728 x 90

بيان جمعيات حقوق الإنسان الرومانية تضامنا مع انتفاضة الشعب الإيراني

  • 2/18/2020
بيان جمعيات حقوق الإنسان الرومانية
بيان جمعيات حقوق الإنسان الرومانية

في بيان، أعلن الاتحاد الوطني لنقابة كارتل ألفا، دعمه لانتفاضة الشعب الإيراني وأدان ضغوط الملالي وانتهاكات حقوق العمال الساعين لنيل حقوقهم الإنسانية.

يقول البيان:
في منتصف نوفمبر، بدأت الاحتجاجات الشعبية بسبب زيادة أسعار الوقود بنسبة 300 في المئة. في المقابل، قتلت الحكومة الإيرانية بعنف مئات الأشخاص، بمن فيهم أطفال في عمر 13 و14 سنة. الاحتجاجات خلفت آلاف الجرحى. استمرت اعتقالات وقمع المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بحقوقهم الإنسانية الديمقراطية الأساسية حتى نهاية يناير.

يعبر الاتحاد الوطني لنقابة كارتل ألفا عن دعمه للشعب الإيراني في هذه الظروف القاسية والقمعية. يدعم الاتحاد مقاومة الشعب الإيراني للسلام والحرية والديمقراطية والحقوق الاجتماعية والاقتصادية المتساوية، ويدعو الأمم المتحدة وغيرها من هيئات حقوق الإنسان، ولا سيما منظمة العفو الدولية، إلى التحقيق في تزايد انتهاكات حقوق الإنسان للشعب الإيراني.

من جانبه أصدرت جمعية حقوق الإنسان التابعة لمركز الفنون الحرة الإيرانية في رومانيا بيانًا تضامنيًا مع انتفاضة الشعب والطلاب الإيرانيين.
استشهد البيان بانتفاضة نوفمبر ومجزرة 1500 شخص على أيدي قوات حرس خامنئي وانتفاضة الطلاب في يناير: عشية الاجتماع الثالث والأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في إيران في حين أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال (ITUC)، الذي يضم أكثر من 200 مليون عضو في 163 دولة في العالم، دعم الانتفاضات في إيران، فإننا ندعم احتجاجات الشعب الإيراني والعمال والطلاب الساعين وراء الحقوق الديمقراطية الأساسية.

نحن ندعو الأمم المتحدة والمفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والمجتمع الدولي، والمدافعين عن حقوق الإنسان وجميع النقابات، إلى التنديد بشدة بقمع مظاهرات الشعب والطلاب الإيرانيين، وندعو الأمم المتحدة إلى إرسال بعثة إلى إيران للتحقيق العاجل حول وضع الشهداء، والجرحى، والاعتقالات الأخيرة للاحتجاجات في إيران. يجب على مجلس الأمن الدولي تحميل النظام الإيراني وقادته مسؤولية الجرائم ضد الإنسانية.

أصدرت جمعية «أشرف» لتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في رومانيا بيانًا تضامنًا مع انتفاضة الشباب والطلاب الإيرانيين: أطلقت قوات الحرس وقوات الأمن الإيرانية الأخرى النيران مباشرة على التظاهرات السلمية التي بدأت 15 نوفمبر في مدن إيران. أخفى مسؤولو النظام الجثث للتستر على القمع الفعلي للنظام. في انتفاضة الشعب الإيراني، قُتل 1500 شخص بالرصاص المباشر من قبل الحرس، وأصيب أكثر من 4000 شخص واعتقل أكثر من 12000. والأرقام الحقيقية أكثر من ذلك. في 8 يناير2020، في عمل مميت وإجرامي، أسقطت قوات الحرس في سماء طهران طائرة مدنية تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية وعلى متنها 176 راكب وقتل جميع ركابها. 14 يناير، بعد مظاهرة استمرت 4 أيام قام بها طلاب ومواطنون، تم اعتقال المزيد من الشباب والنساء ونقلوا إلى السجن.

وأعلن البيان، دعمه لانتفاضة الشعب الإيراني من أجل الديمقراطية، وحث الأمم المتحدة وهيئات حقوق الإنسان الأخرى على إرسال بعثة على وجه السرعة إلى إيران لتقصي الحقائق هناك. وأكد أنه يجب على مجلس الأمن الدولي أيضا تحميل نظام الملالي وقادته المسؤولية عن الجرائم ضد الإنسانية.