728 x 90

بومبيو: أمريكا تعمل على إعادة العقوبات الدولية ضد النظام الإيراني

  • 2/24/2020
مایک بومبیو وزير الخارجية الأمريكي
مایک بومبیو وزير الخارجية الأمريكي

قال بومبيو يوم الاحد 23 فبراير في حديثه مع موقع واشنطن فري بيكن إن أمريكا تدفع بجهود متعددة السبل لإحباط مساعي النظام الإيراني لمحاولاته التوسعية في الشرق الاوسط برمته و تشمل جهودنا هذه في الامم المتحدة لكي نطمئن من اعادة العقوبات الدولية التي ستكون الهزیمة المميتة للاتفاق النووي .

و حدد بومبيو الخطوات الاتية التي ستمضي الإدارة الأمريكية لاستنصال النفوذ المتنامي لطهران في البلدان العربية بما في ذلك اليمن و سوريا و لبنان .

يمارس أعضاء الکونغرس الضغط على بومبيو و الحكومة الأمريكية لتفعيل ألية الزناد بوجه البرنامج النووي للنظام الإيراني أن مثل هذه الخطوة يودي إلى ضربة قاصمة على الاتفاق النووي.

وكان قد أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان له الخميس الماضي وقوف الولايات المتحدة إلى جانب الشعب الإيراني .

وجاء بيان الوزير في أعقاب إعلان وزارة الخزانة فرض عقوبات على أعضاء في مجلس صيانة الدستور للنظام الإيراني ولجنة الإشراف على الانتخابات التابعة له، والتي يتم تعيينها من قبل علي خامنئي.

وشملت العقوبات رئيس مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي، والمتحدث باسم المجلس عباس كدخدائي، وعضوه سيامك رابيك، وعضو مجلس خبراء القيادة محمد يزدي، وعضو اللجنة المركزية للانتخابات محمد حسن صادقي مقدم.

وقال بومبيو في البيان إن المشمولين بالعقوبات "لعبوا دورا في حرمان الإيرانيين من من حقهم في انتخابات حرة ونزيهة".

وأضاف أن جنتي أيد في الماضي إعدام المعارضين السياسيين، مشيرا إلى أن "رجال دين مثله حرموا الشعب الإيراني من أن يكون لده خيار حقيقي في صناديق الاقتراع على مدار 41 عاما".

وأضاف الوزير أن هؤلاء يشرفون على عملية انتخابية تعمل على "إسكات أصوات الشعب الإيراني وتقيد حقه في المشاركة السياسية"، ومجلس صيانة الدستور "منع أكثر من سبعة آلاف شخص من الترشح" في الانتخابات المزعمة الجمعة.

ووصف بومبيو هذه الانتخابات بأنها "خدعة وليست حرة أو نزيهة"، وقال إن الشعب الإيراني "يستحق الحصول على فرصة للتعبير عن آرائه من دون تهميشه أو ذبحه. إن أصوات الشعب الإيراني يجب أن تسمع".