728 x 90

النظام الإيراني يقدّم رسالة رسمية لمجلس الأمن الدولي يشكو فيها من مجاهدي خلق الإيرانية

  • 7/24/2018
المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس 30 حزيران 2018
المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس 30 حزيران 2018

قدّم سفير ومندوب النظام الإيراني الدائم في منظمة الأمم المتحدة رسالة رسمية إلى مجلس الأمن الدولي اشتكى فيها من إقامة المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس وحضور شخصيات أمريكية بارزة في التجمع. 

وقالت وكالة أنباء إرنا الرسمية للنظام 23 يوليو أن غلام علي خوشرو مندوب النظام في الأمم المتحدة شكا في الرسالة الرسمية من «حضور بعض الشخصيات السياسية في مؤتمر (مجاهدي خلق) في 30 حزيران/يونيو» وأعلن « أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تدین بشدة الإجراءات اللاقانونیة للحكومة الأمیركیة ضد الشعب الإیرانی ومنها دعم وتمویل (مجاهدي خلق) كزمرة إرهابیة، وترى بأن هذه الخطوة اللاقانونیة تنتهك القوانین الدولیة وأهداف ومبادئ میثاق منظمة الأمم المتحدة وكذلك القوانین الدولیة المعنیة بمكافحة الإرهابیین». 
وذكر غلام علي خوشرو في رسالته بتاريخ 17 يوليو من هذا العام إلى مجلس الأمن، رسائله السابقة الصادرة في 3 يناير 2018 و 13 اكتوبر2017 و 19 يونيو2017 مطالبا بتسجيل هذه الرسالة كوثيقة في مجلس الأمن الدولي. 
وجاء فی رسالة البعثة الدبلوماسیة للنظام الإيراني، «ان بعض الشخصیات السیاسیة والداعمة للحكومة الامیركیة مثل رودولف ویلیام لویس جولیانی ونیوت لروی غنغریتش حضروا فی 30 حزیران / یونیو مؤتمرًا لتنظیم إرهابی معاد لإیران یروج للعنف علنا ضد المواطنین الإیرانیین».

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس
يوم السبت 30 حزيران اقيم المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس. وشاركت في هذا المؤتمر الموسع للإيرانيين وفود ممثلة من دول مختلفة من العالم تشمل أبرز شخصيات سياسية وبرلمانيين ورؤساء بلديات ومنتخبي الشعب وخبراء ومتخصصين دوليين بشأن الوضع في إيران. 
 وأكد المتكلمون في المؤتمر دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني والبديل الديمقراطي المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية داعين المجتمع الدولي إلى اتخاذ سياسة حازمة ضد نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران والوقوف بجانب الشعب الإيراني المنتفض.  

مختارات

احدث الأخبار والمقالات