728 x 90

قائد أحد فصائل المليشيا العراقية: قوات الحرس الإيراني أسست الحشد الشعبى بالكامل

  • 12/2/2018
الحشد الشعبي العراقي والحرسي «سليماني»
الحشد الشعبي العراقي والحرسي «سليماني»

اعترف  الملا «الكعبي» قائد عملاء ما يسمى «حركة النجباء العراقية» بأن الحشد الشعببي، الذي هو الباسيج الإيراني (التعبئة) اللاإنساني نفسه في العراق أسسته  قوات الحرس وحزب الله اللبناني بالكامل.

في محاولة يائسة لإستعراض القوة من قبل النظام الإيراني بهدف تعزيز معنويات عناصرالحرس والباسيج داخل إيران أظهر النظام قائد حركة النجباء العراقية على شاشة التلفزيون التابع للملالي ليقول إن هؤلاء العملاء في العراق هم يعملون بإمرة قوات الحرس بالكامل.

وأكد الملا «الكعبي» في مقابلة مع تلفزيون النظام الإيراني بتاريخ 27 نوفمبر2018 صراحة قائلا: الحشد الشعبي تم تأسيسه من قبل النظام الإيراني بالكامل.

 

النظام الإيراني بتاريخ 27 نوفمبر2018 – الملا الكعبي قائد عملاء ما يسمى «حركة النجباء العراقية»:

عندما أرسل السيد حسن نصر الله المجاهدين إلى العراق ، أرسل أهم قادته وأخبرهم أن يعملوا تحت راية الحشد الشعبي وفي الحقيقة أن يعملوا تحت قيادة قادة الحشد الشعبي وبحسب خططهم وبرامجهم كما قال السيد حسن نصرالله، يجب أن أذكر دور قوات الحرس الثوري الإسلامي في مشاركتهم في تحرير العراق، التي ساعدتنا بالفعل في التحرير الكامل للعراق ...

وأتذكر أنه في بداية احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة، حاول حزب الله وحاول السيد حسن نصر الله مساعدتنا في الحروب التي كانت آنذاك. كما كانت علاقاتنا آنذاك مع حزب الله  علاقات مناسبة وكان لدينا علاقات جيدة  مع قوات الحرس الثوري الإسلامي أيضًا لكن كانت محدودة، لأن ما حدث في العراق كان بسرعة وبعد انتهاء القتال في النجف، قمت باللقاء بالسيد حسن نصر الله.

 

اعترف خطيب صلاة الجمعة المعيّن من قبل خامنئي  في مدينة أصفهان بأن الحشد الشعبي تم تأسيسه في العراق من قبل قادة النظام الإيراني.

 

الملا طباطبايي – صلاة الجمعة بمدينة أصفهان – 30نوفمبر 2018

اعلموا أن الباسيج مهم. قادتنا  في الحرب العراقية وأمريكا وداعش اقترحوا على العراق بأن يكون شبيه ذلك هناك أيضا. هذا الجيش الشعبي (الحشد الشعبي» هو الباسيج نفسه  وتخاف أمريكا كثيرًا وأمرت للعراقيين بسحب الجيش الشعبي (الحشد الشعبي).

 

وتجدر الإشارة إلى أن المقاومة الإيرانية منذ بدايتها عام 2014 أعلنت أن  الحشد الشعبي في العراق لم يكن سوى اسم مستعار لقوة القدس الإرهابية و قوات الحرس الإيراني وما هو سوى النسخة الكاملة للباسيج اللاإنساني في إيران وحزب الله في لبنان.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات