728 x 90

خامنئي ورئيسي وعقار الموت

أعلن تلفزيون خامنئي يوم السبت 28 أغسطس، بعد ألف خدعة وتستر في إحصاءات الوفيات:

"للأسف، بلغ عدد الوفيات الليلة الماضية 614 شخصًا، وبلغ عدد الحالات الجديدة 26034 شخصًا".

يلقي بعض الخبراء باللوم على الحرس في تسويق وحقن لقاح سينوفارم الصيني غير المعتمد.

التلفزيون الحكومي - 26 سبتمبر:

"أبدى رئيس إدارة الغذاء والدواء رد فعله على شائعة. ونفى السيد شانه ساز الادعاءات القائلة بأن لقاح سينوفارم مستورد من مصدر غير معتمد من قبل منظمة الصحة العالمية".

يعد إنتاج اللقاحات المحلية من عينات غير قياسية جانبًا آخر لقتل الناس

وقال مطهري - مدير مشروع تطعيم بركت:

"قد أقول أنه مشابه لـ سينوفارم الصيني. لكن اللقاح الروسي، لقاح سبورتنيك، هو منصة مختلفة تماما، ونموذج اللقاح مختلف عن لقاح بركت".

في نظام الإبادة الجماعية، لا يوجد علاج إطلاقا، بل يقع الأشخاص الأصحاء أيضًا فريسة لابتزاز وتجارة الحرس.

وقال مواطن - 26 أغسطس:

"للأسف انتقلت أختي إلى رحمة الله أمس. أختي كانت شابة، أختي لم تكن كبيرة، أختي كانت بصحة جيدة، لم تكن تعاني من شيء، تم تطعيمها قبل أسبوع، تلقت أختي هذا اللقاح الصيني القذر، وظهرت آثار كورونا عليها وانتقلت إلى رحمة الله لن نسامح القتلة، سننتقم منكم جميعا يومًا ما".

حميد سوري رئيس لجنة الوبائيات الحكومية – 28 أغسطس:

"هذه كانت نتيجة الالتزام باللقاحات الصحية العالمية الرخيصة وغير المعتمدة عالميا مثل سينوفارم، وتعليق الآمال على اللقاحات المنتجة محليًا".

مواطن يدعى آزاد من مدينة أورمية: "يجب أن نقدم خامنئي إلى المحكمة الدولية بسبب عدم سماحه باستيراد اللقاح، وفي الحقيقة عمل خامنئي هذا يعد إبادة جماعية حدثت في إيران وهذا ليس فعلا صغيرا".