728 x 90

حسابات "تويتر" تابعة للنظام الإيراني تدعي أنها سعودية

  • 4/4/2019
تويتر
تويتر

قالت صحيفة "واشنطن بوست"، في تقرير لها، الأربعاء، إن معهد "أكسفورد للإنترنت" أكّد أن مواقع عربية تابعة لإيران تستخدم أسلوب سردٍ سياسي إيراني وتوجه الانتقاد للسعودية وتدعم رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكان "تويتر" أعلن في شهر أغسطس من العام الماضي عن إيقافه لمئات الحسابات التي بدا أنها مرتبطة بإيران، والسبب بحسب ما قال "تويتر" إن الحسابات قد شاركت في "تلاعب منسق".

وفي شهر أكتوبر أتاح "تويتر" للعامة تغريدات صادرة من 770 حساباً "من الممكن أن تكون صدرت من إيران".

وعندما قام الباحثون في معهد "أكسفورد للإنترنت" بتحليل اللغات التي غردت بها تلك الحسابات، اكتشفوا أمراً قد يلقي الضوء على كيفية سعي إيران لممارسة التأثير عبر الإنترنت: "كُتِبَت معظم التغريدات التي نشرتها الحسابات المرتبطة بإيران باللغة الفرنسية والإنجليزية والعربية، مع 8% منها فقط مكتوبة باللغة الفارسية، لغة إيران الرسمية".

وفي دراسة مكثفة للتغريدات المكتوبة باللغة العربية التي نشرها معهد "أكسفورد للإنترنت"، الأربعاء، أكّد الباحثون أن "أكثر المواقع التي تتم مشاركتها على نطاق واسع والمُضمَّنة في التغريدات العربية تستخدم أسلوب سردٍ سياسي إيراني وتوجه الانتقاد للسعودية وتدعم الرئيس السوري بشار الأسد".

أسلوب سرد إيراني

وفي حين لم يتمكن الباحثون من تحديد من يدير هذه الحسابات بشكل قاطع، قالت الباحثة في جامعة "أكسفورد" منى السواح والتي عملت في الدراسة: "يبدو أنها تأتي من الحكومة الإيرانية لأنها تتبنى أسلوب سرد الحكومة الإيرانية".

وعندما نشر "تويتر" أرشيفات الحسابات المرتبطة بإيران إلى جانب أرشيفات الآلاف من الحسابات التابعة لوكالة أبحاث الإنترنت في روسيا العام الماضي، وصفهما "تويتر" بأنهما "عمليتان حدثتا على موقعنا وتم الكشف عنهما سابقًا ومن المحتمل أن هناك دولًا تدعمهما ".

وقالت السواح لصحيفة واشنطن بوست إنها تعتقد أن بحثها "هو أول بحث أثبت وجود تدخل إيراني في العالم العربي عبر "تويتر".

وأفادت دراسة "أوكسفورد" أنه من بين الحسابات المرتبطة بإيران، كان لأحدها نصيب الأسد من المتابعين بما يقارب 42000 متابع، وكان يزعم بأن مقره في السعودية. وأكثر وسمٍ اُستخدم في أغلب الأحيان هو وسم "السعودية" باللغة العربية، وقد وجد الباحثون أن "الوسوم المعادية للسعودية كانت بارزة". وحيث إن إيران والتحالف الذي تقوده السعودية يقعان على طرفي نقيض الحرب في اليمن، فإن كلمة "اليمن" كانت هي الوسم الثاني الأكثر شعبية في التغريدات العربية لتلك الحسابات.

"نشر رسائل النظام عبر قنوات سرية"

وكما ذكرت صحيفة واشنطن بوست في شهر أكتوبر، فإن المحللين في معمل الأبحاث الجنائية الرقمية بمجلس الأطلسي قد بحثوا في السابق كيف أن بعض حسابات "تويتر" التي نشأت من إيران عملت على "نشر رسائل النظام عبر قنوات سرية". وقد قام "تويتر" بإيقاف مئات الحسابات المرتبطة بإيران في أغسطس بعد فترة وجيزة من إعلان شركة "فيسبوك" عن كشفها حملة تضليل إيرانية على موقعها.

ومنذ الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، أصبح هناك تدقيق مكثف بشأن حملات التضليل الروسية على وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت السواح إنها عند مقارنة التدخل الإيراني المحتمل بالتدخل الروسي، فقد وجدت أن الحسابات الروسية كانت أكثر تقدماً و "أكثر إبداعية".

وأردفت أن المستخدمين الروس قاموا بانتحال صفة أشخاص أميركيين أو بريطانيين للمشاركة في محادثات غير رسمية، بينما كانت الحسابات المرتبطة بإيران والتي تغرد بالعربية "قديمة جداً". وعلى نحو مشابه وجدت دراسة أجراها "مجلس الأطلسي" العام الماضي أن الحسابات الإيرانية جاءت "غير ملائمة للمنصات التي كانوا يسعون لاستخدامها".

وتقول السواح إنه بدلاً من محاولة الانخراط في محادثات شخصية، كان العديد من الحسابات باللغة العربية المدرجة في دراسة أوكسفورد "تستخدم طريقة رسمية جداً للتحدث". وعادةً ما كانت تغريداتهم مكتوبة باللغة العربية الفصحى المعاصرة، وهي النسخة الموحدة من اللغة العربية التي لا تستخدم عادة بالعامية أو على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن تستخدمها وسائل الإعلام لتمكين المتحدثين من مختلف اللهجات العربية من فهم النص نفسه.

تقليد خدمات الأخبار العربية

وقالت الدراسة إنه من بين أكثر من عشرة حسابات نشاطاً تغرد باللغة العربية، كان تسعة منها "تُقلِّد خدمات الأخبار العربية، وتصف نفسها بأنها خدمات إخبارية من مختلف الدول العربية".

وخَلُصَت الدراسة إلى أن "التغريدات العربية لم تكن تهدف إلى التواصل اجتماعياً مع مستخدمين عرب آخرين، بل تهدف إلى الترويج لمواقع إخبارية معينة"، مشيرة إلى أن غالبية الروابط كانت تؤدي إلى مواقع على شبكة الإنترنت باللغة العربية تُروِّج لأسلوب السرد الإيراني.

وقالت السواح إنه في نفس الوقت الذي يكافح فيه الأميركيون للتعرف على الأخبار المزيفة، إلا أن هناك قلقاً بشأن نقص التثقيف الإعلامي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وأضافت: "إن الناس غير مهيئين.. لانتقاد الأخبار، مما يُسهِّل كثيرًا زرع هذه المعلومات بناءً على مخاوفهم".

ربما تكون الدراسة قد حددت أن تفاعل الحسابات وانخراطها مع المستخدمين "يمكن اعتباره محدوداً للغاية"، وذلك بمعدل تفضيلين فقط لكل تغريدة باللغة العربية. لكن السواح تقول إنه رغم ذلك، فالرسائل "موجودة، وتم استخدامها بشكل جيد". وتكمل: "وربما ستتطور في المستقبل".

مختارات

احدث الأخبار والمقالات