728 x 90

ما فوق الوقاحة والأكاذيب .. روحاني: وضع إيران الاقتصادي أفضل من ألمانيا

روحاني
روحاني

لجأ حسن روحاني إلى كذبة فاضحة أخرى للتستر على جرائمه وجرائم نظام الملالي في نشر تفشي كورونا الكارثي والتغطية على انهيار الاقتصاد الإيراني، بدعوى أن وضع نظام الملالي الاقتصادي أفضل من وضع ألمانيا.


وبحسب وكالة الأنباء الرسمية (إسنا)، قال حسن روحاني في اجتماع مقر مكافحة كورونا: "الوضع الاقتصادي في إيران" أفضل من الوضع في ألمانيا "في سياق تفشي فيروس كورونا"

.
وقال روحاني في اجتماع للمقر الوطني لمكافحة كورونا يوم السبت "قيل هذا الصباح إن الوضع الاقتصادي لألمانيا سلبي 2.5 واقتصادها ينكمش وينمو بشكل سلبي. ألمانيا بلد متقدم لا يواجه عقوبات. لا بد أن اقتصادنا كان في وضع أفضل من هذا الرقم، وكان نمونا إيجابيا، أو إذا كان سلبيا، فإن وضعنا أفضل من وضع ألمانيا".

وطالب الحكومة بفرض غرامات على من لا يرتدون أقنعة في المجتمع.
وقال روحاني إنه يجب أن تكون هناك قواعد "للشخص الذي يغادر المنزل وليس عاملاً في المكتب أو صاحب عمل".


وأشار إلى أن تركيز الحكومة "الآن أكثر على ارتداء الكمامات"، مضيفا أن مقدار الغرامات المفروضة على هؤلاء الأفراد سيتم تحديدها في الاجتماع المقبل للمقر.


تأتي كذبة روحاني في وقت خصصت فيه الحكومة الألمانية أكثر من 130 مليار يورو لمساعدة الناس والمؤسسات الاقتصادية في مكافحة كورونا لعامي 2020 و 2021، فيما لا يقدم النظام الإيراني أي مساعدة للمواطنين لمواجهة كورونا. حتى في مهاباد، يرفض مستشفى مغادرة بعض مرضى كورونا لأنهم غير قادرين على دفع تكاليف الاستشفاء.

يدعي روحاني زوراً أن النمو الاقتصادي أعلى مما هو عليه في ألمانيا، بينما انخفضت قيمة الريال الإيراني مقابل الدولارـ اصبح سعر الدولار الآن أكثر من 30 ألف تومان ، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ العملة الإيرانية.


إن روحاني ونظام الملالي، المنغمسين في مأزق في جميع الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الدولية والمحلية، يضطرون إلى اللجوء إلى الأكاذيب الصارخة من أجل تأخير الإطاحة الحتمية بالنظام لبضعة أيام.