728 x 90

نموذج للفساد في إيران

خروج 100 مليار دولار من رؤوس الأموال الإيرانيين إلى خارج البلاد

نماذج للفساد في إيران  خروج 100 مليار دولار من رؤوس الأموال الإيرانيين إلى خارج البلاد
نماذج للفساد في إيران خروج 100 مليار دولار من رؤوس الأموال الإيرانيين إلى خارج البلاد

اعترف أحد سلطات النظام بخروج 100 مليار دولار من رؤوس الأموال الإيرانيين إلى خارج البلاد وفضح ذلك من خلال الصراعات الفئوية داخل النظام لنهب أكبر قدر ممكن.

وأعلن رئيس مركز خدمات الاستثمار في غرفة تجارة طهران، الأحد، 12 أيلول / سبتمبر، أن «100 مليار دولار» من رؤوس الأموال الإيرانيين خرجت من إيران خلال العقد الماضي.

و إشارت ”فريال مستوفي“ إلى ضرورة جذب رؤوس الأموال الأجنبية بدلاً من هروب رؤوس الأموال، قائلة إن إيران، مثل دول العالم الأخرى، بحاجة إلى التعاون مع الدول الأخرى من أجل التنمية والنمو الاقتصادي والاستفادة من الاستثمار الأجنبي، ويجب على إيران توفير البنية التحية المناسبة في البلاد حتى تنجح في جذب الاستثمارالأجنبي.

حتى الآن، لم يتم نشر إحصائيات رسمية عن الحجم الفعلي لهروب رؤوس الأموال من البلاد.

وبدوره أكد مسعود خوانساري، رئيس غرفة تجارة طهران في مارس من العام الماضي قائلًا: «في العامين الماضيين، خرجت 100 مليار دولار من رؤوس الأموال الإيرانيين إلى خارج البلاد».

ويعد أحد المؤشرات التي يمكن أن تظهر الحجم الحقيقي لهروب رأس المال من البلاد إلى حد ما هو المبلغ الصافي لحساب رأس المال للبلد.

ولم ينشر البنك المركزي الإيراني حتى الآن التقرير الصافي لحساب رأس المال للبلاد لعام 2020، لكن إحصائيات السنوات 2011 إلى 2019 تظهر أنه باستثناء عام 2014، كان هذا المؤشر دائمًا سالبًا، وهو ما يمكن يعني هروب رأس المال من البلاد.

من عام 2011 إلى عام 2019، كان حساب رأس المال الصافي للبلاد أكثر من سالب 98 مليار دولار، مما قد يشير إلى هروب هذا المبلغ من رأس المال من البلاد.

من ناحية أخرى، انخفض جاذبية الاستثمار الأجنبي في إيران بشكل حاد. وبحسب آخر تقرير صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) الصادر في تموز (يوليو) الماضي، بلغت قيمة الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم العام الماضي 999 مليار دولار، منها 1.342 مليار دولار فقط، أي ما نسبته 0.13٪. كانت إيران.