728 x 90

بيان الشخصيات الأمريكية إلى التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية في أشرف3 بألبانیا - يوليو 2019

  • 8/14/2019

شخصيات أمريكية بارزة ، بما في ذلك قادة عسكريون وسياسيون من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، أدلوا ببيان تلي في التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية، في أشرف3 في ألبانيا، أعلنوا فيه عن وقوفهم بجانب منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة السيدة مريم رجوي وانتفاضة الشعب الإيراني الداعية لإسقاط نظام الملالي الحاكم في إيران .
إنهم قدموا بيانهم المعنون «عام سكان أشرف» للسيدة مريم رجوي

السناتور روبرت توريسلي
يشرفني الآن أن أدعو وفدًا من الأمريكيين البارزين إلى المنصة حيث أعتبرهم أفضل ممثلين دبلوماسيين وقادة عسكريين وسياسيين في أمريكا. يرجى الانضمام إلينا.
السناتور جو ليبرمان وهاداسا ليبرمان، الوزير توم ريج، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (السابق) لويس فيري، الجنرال جورج كيسي، الجنرال جيمس كانوي، الجنرال ديفيد فيليبس، العقيد ويسلي مارتن، العقيد ليو مكلاسكي، الكولونيل توم كنتول، الوزير روبرت جوزيف، السفير مارك جينسبرغ، السفير لينكولن بلومفيلد، البروفسور شيهان، والدكتورة ماريا رايان.
اجتمعت هذه الشخصيات الأمريكية البارزة، إلى جانب عدد من قادة الكونغرس ورجال دولتنا، في رسالة أود أن أقدمها للسيدة مريم رجوي؛ سأقرأ فقط جانبًا من نصها. عنوانها هو «عام سكان أشرف».
«لقد أظهر سكان هذه المعسكرات التزامهم البطولي تجاه بعضهم البعض. لقد تقبلوا خطر الموت، وخلال الضربات الصاروخية والإطلاق المباشر، ساعدوا في نقل المصابين إلى مكان آمن. هذا هو بالضبط ما يحاولون فعله الآن لجميع أبناء الشعب الإيراني. إنهم يعلمون أن مواطنيهم تعرضوا للسجن والتعذيب والإعدام على أيدي النظام الوحشي الحاكم. مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة مصممان على خلق جو في إيران يؤسس حكومة مكرسة لتحسين حياة شعبها، وليس استغلالها. أجهزة الحكومة الإيرانية تخشى منظمة مجاهدي خلق أكثر من أي منظمة أخرى في العالم. باتت أيام هذا النظام معدودة، وهذا العدد يصبح أصغر كل يوم.
السيدة مريم رجوي، يرجى المجيء إلى هنا.


السيدة مريم رجوي:

شكرا لمساندتكم. حضوركم هنا في أشرف يحمل رسالة قوية للشعب الإيراني وكذلك للنظام الإيراني. كما قلت من قبل، يمكن للشعب الإيراني ومقاومته المنظمة الإطاحة بالدكتاتورية الدينية التي تحكم إيران وستفعل ذلك لأنهم يريدون تغيير النظام. أنتم رواد السياسة الصحيحة تجاه الأزمة الإيرانية والصداقة بين شعبينا. آشكركم مرة اخرى وحفظكم الله.