728 x 90

ضربة إلى الجيش السايبري العارم للملالي

  • 9/2/2018
حديث اليوم
حديث اليوم

جراء الكشف عن شبكة السايبري للملالي، تلقى الجيش السايبري العارم للملالي، والذي يشكل جزءًا من شبكة تلفيق الأخبار والشيطنة في دكتاتورية ولاية الفقيه، ضربة. كل العيون مركزة على كيفية عمل الملالي في جهازه الدعائي الخاص لدفع عملياتهم السياسية والخداع والتحضيرات لأعمالهم الإرهابية.


أهمية الجهاز السيبراني للملالي

لجهاز السايبري للملالي مكانة محددة في هيكيلية جهاز قمع النظام وإرهابه، وهما الركيزتان الأساسيتان اللتان يعتمد عليهما النظام.

اتضح الآن أن جهاز السايبري الذي أسّسه النظام يعتبر جيشًا من حيث الحجم والجهد والامكانات المخصصة له. وهو جيش يتم إدارته من قبل قوات الحرس ووزارة المخابرات ومهمته التضليل، وضخ الكذب والتشهير ومنع الوصول إلى الإعلام الحر.

كما نعلم أن كل عمل إرهابي أو إجراء إرهابي يتطلب سلسلة من الإجراءات، بدءًا من الاستطلاع والتمهيدات السياسية والاجتماعية، وتبريره ... وكان جزء مهم من هذه السلسلة من الإجراءات هو من مسؤولية هذا الجهاز السيبراني الضخم، وبالتالي الشبكة التي شكلها النظام تنفذ الأهداف السياسية والحروب النفسية والدعائية للنظام من خلال أغطية وهمية وتحاول لإزالة بصمات النظام.


ما هو سبب إطلاق مثل هذه الآلية السيبرانية الضخمة؟

إن جيش السيبراني للملالي هو جزء من الجهاز القمعي للنظام وإرهابه في الخارج.

وبما أن الهدف الرئيسي من قمع النظام وإرهابه، هو الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة وقوتها المحورية أي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، فلا شك أن الهدف الرئيسي لهذا الجيش السيبراني هو هذه القوة أي المقاومة الإيرانية.

وتعود خلفية ذلك إلى أواخر التسعينات، عندما تناولتها صحيفة نيويورك تايمز في مقال بهذا الشأن. وفي عام 1996، عندما اتخذ الإنترنت أول خطواته العامة، وضع النظام الإيراني من أولويات نظام الرقابة على الإنترنت منع الوصول إلى المقاومة الإيرانية. نيويورك تايمز وفي تقرير لها، سألت مسؤولًا حكوميًا، عن سبب هذه الرقابة. ولم تبق إجابة المسؤول على سؤال الصحيفة أي مجال للشك في أن الأولوية الأولى لجهاز الرقابة للنظام كانت منذ البداية التصدي لمجاهدي خلق. وقال هذا المسؤول: «المواقع المحظورة هي مواقع تنشر أخبار المعارضة مثل منظمة مجاهدي خلق ... إن عقل شبابنا يتأثر للغاية، وقد تتمكن منظمة مجاهدي خلق من غسيل دماغ الشباب للانضمام إليها أو قد يكونون قادرين على التأثير في الانتخابات». ترون أدناه الكليشيه لصحيفة نيويورك تايمز. هذه الأولوية للرقابة للنظام الإيراني لم تتغير منذ 22 سنة.

اعتراف مسؤول في النظام لصحيفة نيويورك تايمز

اعتراف مسؤول في النظام لصحيفة نيويورك تايمز بأن التصدي لمجاهدي خلق هو الأولوية لجهاز الرقابة على الانترنت للنظام – 8 اكتوبر 1996


توجيه ضربة لماكنة إرهاب الملالي


ووفقاً لوسائل الإعلام ، يعود تاريخ حملة التشهير إلى عام 2011، لكن رأي المقاومة الإيرانية هو أن هذه الحملة وعمل هذه الأداة الشيطانية بدأ منذ سنوات عديدة. على أية حال، الآن، هذا الاسلوب المتبع للنظام قد تم الكشف عنه على نطاق واسع في العالم مما قوّض إلى حد كبير تأثير هذه الآلة المصممة للعمل في الظلام والغموض.

وخلال قضية الكشف الأخيرة، فإن اسلوب عمل النظام الذي كان معتمدا من جهة على إرهاب النظام، ومن ناحية أخرى كان يغذّي سياسة الاسترضاء، قد انكشف، وبذلك تلقى النظام ضربة قوية أخرى.

خلفية عمليات الكشف


المقاومة الإيرانية كانت تعرف وقد كشفت منذ سنوات أن عملاء وزارة المخابرات وقوة والقدس في الخارج هو جزء مهم من ماكنة السيبرانية العاملة تحت غطاءات وتسميات مختلفة في الكذب والخداع وتعمل بعضها أحيانًا باسم المعارضة وتستغل المؤسسات في الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وتشغيل مئات من المواقع بلغات مختلفة، تسعى إلى تحقيق أجندات النظام.

إن تكاليف هذه الشبكة ومدفوعاتها تتم بطرق معقدة وعبر وسطاء غير إيرانيين أو على الأقل خارج إيران للتحايل على العقوبات والقيود الدولية.

في العديد من الحالات، يعمل المأجورون غير الإيرانيين لوزارة المخابرات وقوة القدس، الذين يتمتعون بثقافة غربية بالكامل، على استغلال التنافس السياسي أو الانتخابي في هذه البلدان، متابعين إملاءات طهران.

لذا فإن ما تم الكشف عنه هذه الأيام هو، أولاً، مجرد قمة جبل جليد ضخم من الأكاذيب والدعاية، وثانيًا، هدفه الرئيسي كان ومازال مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية.


أهداف الجيش السيبراني للنظام


النظام الذي كان يحاول باستخدام سلاح السجن والتعذيب والإعدام، للقضاء على المقاومة الإيرانية واجتثاث مجاهدي خلق، فهو من خلال هذه الشبكة، وعن طريق الدعاية على نطاق واسع وعلى ما يبدو لا علاقة لها مع النظام وغالبا تحت ستار المعارضة للنظام كان يحاول ايجاد التغطية السياسية والأمنية اللازمة لضرب منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

في تلك الأيام، عندما كانت تقول المقاومة الإيرانية إن أيه حملة ضد المقاومة الإيرانية، مهما كانت ذريعتها وغطائها سواء تحت غطاء العوائل أو تحت ستار مراسل أجنبي أو معارض للنظام في الخارج، كان مصدره النظام. وكان وكلاء النظام يتهم مجاهدي خلق بأنها ترى العالم أسود وأبيض. لكن الآن هذه هي المؤسسات الدولية التي أظهرت حقيقة ما يجري.

على أية حال، هذه نتيجة أخرى للصراع بين الشعب والمقاومة الإيرانية من جهة ونظام الملالي الخبيث، من جهة أخرى، ويخل بالتوازن بين الشعب والمقاومة الإيرانية، وبين النظام، لصالح الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية وبالضد من النظام.