728 x 90

كلمة ادوار لينتنر المساعد السابق لوزير الداخلية الألماني

في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية بباريس

  • 7/22/2018

تكلم إدوارد لينتنر، مساعد وزير الداخلية الألماني السابق في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية الذي عقد في باريس في 30 يونيو 2018 ، دعماً للشعب الإيراني والمقاومة ، قائلاً:


أنا فخور شخصياً وأشكركم على حضور للمرة الأولى هذا المؤتمر المهم تحت اسم مستقبل إيران. يجب أن أشهد بصدق أنني أشيد بالطاقة والعزيمة التي لديكم في هذه المهمة الصعبة، وآمل أن تحافظوا على هذا التصميم. سيداتي وسادتي، جميعكم يعلم أن حكام إيران يحاولون التغطية على أوضاع الأزمة الإيرانية في بلادنا وألمانيا وأوروبا، وتضليل العالم بمظالم حقيقية واحتجاجات شعبية. لكن العالم وكذلك الحكومات والديمقراطيات الغربية، يعرفون أن الشعب الإيراني مستمر في الوقوف ضد الجهاز القمعي منذ ديسمبر 2017. الوضع الاقتصادي في البلاد أكثر كارثية. وبدلاً من اتخاذ إجراءات بشأن هذه التطورات، يدفع النظام مبالغ ضخمة إلى قوات الحرس باعتبارها الدعامة الأساسية للإرهاب والحرب في المنطقة. كبار المسؤولين يحصلون على أرباحًا كبيرة لا يمكن تصورها. المحتجون أوضحوا لنا أن الإصلاحات المنفردة ليست كافية وإنما إحداث تغيير جذري في الهيكل اسياسي للبلاد أمر ضروري. وكمثال على ذلك فإن الولايات المتحدة أدرجت قوات الحرس رسميًا كمنظمة إرهابية. واقترح البرلمان الكندي على الحكومة عدم عقد علاقات دبلوماسية مع النظام الإيراني بسبب سلطة خامنئي وقوات الحرس الإرهابية. وفي ديسمبر 2017، دعت الحكومة الألمانية الحكومة الإيرانية إلى الاحترام الكامل لحقوق المتظاهرين. هذه هي النتائج الرائعة لعملكم وجهدكم. مع هذه التطورات والانجازات في أمريكا وكندا حان الوقت لكي تعيد أوروبا النظر في سياساتها تجاه النظام الإيراني من أجل الشعب الإيراني وانتفاضته للحرية. سيداتي، سادتي، يجب محاسبة النظام الإيراني بسبب زعزعته الاستقرار في المنطقة برمتها. أنا وأصدقائي من ألمانيا نقف بجانبكم. دمتم ناجحين.