728 x 90

عضو في مجلس الملالي يبدي خوفه: استمرار العملية الحالية سيؤدي إلى فوضى

  • 5/21/2019
مجلس الملالي
مجلس الملالي

كان اجتماع مجلس شورى النظام لليوم الثاني على التوالي مسرحًا لاعترافات الأعضاء بالأزمات الاقتصادية والاجتماعية وخوفهم من حالة المجتمع المتفجرة.
وقال علي إبراهيمي، عضو المجلس عن شازند: إذا استمر الاتجاه الحالي وعدم التخطيط لزيادة القوة الشرائية للطبقة الوسطى والضعيفة، فإن الفجوة الطبقية ستزداد أكثر وستؤدي إلى عدم الرضا، والاحتجاج الشعبي، وحتى الاضطرابات الناجمة عن عدم القدرة على توفير سبل العيش. هذه الأيام، ستكون اختبارًا حاسمًا للناس عامة، بالنسبة للسلطات خاصة، أي إهمال اليوم، سيؤدي إلى خسائر للبلاد والأجيال القادمة في قوادم الأيام.
وخوفًا من عواقب مغامرات النظام في المنطقة، حذر هذا العضو في مجلس الملالي قائلا: «الظروف السائدة في منطقة غرب آسيا هي في حالة خاصة إذا تم ارتكاب خطأ، فسيكون الجميع خاسرين. إزالة التوترات الإقليمية والعالمية هي أفضل وسيلة لتعزيز الأمن».

هاجر جناراني، عضوة المجلس عن نيشابور، حذرت مذعورة من الخطر الذي يهدد وجود النظام قائلة: الأوقات ليست ثابتة دائمًا.
وأضافت: ليست الأيام ثابتة دائمًا، يتوالى الليل والنهار، وهناك ضياء وعتمة، وأكثر أو أقل. لم يتبق شيء من فصل الشتاء، لقد انتهى والربيع سيأتي مرة أخرى.
وأكدت أن «النظام قد وقع في كمين الأزمات» وتساءلت «ما هي الدولة التي عملتها أقل قيمة في العالم؟ البلد الذي لديه أكبر احتياطيات في العالم من مناجم الفيروز وثاني أكبر احتياطيات الغاز في العالم وثالث أكبر احتياطيات النفط في العالم وسدس احتياطيات الأحجار الكريمة في العالم والرتبة الثانية من احتياطيات تحت الأرض وجميع أنواع المعادن والرتبة الأولى لبيع السجاد في العالم والفستق والكافيار والزعفران، والأرز والشاي والكهرباء والماء والآثار التاريخية! هذه هي الدولة التي يهرب فيها النخب إلى الخارج، وفي بعض الوزارات والمنظمات يكون لديهم أضعف المديرين في العالم الذين لا يستطيعون استخدام كل هذه الإمكانيات. تمتلك هذه الدولة واحدة من أقل العملات قيمة في العالم. بلد يعيش فيه أربعون في المائة من سكانه تحت خط الفقر ومحرومين من الحد الأدنى لمقومات العيش. وهذا البلد معروف لدينا»!

كما شهد البرلمان بالأمس أيضًا مشهدًا مشابهًا أقر أعضاؤه المرعوبون فيه بأن الناس «يصبحون أكثر فقر كل يوم، حتى لو تم رفع العقوبات ، فلن يتم حل المشكلات مرة أخرى و يتم الاستيلاء على موارد الأمة الإيرانية من قبل جماعات الضغط و الألعاب السياسية لمحترفي التربح».

أخبار ذات صلة:

تقرير- خوف من تعميق الفجوة بين الشعب الإيراني والنظام

الحرب والخوف الحقيقي لنظام الملالي وتشتته

مختارات

احدث الأخبار والمقالات