728 x 90

تظاهرات وانتفاضات في الشوارع الإيرانية – تقرير عن لوبوئن الفرنسية

  • 8/10/2018
تظاهرات المواطنين والشباب في مدينة جوهردشت بشعارات مناهضة للحكومة
تظاهرات المواطنين والشباب في مدينة جوهردشت بشعارات مناهضة للحكومة

في أعقاب الانتفاضات المستمرة التي تشهدها المدن الإيرانية، اهتمت بعض وسائل الإعلام الغربية القلقة على المصالح الاقتصادية لدولها عن الوضع المضطرب الذي تعيشه المدن الإيرانية ودور معاقل الانتفاضة.

وفي هذا الصدد نقلت صحيفة لوبوئن الفرنسية عن وكالة أنباء فارس التي تصفها وكالة مقربة من المحافظين قولها: هاجم محتجون إيرانيون مدرسة دينية في كرج، وهي محافظة قريبة من طهران، خلال الليل، حسبما ذكرت وكالة انباء فارس القريبة من المحافظين. وقال رجل دين باسم هندياني مدير الحوزة: «نحو 500 متظاهر هاجموا المدرسة الواقعة في مدينة اشتهارد بالقرب من كرج نحو الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي  وكسروا الأبواب وحرقوا الأشياء». وأضاف: ان المتظاهرين كسروا جميع نوافذ المدرسة بالحجارة ورددوا هتافات ضد النظام. وتم تفريقهم فيما بعد من قبل شرطة مكافحة الشغب وتم اعتقال بعضهم.

وأضافت لوبوئن: يُحظر على وسائل الإعلام الأجنبية تغطية الاحتجاجات غير المرخص بها.

في الأيام الأخيرة ، جرت مظاهرات متفرقة  من قبل بضع مئات من الأشخاص في عدة مدن من البلاد، بما في ذلك شيراز (الجنوب) ، والأهواز (جنوب غرب) ، ومشهد (شمال شرق) وكرج (بالقرب من طهران) حسبما ذكرت وكالات الأنباء الإيرانية التي تديرها الدولة يوم الخميس.
 

الغاء الاتفاق النووي من قبل الولايات المتحدة 

وتابعت صحيفة لوبوئن: انسحبت الولايات المتحدة من جانب واحد في مايو من الاتفاق النووي الإيراني الذي وقع في عام 2015 ، معلنة أنها تريد ممارسة «أقصى قدر من الضغط» على إيران من خلال فرض عقوبات جديدة من 7 أغسطس وشهر من نوفمبر.

وفيما يخص الأزمات الاقتصادية والاجتماعية في إيران كتبت بعض وسائل الإعلام العربية: عقب الأزمات الأخيرة في إيران غادر أعداد كبيرة من الإيرانيين البلاد ولكن الفقراء خرجوا إلى الشوارع ويهتفون ضد الفقر والغلاء.

وأضافت هذه الوكالات: في الوقت الذي يتدهور الوضع المعيشي في إيران من المتوقع أن يتسع نطاق التظاهرات والاحتجاجات في مناطق مختلفة من البلاد.

وأشارت لوبوئن إلى معارضة المواطنين سياسات النظام التوسعية والمثيرة للحروب في بعض دول المنطقة وكتبت تقول: هذه التظاهرات بدأت للاحتجاج على الفساد وانهيار سعر الريال والبطالة ثم احتج المواطنون على إنفاق الأموال العامة لعناصر النظام في سوريا واليمن ولبنان.

فرصة ذهبية للمحتجين الإيرانيين

المراقبون يرون أن الضغوط الداخلية والخارجية على النظام الإيراني كبيرة، بحيث لم يسبق لها مثيل منذ العام 1979 حيث وصل خميني إلى السلطة. صوت المواطنين ارتفع وخوفهم ازيل في الهجوم على قادة النظام بحيث يهاجم المواطنون حتى الحوزات الدينية.

ويقول الدكتور نبيل العتوم خبير في الشآن الإيراني بهذا الصدد: باعتقادي هذه فرصة ذهبية. العملة الإيرانية انهارت. رفعت شعارات الموت لخامنئي والموت لروحاني ولا سوريا ولا لبنان روحي فداء إيران. الوضع مرشح لمزيد من التدهور. وهذا يبين أن النظام الإيراني قد فقد شرعيته.

 

للإطلاع على النسخة الأصلية في صحيفة لوبوئن الفرنسية اضغط هنا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات