728 x 90

فيلم سوري من أجل سما

  • 9/8/2019
فيلم سوري من أجل سما
فيلم سوري من أجل سما

فيلم سوري من أجل سما

قامت وعد الخطيب بتصوير أكثر من 300 ساعة في مدينة حلب التي مزقتها الحرب وحولت الصور إلى فيلم وثائقي مع المخرج البريطاني إدوارد واتس. وتدور أحداث الفيلم الوثائقي "من أجل سما" في سوريا طيلة 95 دقيقة، وهو يروي حياة شابة تناضل من أجل الحب والأمومة خلال خمس سنوات في سوريا. ووثقت وعد حياتها كصحافية في مدينة حلب المحاصرة، حيث تزوجت بآخر أطباء المدينة، وأنجبت ابنتها سما في العام 2015. الشابة السورية تحولت من طالبة إلى صحفية عندما اندلعت الحرب الأهلية في بلدها.

لمّا استخدمَت وعد الخطيب هاتفها المحمول لتصوير أولى التّظاهرات المناهضة للأسد في جامعتها في حلب، تهيّأ لها أنّ الثّورة المتفتّحة آنذاك تعزيزاً من الاضطرابات الشّعبية الكاسحة في أنحاء الشّرق الأوسط، ستكون بداية حقبة جديدة للسوريين. فالوصول إلى هذه المرحلة لم يكن سهلاً في بلدٍ تُعاقَب معارضة النّظام فيه بالسّجن والضّرب حتى الموت. وبدا الأمر وكأنّ سلطة الشّعب ستتمكّن أخيراً من إرخاء قبضة بشار الأسد على الحكم وإسباغ الكرامة والحرية اللتين طالما تاق إليهما المواطن السّوري.

"كنا متفائلين ومؤمنين جداً بقدرتنا على التّغيير، ولا نعني بذلك تغيير ملامح الحياة في سوريا وحسب، بل تغيير ملامح العالم ككلّ والقيام بأمور رائعة أيضاً"، تُخبرني الخطيب فيما نجلس في غرفة طعامٍ مشرقة وغائرة في المقرّ الرئيسي لـ"شبكة التلفزيون المستقلّة" (ITN) في لندن. لكن لسوء الحظ، "جرت الرّياح بما لا تشتهي السّفن"، تُضيف الخطيب بلوعة مَن عايش فظائع تفوق حدود تصوّرنا عنها.

أثناء نشأتها، حلمَت الخطيب بأن تُصبح صحافية. لكنّ أهلها لفتوا نظرها إلى صعوبة القيام بمهام الوظيفة في بلدٍ كسوريا. فما كان منها إلا أنّ تخلّت عن حلمها وتحوّلت لدراسة العلوم الاقتصادية والتّسويق. وفي العام 2011، انضمّت إلى صفوف المتظاهرين لتُمسي بسرعة البرق نسخةً عن المرأة الذي لطالما أرادت أن تكونها.

وعلى مدى الأعوام الخمسة المقبلة ومنذ اقتنائها آلة تصوير احترافية، انكبّت على تصوير حياتها وحياة الأشخاص من حولها فيما يحاولون بناء مجتمعٍ خارج عن طوع الحكومة شرق مدينة حلب التي يُسيطر عليها الثوّار – بدلاً من الهروب بحثاً عن حياةٍ أفضل. وعندما حاصرت قوات النظام وحلفاؤه الرّوس المنطقة وأحكموا قبضتهم عليها، خيّروهم بين الرّحيل والبقاء لتحمّل العواقب.

وبالنّسبة إلى الخطيب وزوجها الطّبيب حمزة – مؤسّس "مستشفى القدس" التي اتخذا منها محلّ إقامة لهما شرقي حلب – فقد اختارا الرّحيل إلى المنفى وطلب اللجوء في المملكة المتحدة مع ابنتيهما البكر وطفلهما الثاني الذي لم يكن مولوداً حينها.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2017، فازت الخطيب بـ"جائزة "إيمي" العالمية عن التّقارير المصوّرة التي أعدّتها لبرنامج "أخبار القناة الرابعة” البريطانية (Channel 4 News) خلال فترة حصار حلب بين يونيو (حزيران) وديسمبر (كانون الأول) 2016. في ذلك الوقت، كانت الخطيب قد بدأت العمل فعلاً على مشروعٍ جديد بالتعاون مع إدوارد واتس، صانع الأفلام البريطاني الحائز على "جائزة إيمي" عن فيلمه الوثائقي "الهروب من داعش" (Escape from Isis). وكانت "القناة الرابعة" قد دبّرت لقاء الاثنين في أعقاب سؤال أحدهم للخطيب عمّا إذا كانت تمتلك تسجيلات أخرى غير معروضة وردّها عليه بـ" طبعاً، كلّ هذا".

"هذا" الذي قصدتَه الخطيب في كلامها، عبارة عن كنزٍ دفينٍ واستثنائي من المواد المُصوّرة على امتداد نصف عقد من الزّمن. في هذه التّسجيلات، التقطت الخطيب التفاصيل اليومية الأوّلية للمواطنين العاديين في زمن الحرب والنّزاع. فكانت عدستها الشّاهد الأمين على بطش نظام الأسد وشركائه الروس من جهة، وصمود السوريين وكفاحهم من أجل البقاء من جهة أخرى. في هذه التسجيلات، هناك مشاهد سفك الدّماء والموت والبؤس التي أمست السمة الغالبة على الحياة اليومية في المستشفى، وهناك أيضاً مشاهد سعيدة كحفل زفاف الخطيب من حمزة وانتقال الثنائي إلى منزلٍ جديد والأوقات التي تقاسماها مع الأصدقاء ومزاح الناس مع بعضهم البعض وابتهاج الأطفال برسمهم بقايا حافلة متفجّرة وكتابة حمزة رسالة حب لزوجته في الثلج ولحظة اكتشاف الخطيب موضوع حملها بطفلتها البكر، سما.

فعلى اسم هذه الصغيرة التي أبصرت النّور خلال الحرب، سُمّي "إلى سما"، الفيلم الوثائقي الأليم والمفجع عن كلّ ما سبق ذكره والذي يُعرض حالياً في صالات السينما بعد حصده عدداً كبيراً من الجوائز، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: جائزة "العين الذّهبية" لأفضل فيلم وثائقي في "مهرجان كان السّينمائي الدولي" هذا العام. لكن، بنظر الخطيب التي ألتقيتُها مع حمزة للمرة الثانية بعد الحفل الفرنسي، ردود أفعال الناس إزاء الفيلم وأحداثه هي أكثر النتائج مبعثاً للرضا.

"صحيح أنّ مهرجان كان كان محطةً بارزة وخطوة كبيرة في مسارنا. لكننا شهدنا بعده الكثير من الأمور الجيدة. وما أثار مفاجأتنا حقاً هو النظرة الموحّدة للفيلم وتشاطر الناس من مختلف البلدان والجنسيات المشاعر نفسها إزاء ما رأت عيونهم من ويلات، قل الغضب العارم أو الحزن العميق والرّغبة في التحرّك. وهذا، بالنسبة إليّ، أفضل جائزة يستحقّها الفيلم الذي يهدف بشكلٍ أساسي إلى إحداث تغيير في حياة الأشخاص"، تقول الخطيب.

فالعالم مكث مكتوف اليدين أمام نداءات الاستغاثة التي أطلقها سكان حلب حينما كانوا تحت الحصار. والأمر نفسه يحدث حالياً مع إدلب التي زحف إليها آلاف السوريين ملتمسين اللجوء. ويظهر أنّ كل يوم يمرّ يجلب معه أخبار فظائع جديدة ويقضي على أمل كلّ مواطن سوري في العيش بسلام وأمان. "حين كنّا في حلب، لم أُصدّق أنّ أحداً لم يرغب في القيام بأيّ عمل فعلي من أجل إنقاذنا وإنقاذ بلادنا. والآن، لا أستطيع أن أصدّق أنّ الأمر يتكرر رغم كلّ ما شاهده الناس (من خارج سوريا) وكلّ ما سمعوه من أخبار النازحين. ما سبب ذلك يا ترى؟ ولمَ لا يُحرّك أحدٌ ساكناً؟"، تتساءل الخطيب.

