728 x 90

المشرعون البريطانيون: يجب إغلاق جميع السفارات الإيرانية وطرد دبلوماسييها

مريم رجوي: قمع الشعب الإيراني ونشر الحروب وتصدير الإرهاب يشكلان العمودين لبقاء النظام

عقد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مؤتمراً عبر الإنترنت يوم الخميس 15 اكتوبر حول إرهاب النظام الإيراني وكيف يقوض الأمن العالمي.

وحضر المؤتمر العديد من المشرعين البارزين من المملكة المتحدة. وسلط المشاركون الضوء على التهديد المستمر للإرهاب النابع من النظام الإيراني.

کما وجهت السیدة‌ مریم رجوی رئیسة الجمهوریة‌ المنتخبة‌ من قبل المقاومة الإیرانیة رسالة‌ الی المؤتمر قرأتها السیدة دولت نوروزی ممثلة‌ المجلس الوطنی للمقاومة‌ الإيرانیة فی بریطانیا.

ويأتي هذا المؤتمر في أعقاب تهديدات جديدة من قبل الدبلوماسي المسجون من النظام الإرهابي أسد الله أسدي في بلجیکا التي كشفت عنها وسائل الإعلام الغربية.

وهدّد أسدي، الذي اعتقل في أعقاب مؤامرة النظام الفاشلة ضد تجمع "إيران الحرة" للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في عام 2018 في باريس، السلطات البلجيكية بشن هجمات من قبل جماعات الملالي بالوكالة إذا ثبتت إدانته.

وتؤكد مؤامرة التفجير الفاشلة في عام 2018 وتهديدات أسدي مرة أخرى على ضرورة اتخاذ الدول الأوروبية إجراءات حازمة ضد نظام الملالي.

وقال عضو البرلمان الأوروبي السابق ، ستروان ستيفنسون ، الذي کان یدیر المؤتمر فی مستهل خطابه: في يونيو 2018، كان وزير خارجية النظام الإيراني محمد جواد ظريف مسؤولاً عن محاولة تفجير ضد تجمع إيران الحرة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

المتآمرون، بمن فيهم أسد الله أسدي، دبلوماسي النظام، يحاكمون الآن في بلجيكا. إنها المرة الأولى التي يتورط فيها دبلوماسي تابع للنظام بشكل مباشر في محاولة إرهابية.

لقد دمرت ديكتاتورية الملالي الفاشية الاقتصاد الإيراني وحولت هذه الدولة التي كانت ذات يوم عظيمة إلى دولة منبوذة دولياً.

وتمتلئ سجون إيران بالسجناء السياسيين، الشباب الذين تم اعتقالهم خلال احتجاجات نوفمبر 2019.

يجب إغلاق جميع السفارات الإيرانية وطرد دبلوماسييها.

وقالت مریم رجوی في جانب خطابها الموجهة‌ الی المؤتمر: إن الشعب الإيراني اليوم يواجه الدمار والجريمة من قبل هذا النظام من كل صوب. من جهة يواجه المحنة الاقتصادية الرهيبة، ومن جهة أخرى تعاني غالبية كبيرة من أبناء الشعب من الجوع، کما أصبحت إيران من الدول التی تعاني من أعلى نسبة‌ التضخم فی العالم.
وأکدت في الوقت نفسه يعاني النظام من عدم الاستقرار. وفي الانتخابات الأخيرة لمجلس الشورى للنظام، ورغم كل أعمال التزوير، شارك فقط ما يتراوح بين 2 و5 بالمائة من الناخبين في كبريات المدن حسب تقرير وزارة الداخلية.
وهذا يوضح لنا لماذا صعّد الملالي من الإرهاب خارج إيران خاصة في أوروبا. لأن قمع الشعب الإيراني ونشر الحروب وتصدير الإرهاب يشكلان العمودين لبقاء النظام.
وهذا ما نراه في واقع لم یسبق له مثیل عندما سلّم الدبلوماسي المعتمد للنظام لدى أوروبا قنبلة لإرهابيين اثنین بهدف تفجيرها في قلب أوروبا. إنه قابع الآن في السجن بانتظار المحاكمة. وكان من المقرر أن تتم هذه العملية قبل عامين ضد مؤتمر المقاومة الإيرانية في باريس بحضور مئات الشخصيات السیاسیة بينهم عدید من البرلمانيين والشخصيات الكبار.
ووجهت باسم المقاومة الإيرانية، الدعوة‌ إلی أعضاء البرلمانات الأوربیة خاصة في البرلمانين البريطاني والإيرلندي إلى تولي قيادة مبادرة سياسة جديدة حيال إيران.
وهذا الاقتراح يتلخص في ثلاثة عناوين:
التأكيد على حقوق الإنسان للشعب الإيراني، وفرض عقوبات شاملة على الدكتاتورية الدينية والاعتراف بمقاومة الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية.
من الضروري أن تدرج بريطانيا وإيرلندا ودول أوروبية أخرى قوات الحرس على قائمة المنظمات الإرهابية وتغلق سفارات النظام التي هي أوكار لقیادة الأعمال الإرهابية وأن تطرد عملاء وزارة المخابرات للنظام الإيراني من الأراضي الأوروبية.

