728 x 90

رومانيا - جمعية حماية اللاجئين (أبادار): لايزال مرتكبو مجزرة 1988 في السلطة

الجمعية الرومانية لحماية حقوق اللاجئين
الجمعية الرومانية لحماية حقوق اللاجئين

رومانيا - جمعية حماية حقوق اللاجئين(آبادار):
لا يزال مرتكبو الجريمة ضد الإنسانية في مجزرة عام 1988 في السلطة ویسجنون ويعذبون المحتجين
نحن نؤكد ضرورة إرسال وفد دولي لزيارة السجون الإيرانية
قالت جمعية حماية اللاجئين (أبادار) في بيان إن "الجرائم ضد السجناء السياسيين في إيران بدأت في أوائل الستينيات واستمرت حتى يومنا هذا"، في إشارة إلى الإعدام الوحشي بحق نويد الثائر ومصطفى صالحي على يد نظام الملالي لمشاركتهما في احتجاجات عمت أرجاء البلاد.

لم يتم التحقيق من قبل المجتمع الدولي في مذبحة أكثر من 30 ألف سجين سياسي إيراني في صيف 1988، ولم يتم تقديم مرتكبيها للعدالة. نفس الأشخاص الذين ارتكبوا هذه الجريمة لا يزالون في السلطة ويضطهدون المتظاهرين.

نحن ندعو الأمين العام للأمم المتحدة، والمفوضة السامية لحقوق الإنسان، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمقررين المعنيين ومنظمات حقوق الإنسان الدولية إلى اتخاذ إجراءات فورية؛

لمنع إعدام السجناء وإنقاذهم وإطلاق سراح السجناء السياسيين في إيران والوقف الفوري للتعذيب وسوء المعاملة المستمر ومنع وقوع كارثة إنسانية كبرى في السجون.

نجدد التأكيد على ضرورة إنشاء هيئة تحقيق دولية لزيارة السجون الإيرانية ومقابلة السجناء، وخاصة السجناء السياسيين. (الجمعية الرومانية لحماية حقوق اللاجئين، 27 سبتمبر2020).