728 x 90

اهتمامات وسائل الإعلام الدولية الرئيسية بتآیید الحكم الصادر على أسدالله أسدي (2)

اهتمامات وسائل الإعلام الدولية الرئيسية
اهتمامات وسائل الإعلام الدولية الرئيسية

بعد تآیید الحكم الصادر على الدبلوماسي الإرهابي لنظام الملالي أسد الله أسدي ، بالسجن لمدة 20 عامًا من قبل محكمة أنتويرب في بلجيكيا ، غطت وسائل الإعلام الدولية الرئيسية الخبر على نطاق واسع. وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أصدر بيانًا بهذا الصدد
وحذرت السيدة مريم رجوي من أي صفقة مع نظام الملالي، قائلة إن قادة النظام، الذين حركوا خيوط تصدير الإرهاب على مدى العقود الأربعة الماضية، يجب أن يمثلوا أمام العدالة. وأكدت: كما قلت في شهادتي التي استمرت 7 ساعات في عام 2019، تم اتخاذ قرار التفجير في فيلبينت في مجلس الأمن الأعلى للنظام بمشاركة ظريف وبرئاسة روحاني، ووافق عليه خامنئي.
فيما يلي بعض من هذه المصادر:


الشرق الأوسط:الدبلوماسي الإيراني المسجون في بلجيكا بتهمة الإرهاب يتنازل عن حق الطعن بحكمه

الدبلوماسي الإيراني المسجون في بلجيكا

لم تُعرف الأسباب الحقيقية التي دفعت أسد الله أسدي، «الدبلوماسي» الإيراني في سفارة بلاده في فيينا، إلى سحب طلب استئناف حكم السجن لعشرين عاماً الصادر بحقه في شهر فبراير (شباط)، عن محكمة الدرجة الأولى في مدينة أنتويرب «شمال بلجيكا» بعد إدانته بتهمتي ارتكاب «محاولة اغتيال إرهابية» و«المشاركة في نشاطات مجموعة إرهابية».


ويمثل الحكم العقوبة القصوى التي تستطيع المحكمة النطق بها في مثل هذه الحالات، مقتدية بذلك بما طلبه الادعاء العام. واكتفى ديميتري دي بيكو، محامي أسدي، بالقول، أمس، إن موكله تنازل عن حقه بالاستئناف وقال ما حرفيته: «بالنسبة لي الأمر ينتهي هنا.

لا يعترف موكلي باختصاص القضاء البلجيكي للحكم عليه». مضيفاً أن أسدي كان يتمتع بحصانة دبلوماسية نظراً لأنه كان القنصل الثالث في السفارة الإيرانية في فيينا. ومن جانبه، أكد أريك فان دويز، الناطق باسم النيابة العامة الفيدرالية المسؤولة عن الإرهاب في المدينة البلجيكية، وفق ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية، أن أسدي لن يمارس حقه في الاستئناف.

دويجه وله:بلجيكا... حكم نهائي بالسجن بحق دبلوماسي إيراني بتهمة الإرهاب

دويجه وله

أصبح الحكم الصادر في حق أسد الله أسدي بالسجن 20 عاما حكما نهائيا بعدما سحب المدان طلب استئناف كان قد تقدم به سابقا. وأُدين أسد الله الأسدي بمحاولة ارتكاب عمل إرهابي في فرنسا كان يستهدف معارضين إيرانيين.
قال محامو دبلوماسي إيراني اليوم الأربعاء (الخامس من مايو/أيار 2021) إنه قرر عدم الطعن على حكم بسجنه 20 عاما في بلجيكا لاتهامه بالتخطيط لتفجير في فرنسا وإنه سيقضي فترة حبسه. واستبعد ممثلو الادعاء مبادلته بسجناء غربيين في إيران.
وأُدين أسد الله أسدي بمحاولة ارتكاب عمل إرهابي في فبراير شباط بعد إحباط مخطط لتفجير اجتماع للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارض، الذي يتخذ من فرنسا مقرا، بالقرب من باريس في يونيو حزيران 2018.
وكانت هذه أول مرة يُحاكم فيها مسؤول إيراني للاشتباه في ارتكاب عمل إرهابي في أوروبا منذ الثورة الإيرانية عام 1979.

يورو نيوز: حكم نهائي بالسجن 20 عاماً على دبلوماسي إيراني في بلجيكا

حراسة أمام محكمة أنتويرب الجنائية أثناء محاكمة أربعة أشخاص بينهم دبلوماسي إيراني

حراسة أمام محكمة أنتويرب الجنائية أثناء محاكمة أربعة أشخاص بينهم دبلوماسي إيراني
سحب دبلوماسي إيراني استئنافه، بعد أن حكم عليه بالسجن عشرين عاما في شباط/فبراير في بلجيكا، وإدانته بالتخطيط لهجوم في فرنسا ضد معارضين لنظام طهران في 2018، الأربعاء، مما يجعل الحكم الصادر عليه نهائيا.
"محاولات اغتيال إرهابية"
وقال ايريك فان دويز، المتحدث باسم النيابة الفدرالية البلجيكية المسؤولة عن الإرهاب لوكالة فرانس برس إن "محامي (أسد الله) أسدي سحب استئنافه". وبذلك لن يحاكم في الاستئناف في أنتويرب سوى المتهمين الثلاثة بالتواطؤ مع الدبلوماسي الذين صدرت بحقهم في الرابع من شباط/فبراير في المدينة الفلمنكية أحكام بالسجن لمدد تتراوح بين 15 و18 عاما.
وجرت محاكمة الدبلوماسي الإيراني مع ثلاثة شركاء بتهمة "محاولات اغتيال إرهابية" و"مشاركة في نشاطات مجموعة إرهابية".
وحكم على أسدي الذي وصف بأنه "عميل" لوزارة الاستخبارات الإيرانية، في الرابع من شباط/فبراير في أنتويرب بالعقوبة القصوى كما طلبت النيابة خلال المحاكمة في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.

الحرة:حكم نهائي.. السجن 20 عاما للأسدي بتهمة التخطيط لاغتيال معارضين إيرانيين

   أسد الله أسدي

أسد الله أسدي
أصدر القضاء البلجيكي، الأربعاء، حكما نهائيا بالسجن 20 عاما على دبلوماسي إيراني مقيم في فيينا، أدين بالتخطيط لهجوم كان سيستهدف تجمعا للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، المعارض للنظام بطهران قرب العاصمة الفرنسية باريس العام 2018.
وأتت العقوبة على أسد الله أسدي، 50 عاما، الذي كان معتمدا في سفارة إيران في فيينا في تلك الفترة، مطابقة لطلب النيابة العامة الفدرالية البلجيكية المختصة بشؤون الإرهاب.
واعتقل أسدي الذي كان دبلوماسيا في السفارة الإيرانية في فيينا، في الأول من يوليو في ألمانيا حيث يرى المحققون أنه لم يعد يتمتع بالحصانة الدبلوماسية.

وهم يقدمون صورا يظهر فيها في 28 يونيو في لوكسمبورغ وهو يسلم طردا يحتوي على القنبلة للزوجين البلجيكيين الإيرانيين.