728 x 90

الولايات المتحدة وست دول عربية في المنطقة، تفرض عقوبات على النظام الإيراني

  • 10/31/2019
وزارة الخزانة الأمريكية
وزارة الخزانة الأمريكية

فرضت الولايات المتحدة وست دول عربية خليجية، أمس الأربعاء، 30 اكتوبر، عقوبات على 25 كيان و شخصية تابعة للنظام الإيراني. وتستهدف هذه العقوبات قوات الحرس وحزب الله اللبناني إذ شاركت في فرض هذه العقوبات كل من : الكويت وسلطنة عمان وقطر والسعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة.

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان لها، أن "سبعة دول وهي أعضاء في مركز استهداف تمويل الإرهاب (تأسس في الرياض عام 2017)، صنفت على نحو مشترك 25 هدفاً مرتبطاً بشبكات دعم الإرهاب التابعة للنظام الإيراني في المنطقة.

ويُعد هذا الإجراء أكبر تصنيف مشترك لمركز استهداف تمويل الإرهاب حتى الآن وتركز على القوات المدعومة من قوات الحرس وحزب الله ووكلاء النظام الإقليميين.

الشركات القليلة المستهدفة بهذه الخطوة توفر الدعم المالي لقوات الباسيج. قوات التعبئة الباسيج هي أحد أقسام الميليشيات التابعة لقوات لحرس والتي طالما استخدمها النظام كقوة لقمع المعارضة المحلية من خلال الاستخدام المفرط للعنف وارتكاب الاعمال الوحشية.

كما يقوم الباسيج بتجنيد وتدريب وإرسال المتطوعين إلى مناطق الصراع في جميع أنحاء المنطقة والتي تضطلع قوات الحرس بدور رئيسي في اشتعال واستمرار هذه الصراعات الكارثية.

وقال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين، "إن عمل مركز استهداف تمويل الإرهاب يتزامن مع رحلتي إلى الشرق الأوسط، حيث أقابل نظرائي في المنطقة لتعزيز تمويل مكافحة الإرهاب". تم إنشاء مركز استهداف تمويل الإرهاب بقيادة الرئيس ترامب في 21 مايو 2017، خلال رحلته التاريخية إلى المملكة العربية السعودية. وأردف الوزير قائلاً: "إنها محاولة جريئة لتوسيع وتعزيز التعاون بين سبع دول هي البحرين والكويت وعمان وقطر والسعودية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة لمكافحة تمويل الإرهاب".

وأضاف ستيفن منوشين "إن تعطيل الشبكات المالية التي يستخدمها النظام الإيراني لتمويل الإرهاب من قبل مركز استهداف تمويل الإرهاب هو دليل قوي على الوحدة الخليجية. تعكس هذه الخطوة الموقف الموحد الخليجي والولايات المتحدة من أنه لن يُسمح للنظام الإيراني بتصعيد أنشطته الشريرة في المنطقة".

شكل واحد وعشرون هدفا من هذه الكيانات شبكة واسعة من الشركات التي مولت قوة التعبئة الباسيج. تستخدم مؤسسة الباسيج التعاونية ومقرها إيران شركات وهمية وغيرها من الوسائل للتستر على ملكية الباسيج لهذه الشركات التي تقدر أرباحها بمليارات الدولارات في صناعات السيارات والتعدين والمعادن و الأعمال المصرفية في إيران . العديد من هذه الشركات لديها صفقات دولية مهمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا. سبق لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع لوزارة الخزانة الأميركية أن أدرج هذه الكيانات بشكل خاص في قائمة الإرهابيين العالمية في 16 أكتوبر2018 . هذه العقوبات فرضت وفقاً للأمر التنفيذي رقم 13224، الذي يستهدف الإرهابيين وأولئك الذين يدعمون الإرهابيين أو الأعمال الإرهابية.

أربعة من الأهداف المدرجة في قائمة مركز استهداف تمويل الإرهاب هي الكيانات المرتبطة بحزب الله والتي نفذت أنشطة المجموعة التشغيلية والاستخبارية والمالية في العراق.

تؤكد هذه العقوبات مرة أخرى المدى الذي يعمل فيه حزب الله كذراع سري وإرهابي للنظام الإيراني.

يقوم حزب الله بذلك عن طريق تهريب النفط إلى النظام الإيراني، وجمع الأموال لحزب الله وإرسال الميليشيات إلى سوريا من قبل قوة القدس ونيابة عن قاسم سليماني.

سبق لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية أن أدرج بشكل خاص في 13 نوفمبر 2018، خمسة أشخاص هم: شبل محسن، عبيد الزيدي، يوسف هاشم، عدنان حسين كوثراني ومحمد عبد الهادي فرحت في قائمة الإرهابيين العالميين.

هذه العقوبات فرضت وفقاً للأمر التنفيذي الرقم 13224 الذي يستهدف الإرهابيين وأولئك الذين يدعمونهم أو يدعمون أعمالهم الإرهابية.