728 x 90

النظام الإيراني يحرم السجناء السياسيين من العلاج الطبي

  • 7/6/2019
النظام الإيراني يحرم السجناء السياسيين من العلاج الطبي
النظام الإيراني يحرم السجناء السياسيين من العلاج الطبي

أفادت مراقبة حقوق الإنسان في إيران أن سلطات سجن رجايي‌شهر صعدت من ممارسة الضغوط ضد السجناء السياسيين من خلال حرمانهم من العلاج والخدمات الطبية المناسبة.

وذكرت مراقبة حقوق الإنسان في تقريرها عن الوضع الطبي ومنع النظام علاج ما لا يقل عن 4أشخاص من السجناء السياسيين المحتجزين في سجن رجايي‌شهر بمدينة كرج تقول:

محمد بنازاده أميرخيزي ومجيد أسدي وآرش صادقي وسعيد شيرزاد هم من السجناء السياسيين الذين حرموا من الخدمات الطبية ويتم المعاملة معهم باللامبالاة من قبل سلطات السجن رغم تشديد مرضهم وتدهور حالتهم الجسدية.

حرمان السجناء من العلاج والخدمات الطبية يعتبر نوعًا من التعذيب طبقًا للقوانين الدولية.

وحرم محمد بنازاده أميرخيزي، السجين السياسي في سجن رجايي‌شهر بمدينة كرج من الإحالة إلى المستشفى وتلقي الخدمات المناسبة للعلاج رغم تأكيد الأطباء على ضرورة إجراء تحليل للخزعة واحتمال الإصابة بسرطان البروستات.

ويحتاج هذا السجين السياسي الطاعن في السن إلى الاستراحة بعد إجراء تحليل خزعة البروتستات ولكن المدعي العام رفض مطلبه القاضي بأخذ العينة في المستشتفى خارج السجن والإجازة العاجلة. كما ضرب مسؤولو السجن والمدعي العام مطالب هذا السجين السياسي الذي يعاني من تمزق غضروف الركبة عرض الحائط.

و يعاني مجيد أسدي السجين السياسي في سجن رجايي‌شهر بمدينة كرج هو الآخر من مشكلات الغدد وجهاز الهضم وفي العيون والعمود الفقري. وبينما أكد أطباء السجن على ضرورة تلقي السيد أسدي للعنايات الطبية الخاصة في المستشفى غير أنه يواجه وضع العراقيل من جانب مسؤولي السجن أمام إحالته إلى المستشفى خارج السجن.

ويقال إنه وفي حالة استمرار التقاعس من جانب سلطات السجن، من المحتمل أن يتعرض هذا السجين السياسي لقلة البصر أو فقدانه.

ورغم جميع هذه المشكلات والحاجة الماسة لمجيد أسدي إلى العناية الطبية المناسبة ورغم العديد من المتابعات من جانبه وعائلته، لا يزال يتم حرمانه من تلقي خدمات العلاج المناسبة.

وتم تشديد التهاب يده اليمنى أكثر من الماضي حيث التهب جسمه من الكتف حتى رأس أصابع يده مع تشديد الالتهاب في ناحية تحت المرفق وبالتالي أصيبت يده بالشلل حيث لايقدر على تحريكها.

وطبقًا لأحد أقرباء هذا السجين السياسي «زار قبل نحو 20يومًا عدد من المسؤولين السجن وشاهدوا ظروف آرش عن كثب ووعدوه شفويًا بإحالته إلى المستشفى في شهر يوليو/تموز. غير أنهم غيروا قبل بضعة أيام كلامهم وقالوا لا توجد حالة إحالة حتى سبتمبر/أيلول. وهكذا يتم تأجيل إحالة آرش من جانب المسؤولين ولا يقدمون إيضاحًا بهذا الشأن. وأكد الادعاء العام أننا قد صدرنا الجواز وهم يحيلون القضية إلى السجن والسجن هو الآخر الذي لا يحرك ساكنًا ولا يتخذ إجراء ويكتفي بإطلاق الوعود بالمتابعة وهي فارغة».

والجدير بالذكر أنه يتم منع هذا السجين السياسي من نقل هذا السجين السياسي المصاب بغدة الساركوما السرطانية إلى المستشفى خارج السجن.

ويتعرض سعيد شيرزاد السجين السياسي في سجن رجايي‌شهر بمدينة كرج لعراقيل يضعها مسؤولو السجن أمام إحالته إلى المستشفى رغم أوامر الادعاء العام والرسائل المتتالية لمستوصف السجن والتي تقضي بنقله إلى المستشفى.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2018 تمت إحالة هذا السجين السياسي إلى المستشفى المدني في مدينة كرج بشكل طارئ من جراء ألم شديد في كليته وبعد إجراء تحاليل اتضح أنه أصيب بالخلل في أداء الكلية وفي حالة تشديد هذا المرض وعدم العلاج في الوقت المناسب من الممكن أن يفقد كليته.

وفضلًا عن مرضه الخطير في كليته يعاني سعيد شيرزاد من القرص الفقرية والتقلص العضوي في عضلات ظهره والضيق في عموده الفقري.

ويحرم هذا السجين السياسي من تلقي الخدمات الطبية المناسبة رغم متابعات مستمرة من جانب عائلته ورسائل متتالية للمستوصف من جراء منعه من الإحالة إلى المستشفى خارج السجن من جانب سلطات السجن.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات