728 x 90

تقرير خاص

خوف من تعميق الفجوة بين الشعب الإيراني والنظام

  • 5/20/2019
خوف من تعميق الفجوة بين الشعب الإيراني والنظام
خوف من تعميق الفجوة بين الشعب الإيراني والنظام

في هذه الأيام، لا يتوقف المسؤولون الحكوميون رفيعو المستوى في تصريحاتهم عن التبجحات حيال المجتمع الدولي. قادة النظام وسلطاته يحاولون تصغير الأزمات التي تعصف بالنظام، أو في موقف معاكس يتظاهرون بالتعاطف مع الناس، للإيحاء بأن النظام نظام متماسك وقوي.
لكن الحقيقة، هي واضحة وضوح الشمس إضافة إلى ما ترى في الشوارع وأزقة البلدات والقرى والمدن، بل هي ظاهرة أحيانًا في تصريحات السلطات ووسائل الإعلام وعناصر النظام.

حرب كاملة مع السلطة
وصف الملا مصطفى باقري بنابي، في صلاة الجمعة في بناب، كراهية الناس، وخاصة الشباب، بأنها نتيجة لعمل العدو، وقال: «إن الأعداء يحاولون المس بالطاقات العظيمة لدى الشباب». وأضاف: «الأعداء يروجون قضايا ضد قيمنا وديننا ونهضوا لحرب كاملة ضد هذا البلد لأخذ شبابنا منا ولكي يقوضوا عظمتنا ويضيعوا شبابنا» (وكالة فارس للأنباء، 16 أبريل)

الفضاء المجازي هو أرض قتل القيم!
بدوره اعتبر الملا جليل جليلي، في صلاة الجمعة في سردورود بمحافظة أذربيجان الشرقية، كراهية الشعب نتيجة «خداع العدو» وقال: «اليوم، من حيل العدو هي تغيير حسابات المسؤولين وخلق المعارضة بين الشعب والنظام الإسلامي». معربًا عن قلقه بشأن عزل الحكومة في الفضاء الإلكتروني، واصفًا إياه بأنه أرض لقتل القيم (وكالة أنباء فارس، 16 أبريل)

الوضع خطير جدًا
على الجانب الآخر من خطابات صلوات يوم الجمعة، فإن بعض العناصر ووسائل الإعلام المسماة بالإصلاحية، اعترفوا بالفجوات بين الشعب والنظام، مؤكدين أن هذه الفجوة هي نتيجة عمل النظام وحذروا من ذلك.
علي رضا بهشتي هو من بين أولئك الذين يعترفون بأن الفجوة العميقة بين الناس ونظام الملالي هي نتيجة أداء النظام أو عدم كفائته. ويقول «الشعب الإيراني يعيش في ظروف صعبة لسنوات عديدة. إن مثل هذا الموقف ينبع من عدم الكفاءة المتأصلة التي تروج الفساد. عندما يرى الناس فسادًا واسعًا، يفقدون ثقتهم بالمسؤولين ... مثل هذا الموقف مستمر حتى يومنا هذا وخطير جدًا». (موقع عصر إيران 17 أبريل)

سبب الوضع المحتقن للمجتمع
إن كراهية الشعب، أو حسب قول عناصر وإعلام حكومي، الانقسام بين الأشخاص والسلطة، هي بسبب قمع الشعب، والبطالة المتزايدة للشعب، والفساد المنتشر، وجميع أنواع المصائب التي عصفت بالناس.
للخلاص من هذا المأزق يزعم عناصر من الحكومة أنه إذا جرت ما يسمى بـ «عمليات اقتصادية وسياسية»، كما لو أن الناس يتخلون عن مطلبهم الرئيسي، وهو الإطاحة بالنظام.
ولكن الواقع هو أن المواطنين الذين لمسوا نهب وقمع هذا النظام الشيطاني بلحمهم وعظمهم، لا يرضون بأي شيء آخر سوى الإطاحة بالنظام بأسره.

خوف النظام من المصير المحتوم
لذلك، فإن خوف أئمة الجمعة من كراهية الشباب، هو خوفهم من النشاطات الداعية لإسقاط النظام في الفضاء الإلكتروني، الذي يعمل بمثابة «أرض القتل» حسب تعبيرهم، و ... وناجم عن مصير محتوم ينتظر السلطة.
الحقيقة هي أن النظام إضافة إلى مواجهة الضغوط الخارجية والعقوبات، يواجه الأزمة الرئيسية، وهي الظروف المتفجرة للمجتمع. أزمة تظهر نفسها في عدم الرضا والاحتجاجات المستمرة لمختلف طبقات الشعب.
وهي حقيقة يعترف بها وسائل الإعلام وأعضاء مجلس شورى الملالي للنظام ويعبرون عن رعبهم ومخاوفهم.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات