728 x 90

سوريا.. جرائم جدیدة بغارات جویة ضد المدنیین العزل في ریف حلب

  • 1/18/2020
غارات ضد المدنيين في سوريا
غارات ضد المدنيين في سوريا

ارتكبت طائرات ميليشيا أسد الطائفية، مجزرة بحق عائلة كاملة، جراء قصف منزلهما في ريف حلب الغربي، وذلك في ظل شن ميليشيا أسد الطائفية، بدعم روسي حملة عسكرية على المنطقة.

وقال الدفاع المدني، إن غارة جوية استهدفت منزلاً في قرية باله ليلة أمس ( الجمعة ۱۷ ینایر۲۰۲۰)، أودت بحياة 4 أشخاص أب وأم وطفليهما.

كما قتل الشاب عبدو هلال الحلبي 23 عاماً وأصيبت والدته بحالة إغماء نتيجة القصف الجوي الروسيّ على منطقة ريف المهندسين الأول جنوبي حلب.

وفي وقت سابق، أعلنت "مديرية التربية والتعليم بحلب" تعليق دوام المدارس ليومين في مناطق جنوبي وغربي محافظة حلب.

وقالت "مديرية التربية والتعليم بحلب"، إنه جرى تعليق الدوام المدرسي في مدارسها ومجمعاتها التربوية يومي السبت والأحد، جراء القصف المكثف الذي استهدف ريفي حلب الجنوبي والغربي.

وتعرضت بلدة بابيص لقصف جوي بثلاثة صواريخ فراغية بعد منتصف الليل تسببت بأضرار مادية في ممتلكات المدنيين، عملت فرق الدفاع على فتح الطريق وتفقد أماكن القصف.

ويوم أمس قصفت الطائرات الروسية مركز إيواء مؤقت للنازحين جنوب غرب حلب، ما أسفر عن وقوع ضحايا بينهم طفل رضيع.

وقال مراسل أورينت، إن طائرات الاحتلال الروسي نفذت قصفا جوياً على مشفى بيوتي (سابقا)، في محيط بلدة كفرناها، قبل أن يصبح مركز إيواء مؤقت لعدد من العائلات النازحة، ما أدى إلى مقتل طفلين أحدهما رضيع وإصابة عدد آخر بجروح، بينهم 3 نساء.

وفي تقریرله قال مراسل قناة اورینت: نحن الان في بلدة «باله» من ریف حلب الغربی وهذه المنطقة تعرضت ‌أمس ( الجمعة ۱۷ ینایر۲۰۲۰) بعدة غارات جویة بصواریخ فراغیة من قبل الطائرات الروسية التي نفذت غاراتها علی هذه المنطقة ومنها علی منزل کان تقطنها عائلة من نازحي مدینة حلب حیث قتلت عائلة بشکل کامل الأب والأم وطفلین وهناک جهود مستمرة لانتشال جثامینهم من تحت الرکام. واضاف المراسل ان عدد الضحایا في ریف حلب الغربی ازداد لیوم أمس فقط ستة اشخاص اثنان منهم طفلان. لقد نفذت جمیع الغارات في المناطق المدنیة حیث ان ابرز المناطق التي استهدفت هي « أکارب، کفرناها، خان العسل، وعنجاره اضافة الی منطقة السلوم والعزة» وهی المناطق القریبة بالطریق الذي یستخدمونها الفارون باتجاه الحدود السوریة الترکیة.

من جهته أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، بسقوط 18 قتيلا من الفصائل السورية وإصابة 15 آخرين، نتيجة القصف الجوي الروسي والقصف البري على ريف حلب الغربي، حيث تواصل قوات النظام قصفها المدفعي والصاروخي على بلدات ريف حلب الغربي، حيث استهدفت كل من خان العسل والراشدين والبحوث العلمية وكفرناها.

وعلى صعيد متصل، نفذت الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة على منطقة "خفض التصعيد"، حيث استهدفت كلا من خان العسل وكفرناها وعينجارة وجمعية الكهرباء بريف حلب الغربي، ومدينة معرة النعمان ومحاور القتال في ريف إدلب الشرقي.

وتمكنت الفصائل السورية، بحسب المرصد، من السيطرة على قريتي تل مصيطف وتل خطرة بريف إدلب بعد اشتباكات عنيفة.

فيما تتواصل العملية العسكرية في ريف إدلب بقيادة ضباط روس، وسط مزيد من الخسائر البشرية بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل السورية المقاتلة من جهة أخرى.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات