخارجية الإمريكي : ان الولايات المتحدة مهتمة بشكل جاد بالمعلومات التى يعلنها النظام الإيرانى لانه قد يخفي تفاصيل حيويـة عما وقع فى هذا البلد، حتي مساء أمس كانت إيران البلد الثاني بعد الصين من ناحية عدد المتوفيين. ان جميع الدول بما فيها إيران مدعوة للإعلان عن الحقاىق حول فایروس کورونا وإبداء التعاون فى هذا المجال مع المجتمع الدولي

وأكدت السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) ، على أن النظام لديه تاريخ في إخفاء الأخطاء الفادحة التي تؤثر الآن على حياة وصحة الشعب الإيراني

السیدة رجوي: في ظل هذا النظام، فان أیة کارثة طبیعیة أو مشکلة یمکن الوقایة منها من فایروس کورونا الی الفیضانات والزلازل تتحول إلی کارثة کبری للمواطنین الإیرانیین. ان الشعب الإیراني خاصة النساء أول ضحایا فساد الملالي. کارثة کورونا تحدث علی نطاق واسع وعلي الصعید الدولي ویکرر النظام نفس التجربة المریرة للطائرة الأوکرانیة.

كما دعت السیدة رجوي الممرضات والأطباء في جميع أنحاء إيران إلى المساعدة في احتواء تفشي المرض في أعقاب فشل جهود النظام لمساعدة الضحايا.

ومن اجل الحفاظ علی حیاة الشعب الإیرانی وشعوب بلدان العالم، حثت السيدة رجوي الهيئات الدولية إلى إلزام النظام بالكشف بشفافية عن جميع الحقائق المتعلقة بانتشار الفيروس القاتل في البلاد.

مسعود رجوي- رسالة رقم 22- لننهض في المعركة المصيرية ضد كورونا ولاية الفقيه

رسالة السيدة مريم رجوي إلى الشعب الإيراني في قضية فيروس كورونا