وفي معرض حديثها، تُقرّ الخطيب وتعترف بأنّها تشعر "بالذنب الكبير" لوجودها هنا بعكس كثيرين لا يزالون يُعانون الأمرين في سوريا. ولهذا تسعى جاهدة لاستغلال فيلمها "إلى سما" لإقناع أصحاب السلطة والنّفوذ بالتدخّل. أما حمزة، فيُسرّ من جهته أنّ زيارتهما لمنظمة الأمم المتحدة في يوليو (تموز) الماضي أشعرتهما "بالعجز واليأس" كما العديد من الناشطين.

ومع هذا كلّه، يُعتبر فيلم "إلى سما" دليلاً دامغاً من قلب الأحداث والمعارك في سوريا، وسلاحاً قوياً في الحرب على المعلومات المضللة والحملات الدّعائية السّامة التي يُروّج لها النظام ومؤيّدوه. لذا لم تتردد مديرة السّياسة في جمعيّة "أطباء لحقوق الإنسان"، سوزانا سيركين، بتسميته في شهادتها أمام مجلس الأمن في 30 يوليو (تموز) الفائت، لدعم نقاشها عن "التدمير المنهجي وواسع النطاق للمرافق الصحية ومقتل مئات الأطباء والممرضين والصيادلة والمسعفين على يد النّظام السوري وحلفائه الرّوس."

لم يكن النزاع يوماً "حرباً مباشرة بين جيشين مختلفين يتصارعان مع بعضهما البعض"، يشرح حمزة. "لطالما كان حرباً جارفة ضد كلّ من يُريد منطقةً غير خاضعة لسيطرة الحكومة. ما يبغيه النّظام إذن هو كسر إرادة الشعب وقدرته على الصمود؛ ولهذا، تراه يستهدف بشكلٍ أساسيّ المخابز والمدارس والمستشفيات. هذه هي وسيلته المباشرة لإفهام الناس أن من المستحيل عليهم العيش بعيداً عن حكم الأسد."

وفي الوقت الذي يدّعي فيه النّظام أنه يحارب الإرهابيين وحسب، يأتي "إلى سما" ليُثبت العكس، تقول الخطيب. فتجربتها وتسجيلاتها المصوّرة "دليل كبير على أنّ النّاس في أرض المعارك سوريّون، وليسوا أجانب وإرهابيين أو داعش، حسب ادّعاء النّظام."

وعلى الرّغم من أنّها لا تنتمي إلى أيّ طرف من أطراف النّزاع، عاشت الخطيب في ظلّ القصف والغارات الجوية وبين البراميل المتفجّرة وتبادل إطلاق النيران، مدركةً أنها "قد تموت في أي لحظة". وبواسطة آلتها للتصوير، سجّلت ما أمكنها من الأحداث، آملة -لكن غير واثقة من- أن تبقى على قيد الحياة وتتمكّن من اتخاذ قرار بشأن ما صوّرته.

وإن كان "إلى سما" موجود اليوم، فوجوده بحدّ ذاته معجزة؛ إذ منذ بداية الانتفاضة والأسد يُحاول السّيطرة على الأخبار من خلال تضييق الخناق على الصحافيين والمزوّدين بآلات تصوير. "كنت العدو الأول للدولة"، يقول صانع الأفلام السوري سايد البطل الذي فاز فيلمه الوثائقي "لسّه عم تسجّل" بجائزة "أسبوع النّقّاد الدوليين" في "مهرجان فينيسيا السّينمائي" عام 2018. "في البداية، كانت تصفيتنا بنظر النّظام أهمّ من تصفية أيّ أحد آخر."

