728 x 90

تفاصیل اکثر للخلية‌ النائمة لإيران في‌ اوروبا

الهجوم الفاشل على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في باريس

  • 7/6/2018
تفاصیل اکثر للخلية‌ النائمة لإيران في‌ اوروبا
تفاصیل اکثر للخلية‌ النائمة لإيران في‌ اوروبا

کشفت صحيفة «د استاندارد» البلجيكية في عددها الصادريوم 4 يوليو ٢٠١٨ عن تفاصیل أکثر للخلیة النائمة‌ لإیران فی اوروبا وأکدت نقلاً عن الوكالات الأمنية أن الزوجين الساکنین في ويلريك اللذين كانا يعتزمان شن هجوم على باريس تم إرسالهما إلى أوروبا كجواسيس للنظام الإيراني.

کتبت الصحیفة‌ بقلم رئيس تحريرها «ایو باربیو Yves Barbieu » بانه تم توجيه أمير (س) (38 عاما) وزوجته نسيمه (ن) ( 33 عاما) بأن يقدما طلب اللجوء ويلتزمان الصمت لسنوات «كخلية نائمة». القول بأنهما كانا معرضين للتهديد والضغط من قبل النظام الإيراني لم يعد مقبولاً لدى الوكالات الأمنية.

تم القبض على الزوجين يوم السبت في «ولووه سنت بير» وكانت في سيارتهما عبوة ناسفة أرادا استخدامها لشن هجوم ضد مؤتمر لمنظمة مجاهدي خلق MEK .

إنهما قد استلما المتفجرات في وقت سابق من نفس اليوم في لوكسمبورغ من أسد الله (أ) (47 عاما) وهو دبلوماسي إيراني في السفارة النمساوية.

أقام أمير (س) و زوجته في بلجيكا لسنوات عديدة. وقدما طلباًٴ للجوء السياسي وحصلا على ذلك بسبب أنهما تعرضا لمضايقات سياسية في بلدهما. وحصلا على الجنسية البلجيكية منذ عامين.

يوم السبت، أعلن أنهما تعرضا لضغوط من قبل النظام الإيراني وقالا إن «عائلاتنا في إيران تضطر لدفع ثمن ذلك».

ويقول مسؤول في الوكالات الأمنية: «هذا هو سيناريو قد تم ممارسته مسبقًا وكان جاهزًا ليوم الحاجة عندما يفقدون السيطرة على الوضع». إن عضويتهما في منظمة مجاهدي خلق لم تكن إلا طريقة للاختراق في المعارضة الإيرانية، وكانت تساعدهما على التقدم بطلب للحصول على اللجوء السياسي». ويعتقد المسؤولون الأمنيون أن الاثنين كانا لسنوات يتلقى التوجيهات من قبل أسد الله (أ) الذي اعتقل يوم الأحد في ألمانيا.

WOENSDAG 4 JULI 2018 - BINNENLAND

VERIJDELDE AANSLAG OP MOEDJAHEDIEN IN PARIJS

‘Wilrijks koppel was slapende cel voor Iran’

Volgens de veiligheidsdiensten was het Wilrijkse koppel dat in Parijs een aanslag wou plegen, door het Iraanse regime als spionnen naar Europa gestuurd.

https://dsocdn.akamaized.net/Assets/Images_Upload/2018/07/04/1047f8a6-7efa-11e8-aee7-e0edb3273d07.jpg?width=768&format=jpg

Assodollah A. Rr

VAN ONZE REDACTEUR YVES BARBIEUX

BRUSSEL Amir S. (38) en zijn vrouw Nasimeh N. (33) moesten asiel aanvragen en zich jarenlang als ‘slapende cel’ gedeisd houden. Dat ze bedreigd en onder druk gezet werden door het Iraanse regime wordt niet langer geloofd door de veiligheidsdiensten.

Het koppel werd zaterdag in Sint-Pieters-Woluwe tegengehouden. In hun auto zat springtuig, waarmee ze een aanslag wilden plegen op een congres van de Iraanse Volksmoedjahedien (MEK) in Parijs. Die springstof kregen ze eerder op de dag in het Groothertogdom Luxemburg van Assodollah A. (47), een Iraanse diplomaat van de ambassade in Wenen.

Amir S. en zijn vrouw wonen al jaren in België. Ze hebben hier politiek asiel aangevraagd én gekregen, omdat ze in hun thuisland naar eigen zeggen politiek vervolgd werden. Twee jaar geleden kregen ze de Belgische nationaliteit. Zaterdag verklaarden ze dat ze onder druk werden gezet door de Iraanse overheid: ‘Anders zou onze familie in Iran het bekopen.’

‘Dat was een ingestudeerd nummertje, dat ze klaarhielden voor als het mis zou lopen’, zegt een bron bij de veiligheidsdiensten nu. ‘Ze moesten zich klaarhouden voor de dag dat ze nodig zouden zijn.’ Hun lidmaatschap van MEK was niet alleen een manier om te infiltreren bij de Iraanse oppositie. Het diende ook om politiek asiel te kunnen aanvragen.’ De veiligheidsdiensten denken dat de twee al jaren aangestuurd werden door Assodollah A., die zondag werd opgepakt in Duitsland.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات