728 x 90

انتفاضة إيران .. سخط النظام على تأييد دولي لعدد 1500 شهيد أعلنته منظمة مجاهدي خلق

  • 12/26/2019
شهداء انتفاضة ايران
شهداء انتفاضة ايران

أبدى موقع أحمد توكلي، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، خوفه وسخطه من إعلان متواصل لعدد شهداء انتفاضة نوفمبر في إيران والتأكيد الدولي لعدد الشهداء 1500 المعلن من قبل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وكتب تحت عنوان «هذه الأرقام تنشرها الآن رويترز في تقرير مليء بالتناقضات»:
«منذ بداية الاضطرابات الأخيرة، بدأت منظمة مجاهدي خلق ... الإعلان عن عدد القتلى. وتحت عنوان المجلس الوطني للمقاومة، أعلنوا في بيانهم رقم 43 بتاريخ 3 ديسمبر إلى عدد 750 قتيل. كان يوم واحد يكفي لإصدار البيان رقم 44 ليعلن عن 1000 قتيل. وبعد أسبوع ، في 11 ديسمبر، أكد برايان هوك، المبعوث الخاص في وزارة الخارجية الأمريكية للشأن الإيراني، ادعاء مجاهدي خلق بأن أكثر من 1000 شخص قد قتلوا على أيدي قوات النظام في إيران! في تصريحاته، كرر نفس رواية المنافقين السخيفة حول استلام ثمن الرصاص.
أخيرًا، في 15 من ديسمبر، صدر بيان عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية رقم 55 وكان عدد القتلى أكثر من 1500 شخص. والمثير للدهشة أن هذه الأرقام قد أعيد تكرارها في تقرير رويترز المليء بالتناقضات...


عدد شهداء انتفاضة إيران يتجاوز 1500 شهيد

تأثير أدبيات مجاهدي خلق على الكلمات ...

يشهد خطاب ترامب الأول في الجمعية العامة للأمم المتحدة بثقله على الجبهة المناهضة للنظام ...
كانت نيكي هالي، سفير الولايات المتحدة آنذاك في الأمم المتحدة، وهي عقدت اجتماع لمجلس الأمن حول أحداث يناير2018. في مؤتمرها الصحفي بعد ذلك الاجتماع، نسبت هتافات إلى المتظاهرين الإيرانيين، كانت تكررها وسائل الإعلام لمجاهدي خلق لسنوات ...
يمكن استمرار تسلسل هذه القائمة، لكن هذا يكفي لرؤية علامات تؤكد ريادة منظمة مجاهدي خلق والسيطرة على الجبهة المناهضة للنظام.
كانت منظمة مجاهدي خلق في 2018 العامل الرئيسي للفوضى لتوفير الأرضية لخطوات ترامب المناهضة للنظام (الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض العقوبات).

وهذه المرة من المقرر بناء وتضخيم ملف لحقوق الإنسان ضد النظام لكي يستدرجوا أوروبا للوقوف بجانب أمريكا.

يضيف أحمد توكلي، الذي شغل منصب الوزارة وكان مرشح الرئاسة للنظام وهو الآن عضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام:
«على الأقل حتى الآن، تم فضح سمعة المتاجر المناهضة للنظام. حتى أصحاب المتاجر باللغة الفارسية هم كسولون وراكدون للغاية ، للتنافس مع مجاهدي خلق».