حاول النّظام كذلك طمس الحقيقة. فالخطيب تتذكّر وتروي في ما يلي كيف قام التلفزيون الرّسمي بتغطية حادثة معيّنة كانت شهدتها بنفسها في "جامعة حلب": "قبل ساعة واحدة فقط، تشهد بأمّ عينك تعرّض 50 طالباً للاعتقال والضرب. ثم تعود إلى المنزل وتشاهد قناة (الدولة) الرّسمية، وتتفاجأ بعدم ذكرها أياً ممّا حصل. ولما يُقابل صحافيّوها الناس في الشّارع، يسألونهم: "هل حدث شيء ما اليوم؟" فيُجيبهم هؤلاء بـ"كلا، كل شيء على ما يرام. لا بأس."

في البداية، كنّا نصوّر بالهواتف المحمولة. "تلك كانت طريقتنا الوحيدة لنُقنع أنفسنا والنّاس بوجود خطب ما. فإما نكون مع أو ضد، لكن أبداً على الحياد"، على حدّ تعبير الخطيب.

في مرحلةٍ ما في فيلمها، تعرض الخطيب مجموعة شنيعة من المشاهد لجثثٍ انتُشلت من النهر وعُرضت في الحي للتعرّف عليها. كانت كلّها مقيّدة ومعذّبة ومقتولة برصاصة في الرأس وقيل لنا إنّها تعود لأشخاصٍ شوهدوا أحياء للمرة الأخيرة عند نقطة تفتيش حكومية.

وفي هذا السياق، لفتتُ نظر الخطيب إلى أنّ هذه المشاهد بالذات لها قيمة خاصة لأنّها ستحول دون تكرار ما حصل عام 1982 لمّا أقدمت القوّات التّابعة لوالد بشار الأسد، الرّئيس الرّاحل حافظ الأسد، على إخماد ثورة في حماة بقتل 20 ألف شخص. حينها وفي غياب أدلّة تصويرية تُثبت ما حدث، تمكّن النّظام من إسكات الأصوات التي اعتبرتها مذبحة، مكتفياً بوصفها بـ"الحادثة".

"إنّها واحدة من الأسباب المهمة التي جعلتنا، نحن السوريين، ندرك أهمية التصوير. ولأنّ جلّ ما نعرفه عن أحداث حماة يقتصر على ما رواه لنا أهلنا. وحتى هؤلاء لا يعرفون ما جرى بدقة. فكّرنا في تصوير كل شيء حتى يكون بمثابة دليل دامغ وإثبات راسخ. ومع ذلك، لا يزال هذا الأخير حتى اليوم ينفي كلّ ما حدث ويحدث بطريقةٍ غبيّة"، تُعلّق الخطيب.

وحمزة يوافقها الرأي قائلاً: "عندما بدأت الثورة عام 2011، فكّرنا أننا لسنا في حماة ولسنا في العام 1982. فنحن لدينا الآن وسائل إعلام وهواتف محمولة وإنترنت وسنتمكّن من إطلاع العالم على كل ما يجري حولنا. ولكن، للأسف، النتيجة هي هي،" يقول متنهداً.

والثّنائي وعد وحمزة لم يلتقيا قبل اندلاع الثورة؛ ولولا الأحداث العنيفة التي جمعتهما لكان كلّ واحد منهما قد مشى في طريقه واتّبع خططه المنفردة للعمل خارج سوريا. "بالنّسبة إلى معظم أبناء جيلنا، هذا هو الحلم. فالواحد منّا لا يمكنه أن يبني لنفسه حلماً في بلدٍ محكومٍ من أسرة واحدة،" يؤكّد حمزة.

وسوريا معروفة أينما كان في العالم بأنّها "سوريا الأسد"، ومن غير المسموح لأحد حتى الأطفال أن ينسوا هذه الحقيقة وهوية القائد. ففي المدرسة الابتدائية، يُلقّبون التلاميذ بالـ"أشبال" أيّ صغار الأسد. وفي المدرسة الثانوية، يُلحقونهم تلقائياً بحزب البعث. وبعد الجامعة، لو أراد أحدٌ منهم أن يعيش بسلام تحت راية النّظام، فسيكون عليه أن يأكل ويشرب ويعمل من دون أن يتكلّم عن الحكومة، تستذكر الخطيب.

"كانت حياتنا أشبه بالحياة داخل مزرعة، صاحبها هي عائلة الأسد ونحن حيواناتها،" تقول الخطيب. لقد سبق وسمعت هذا الوصف من قبل. هل هذه فعلاً الطريقة التي يرى فيها السوريون أنفسهم؟ أسأل. "إنها ليست الطريقة التي نرى فيها أنفسنا. هذا ما كان عليه وضعنا حقيقة"، تُجيب الخطيب بإصرار.

وتتابع: مع إنطلاقة شرارة التظاهرات، "شعرتُ للمرة الأولى أنني لم أعد أرغب في الرحيل. أردتُ البقاء لاعتقادي بأنّه أصبح لدينا فرصة. وما لم نستغلّ هذه الفرصة الآن، سنخسرها للأبد. كان التحرك حينها الخيار الأفضل من التزام الصمّت والبقاء تحت قبضة النظام للأبد".

وبطبيعة الحال، ردّ الأسد على التظاهرات بمستويات صادمة من العنف، مُغرقاً سوريا في حالة من الفوضى الدّموية التي لا تزال مستمرة منذ ثماني سنوات.

وفي مستشفى حمزة البدائية في شرق حلب، كانت الخطيب في الأساس فرداً من أفراد مجموعة من "10 أصدقاء مقرّبين جداً جداً. كنّا فتاتين وثمانية شبان نعيش معاً ونأكل معاً ونتشارك في كلّ شيء". وخلال العام الأول من الحرب (2013-2014)، قُتل ثلاثة من المجموعة. لكنّ هذه المأساة لم تُضعف الآخرين، بل على العكس قوّت عزيمتهم وزادتهم صلابةً.

وفيما كان النّظام ينشر الموت والرّعب بين الناس، كانت الخطيب وحمزة يؤكدان على قيمة الحياة بوقوعهما في حب أحدهما الآخر. وما "زاد الأمور تعقيداً،" تقول صانعة الأفلام، "أنّه كان متزوجاً من قبل. ولكننا شعرنا بأننا نتشارك المصير نفسه وسنقوى ببعضنا."

كان من الممكن لهما أن يُغادرا حلب ويبدآ حياةً جديدة معاً في مكانٍ آمن، لكنّ خسارتهما لأصدقائهما جعلتهما يشعران بأنهما وصلا إلى "نقطة اللاعودة". "لو رحلنا، لبدا الأمر وكأنّ موتهم ذهب سدىً أو كأننا نقول لهم "حسناً، نحن بخير وسنغادر،" يروي حمزة.

برأي الخطيب، الجزء الأسوأ والأكثر شناعةً هو معرفتهما بأشخاص تعرّضوا للاختفاء القسري من قبل النظام، على غرار قريبها "النّاشط العظيم" محمد العمر الذي أهداها كاميرتها الأولى إبان الثورة أو صديقهما المقرّب، الناشط الإعلامي عبد الوهاب ملا الذي اختطفه تنظيم "داعش". "كنّا نعلم أنهم ربما لم يعودوا أحياء، ومع ذلك لم نتخلَ لحظة واحدة عن أمل فك أسرهم وإخلاء سبيلهم. ولهذا، كان لا بدّ أن نكون قادرين على إخبارهم بأننا راوحنا مكاننا وعملنا لأجل سوريا، وبأننا لم ننسهم ولم نغادر أرضنا لنبدأ حياةً جديدة في مكانٍ آخر – وأننا باختصار لا زلنا نكافح. هذا الأمر كان مهماً جدا بالنّسبة إلينا."

مختارات

احدث الأخبار والمقالات