728 x 90

كورونا في إيران.. تجمع احتجاجي لعوائل السجناء أمام سجن اروميه المركزي

  • 3/29/2020
سجن اروميه المركزي
سجن اروميه المركزي

يوم السبت 28 مارس تجمع عدد من أفراد عوائل سجناء سجن اروميه المركزي أمام السجن واحتجوا على امتناع النظام عن إطلاق سراح السجناء في خضم تفشي فيروس كورونا في السجن.

يذكر أن عددا من السجناء المصابين بكورونا توفوا في هذا السجن مما أثار قلقًا لدى ذويهم كما شهدت بعض السجون الأخرى عصيانًا من قبل السجناء للاحتجاج على الظروف المزرية في السجن وهرب بعض منهم.

أفادت التقارير الواردة انتشار مرض كورونا في نطاق واسع في سجني قزل حصار بمدينة كرج قرب العاصمة طهران و أورومية في شمال غرب إيران . وسياسة القمع والتنكيل التي يمارسها النظام وعدم وجود الحد الأدنى من المستلزمات الصحية والعدد الهائل للسجناء في السجون تسببت في انتشار سريع للفيروس وعرّضت حياة آلاف السجناء للخطر.

وتم إصابة عدد من السجناء السياسيين في سجن أورومية بفيروس كورونا. ونقل السجين السياسي «عبدالسلام مردان رزكه» الذي كان يخوض إضرابًا عن الطعام إلى مراكز العلاج خارج السجن يوم السبت 21 مارس عقب تدهور حالته الصحية. وتم الإعلان عن اختبار كورونا لهذا السجين السياسي ايجابيًا.

وبحسب خبر آخر، تم نقل ”كيا مظاهري“ مدير متجر عنبر السجناء السياسيين في سجن أورومية المركزي، إلى خارج السجن يوم الثلاثاء 23 مارس، بسبب إصابته بفيروس كورونا. وكان جميع السجناء السياسيين في هذا العنبر على اتصال مباشر بهذا الشخص يوميًا فلذلك يتعرضون جميعًا لمرض كورونا.

يمنع نظام الملالي اللاإنساني إطلاق سراح هؤلاء السجناء.

في غضون ذلك ، يستمر التعذيب الوحشي. ويقوم مشرفو السجن بعمليات التفتيش في العنابر بعد الساعة 5/9 ليلًا أي في وقت إطفاء النور. ويقوم حراس السجن بتفتيش مقتنيات السجناء الشخصية و يرتبكون كل شئ. ويسرقون ممتلكات السجناء مثل الساعات والملابس وممتلكاتهم. ويواجه أبسط الاعتراض على هذه الظروف بعقوبات.

وطالبت المقاومة الإيرانية بالإفراج عن جميع السجناء منذ بداية أزمة كورونا، ووصفت السيدة مريم رجوي عدم إطلاق سراح السجناء بأنه جريمة ضد الإنسانية.
كما دعا المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان إلى إطلاق سراح جميع السجناء.