728 x 90

عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام: سلطة من لون واحد أمر خطير

محمد صدر
محمد صدر

أفاد موقع ”بهارنيوز“ يوم السبت 27 مارس أن عضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني حذر من تداعيات جعل السلطة من لون واحد وقال: إذا حدث شيء كهذا فهو أمر خطير على البلاد و حتى مخاطرة أمنية.

واعترف محمد صدر بأنه لا مكان للناس في نظام الملالي، مضيفًا: "هناك بعض الفقهاء سواء من الشيعة أو السنة الذين يعتقدون أن الشعب ليس له حقوق ولا دور، كما يتم تعيين رئيس الحكومة من أعلى وأصوات الشعب مجرد زخرفة. وفي الحقيقة، ليس من حق الشعب أن يرغب في تشكيل حكومة، والتي من الطبيعي أن تحول هذا النظام إلى حكومة دكتاتورية رهيبة.

كما أُجبر على الاعتراف بأن: الديكتاتورية الدينية هي ديكتاتورية رهيبة، على سبيل المثال، يتصرف فيها الإنسان بعنف وعن طريقه يقضي على خصومه، بينما يتخيل في نفس الوقت أنه سيذهب إلى الجنة بهذه الأفعال. أي بطريقة ما ينفذ أمر الله.

وأضاف العنصر الحكومي: في الحقيقة هؤلاء الناس اعتقدوا أن بإمكانهم إجراء انتخابات رئاسية مثل الانتخابات النيابية ولم يكن لديهم سوى مرشح واحد، ولكن إذا لم تكن نسبة الإقبال عالية فلا يهمهم، ولهؤلاء" الناس، النتيجة مهمة. لتتمكن من تولي السلطة التنفيذية والحكومة، بافتراض أن لديهم الآن السلطة القضائية والسلطة التشريعية، بحيث تكون الحكومة موحدة.

كما أشار إلى كساد انتخابات مجلس شورى الملالي وأضاف: إنني قلت في عدة لقاءات إنه إذا حدث شيء كهذا فهو أمر خطير على البلد حتى مخاطرات أمنية، لأنه إذا كانت الانتخابات الرئاسية شبيهة بالانتخابات النيابية السابقة، يتم تشكيك في شرعية النظام. "هذه القضية توفر أرضية لجشع الأجانب لخلق سلسلة من المؤامرات ضد الجمهورية الإسلامية، وبتعبيرآخر تهدد الجمهورية الإسلامية.

يذكر أن خامنئي، الولي الفقيه للنظام الإيراني، لمواجهة غضب الشعب الإيراني المتزايد ضد النظام، اتخذ خط الانكماش في التعامل مع القضايا الداخلية والدولية وينوي تعيين رئيس النظام من زمرته ، مثل رئيس مجلس شورى الملالي ورئيس القضاء.