728 x 90

كورونا في إيران..وفاة 6 سجناء مصابين بكورونا في سجن طهران الكبير

  • 3/26/2020
وفاة 6 سجناء مصابين بفيروس كورونا
وفاة 6 سجناء مصابين بفيروس كورونا

لحد يوم الأربعاء، 25 مارس2020، وصل عدد المتوفين في سجن طهران الكبير (فشافويه) بسبب إصابتهم بفيروس كورونا إلى 6 سجناء.

ووفقًا للتقارير الواردة من السجن في الوقت الحاضر أن الوضع في العنابر سيئة للغاية من حيث الصحة والبيئة. وكثافة السجناء واكتظاظهم في الغرف كثيرة جدًا. والعديد من السجناء لا يمتلكون أسرة للنوم عليها، وينامون على الأرض الملوثة. والمادة الصحية الوحيدة في السجن هي سائل ”ريكا“ لغسل الأواني. ويخضع السجناء في حالة نفسية غيرمناسبة.

حتى الآن التزمت عناصر و وكلاء النظام في سجن طهران الكبير بالصمت بشأن تفشي فيروس كورونا في السجن ولا يقدمون أي تقرير عن وضع السجناء السياسيين والعاديين. وعلى هذا الأساس، يتعرض العديد من السجناء في سجن طهران الكبير لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية في حسابها في تويتر:وفاة 6 سجناء في سجن ”فشافويه“ بطهران تمثل بداية سلسلة وفيات تأتي جراء جرائم النظام ضد الإنسانية بشأن السجناء وعدم إطلاق سراحهم في الظروف الاستثنائية لتفشي كورونا

كما حصد تفشي كورونا في سجن أرومية المركزي والعمل الآثم لنظام الملالي لرفضه إطلاق سراح السجناء أحد السجناء.
توفي يوم الأربعاء ، 25 مارس ، سجين يدعى حسن جوادي ، وهو سجين يبلغ من العمر 48 عامًا في الجناح 14 من سجن أورومية المركزي، متأثراً بفيروس كورونا ومنع جلادي خامنئي من تقديم العنايات الطبية له.
ظل جثة هذا السجين على الأرض لبعض الوقت ولم يتخذ الحراس أي خطوات لنقلها.
بعد نقل السجين، أخبر جلادو خامنئي بشكل مخادع السجناء أنه مات بسبب سكتة قلبية.
وكانت السيدة مريم رجوي قد آعلنت يوم 14 مارس أن عدم إطلاق سراح السجناء في الوضع الحالي جريمة كبرى ضد الإنسانية، مؤكدة أن المسؤولية عن هذه الجريمة تقع على عاتق خامنئي وغيره من قادة حكومة الملالي وأن التدخل العالمي ضروري أكثر من أي وقت مضى لمنع وقوع كارثة إنسانية.

أفادت التقارير الواردة انتشار مرض كورونا في نطاق واسع في سجني قزل حصار بمدينة كرج قرب العاصمة طهران و أورومية في شمال غرب إيران .

وتم إصابة عدد من السجناء السياسيين في سجن أورومية بفيروس كورونا. ونقل السجين السياسي «عبدالسلام مردان رزكه» الذي كان يخوض إضرابًا عن الطعام إلى مراكز العلاج خارج السجن يوم السبت 21 مارس عقب تدهور حالته الصحية. وتم الإعلان عن اختبار كورونا لهذا السجين السياسي ايجابيًا.

وبحسب خبر آخر، تم نقل ”كيا مظاهري“ مدير متجر عنبر السجناء السياسيين في سجن أورومية المركزي، إلى خارج السجن يوم الثلاثاء 23 مارس، بسبب إصابته بفيروس كورونا. وكان جميع السجناء السياسيين في هذا العنبر على اتصال مباشر بهذا الشخص يوميًا فلذلك يتعرضون جميعًا لمرض كورونا.