1

وقالت النائبة تيريزا فيليرز في‌ کلمتها: منذ نشأته، حافظ نظام الملالي على قبضته على السلطة من خلال القمع داخل البلاد وانتشار الإرهاب في الخارج.

العلاقة بين هاتين الركيزتين مفتاح لفهم النظام. النظام متورط بشدة في زعزعة الاستقرار في العراق وسوريا ولبنان.

ومتکلم آخر کان النائب توبي بيركنز حیث قال فی کلمته: استخدم النظام الإيراني تاريخيًا الهجمات الإرهابية والاغتيالات ضد المعارضين في الخارج. هذا هو الجانب الآخر من القمع الداخلي للنظام.

وتتمثل الخطوة الضرورية في تصنيف قادة النظام والمؤسسات مثل قوات الحرس ووزارة المخابرات ككيانات إرهابية. يجب على المملكة المتحدة التخلي عن سياسة التهدئة والاسترضاء وأن تدعم المعارضة.

وقال النائب بوب بلاكمان : نحن نعلم أن النظام يمثل تهديدًا خطيرًا للغاية لجميع مصالحنا. لقد هاجم سفارتنا في طهران، وشن هجمات إلكترونية، والآن لدينا دبلوماسي أدين في مؤامرة إرهابية.

يجب أن ننهي سياسة الاسترضاء والوهم بأن المعتدلين سيخرجون من الديكتاتورية الثيوقراطية.

لقد وُعدنا بأن روحاني معتدل. الواقع أنه في عهد روحاني ازداد الإرهاب وتدهورت حقوق الإنسان في إيران.

2

وکان السيد آلان ميل متکلم آخر حیث قال: هناك 12 إضرابًا يوميًا في المتوسط واحتجاجات في العديد من المدن والبلدات.

النظام يواصل حكم الإرهاب. في تشرين الثاني الماضي قتل النظام 1500 متظاهر.

أمر النظام أحد دبلوماسييه بتنفيذ تفجير لتجمع المعارضة في باريس. إنه يظهر أن الدول الديمقراطية لا ينبغي أن يكون لها علاقة بهذا النظام.

أدعو جميع الحكومات في العالم الحر إلى القيام بكل ما هو ضروري لدعم المعارضة، ولا سيما السيدة رجوي.

وأما عضوة البرلمان الأوروبي المحافظ السابق ، أنثيا ماكنتاير فقد قالت:

تلعب نساء إيران دورًا نشطًا في الاحتجاجات الشعبية. إنهن قوة دافعة للتغيير في إيران.

من ناحية أخرى، يحاول النظام اختزال النساء إلى مواطنات من الدرجة الثانية، ولهذا يحاول القضاء على مصدر الإلهام هذا.

في الوقت نفسه، يقوم النظام بقمع الاحتجاجات في إيران بوحشية. أصدر النظام أحكاماً بالإعدام بناءً على اعترافات انتُزعت تحت التعذيب.

ويجب على حكومة المملكة المتحدة والدول الأوروبية الأخرى والاتحاد الأوروبي أن يأخذوا على محمل الجد انتهاكات النظام لحقوق الإنسان، وإرهاب النظام ضد المعارضین الإيرانيين.

قال النائب ستيف مكابي في المؤتمر بأن إيران هي الراعي الرئيسي لإرهاب الدولة. هذه هي المشكلة التي نواجهها.

هذا نظام منخرط في أكثر السياسات المحلية وحشية. انها تنوي القضاء على كل معارضة.

وسيفسرون أي استرضاء من الحكومات الغربية على أنه علامة ضعف. النهج الوحيد هو استبعاد النظام من المجتمع الدولي.

3

أكد اللورد ديفيد ألتون من ليفربول في مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: إنني أدرك جيدًا ما يعنيه إرهاب النظام لاستقرار المنطقة.

تمتد مخالب النظام السامة إلى ما وراء المنطقة وتهدد أمن أوروبا والمواطنين الأوروبيين. أرحب بالمحاكمة القادمة لدبلوماسي النظام الذي تورط في محاولة تفجير ضد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

لقد حان الوقت لمحاسبة النظام على إرهابه. لا يجب تحت أي ظرف من الظروف أن تقبل السلطات الأوروبية النظام للتدخل في إجراءات المحكمة. يجب على حكومة المملكة المتحدة إحالة انتهاكات النظام لحقوق الإنسان إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

قال السناتور الأيرلندي جيري هوركان في كلمته: بناءً على تجربة العقود الأربعة الماضية، نعلم أن التهدئة والاسترضاء مع النظام لم تكن فعالة.

لقد أصبح إرهاب النظام في الشرق الأوسط وأجزاء أخرى من العالم أسوأ. ليس لم ينجح الأمر فحسب، بل أدى إلى نتائج عكسية.

لقد كان النظام يبتز الغرب من خلال التهديد بتنفيذ عمليات إرهابية. يجب أن تستيقظ الحكومات الأوروبية.

يكفي من التهدئة ومنح التنازلات للنظام. يجب أن نرى ما يجب القيام به لمنع الإرهاب.

يجب أن تتجاوز سياستنا الكلام والإدانة. يجب أن يكون هناك عمل. يجب أن نرد بحزم على كل عمل إرهابي. يجب استهداف أموال وإغلاق سفارات النظام.

يجب إغلاق المراكز والمؤسسات الثقافية التي يمولها الملالي. يجب حظر المعاملات المالية مع قوات الحرس. وإلا فإن إرهاب النظام على أرضنا سيتصاعد.

بدوره أكد النائب إيان ميرنز في المؤتمر: النظام هو تهديد للعالم كله بتدخله ودعمه للإرهاب. حالة حقوق الإنسان في إيران مقلقة.

في الأشهر الأخيرة، شهدنا تطورات مقلقة أخرى مع التضييق على أنصار منظمة مجاهدي خلق، لأن النظام يخشى المزيد من الاحتجاجات.

حان الوقت لأن يعترف المجتمع الدولي بنضال المعارضة الإيرانية والوقوف إلى جانب الشعب الإيراني.

4

أكد اللورد كين ماجينيس بأنه: عندما نسأل أسئلة حول مذبحة عام 1988 للسجناء السياسيين، نحصل على نظرة محيرة من وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث التي تقول إنهم لا يتعرفون عليها.

هذا أمر مزعج للغاية بالنسبة لنا الذين يعرفون حقيقة هذا الرعب.

يخاطب النائب روجر جودسيف مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية : الإرهاب هو الوسيلة التي ينجو بها النظام ويبقى في السلطة. إنها الطريقة التي تنفذ بها سياساتها وتواجه المعارضة.

يمكن تتبع رعب النظام في جميع أنحاء العالم. في السنوات الأخيرة، ينخرط النظام في هجمات ضد خصومه على الأراضي الأوروبية دون وضع أي اعتبار للحياة البشرية.

لو نجحت هذه المؤامرات، لقُتل الآلاف من الناس. لأي سبب؟ لأنه الشعب الإيراني يؤيد إيران حرة وديمقراطية.

إن إرهاب النظام وقمعه وجهان لعملة واحدة. لا يمكننا السماح للنظام بالنجاح في هذه الأهداف الشريرة.

تتحمل حركة المقاومة والشعب الإيراني المسؤولية الثقيلة لتغيير النظام. أقل ما يمكننا فعله هو الوقوف مع الشعب الإيراني ومحاسبة النظام.

الوزير الأيرلندي السابق جون بيري يخاطب مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية :

قام المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بتوثيق أكثر من 450 عملاً إرهابياً من قبل النظام الإيراني منذ عام 2001.

لدينا أيضًا قائمة طويلة من عمليات أخذ الرهائن ضد الرعايا الأجانب.

بعد انتفاضة ديسمبر 2017، قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي للنظام إنه سينتقم من منظمة مجاهدي خلق.

وخطط قادة النظام الإيراني لشن هجوم إرهابي ضد المجلس الوطني للمقاومة في عام 2018.

لقد فشل المجتمع الدولي والدول الأوروبية في سياسة الصمت والاسترضاء. يجب أن نقف ضد إرهاب النظام وأن نحمي المعارضة. يجب أن يتوقف وقت التهدئة والاسترضاء.

5

قال النائب جيل فورنيس : إنني أدين جميع انتهاكات حقوق الإنسان. المملكة المتحدة وحلفاؤها ملزمون بحماية حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك إطلاق سراح السجناء السياسيين في إيران.

وقال حسين عابديني، عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في كلمة له:

لقد نجوت من إحدى الهجمات الإرهابية العديدة للنظام. لقد نجوت بصعوبة من الموت عندما تعرضت سيارتي لكمين نصبه من يسمون بالدبلوماسيين الإيرانيين - الإرهابيين - في تركيا. أصيب الكبد والرئتان بأضرار بالغة في الهجوم بعد إصابتي، وقد أجريت العديد من العمليات الجراحية منذ ذلك الحين.

بعد أربعين يومًا من مهاجمتي، اغتيل البروفيسور كاظم رجوي على يد دبلوماسيي النظام في جنيف.

كما اغتال النظام ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في إيطاليا محمد حسين نقدي بعد سنوات قليلة.

يحاول النظام جاهدا منع العدالة من خلال الابتزاز والتهديد.

في مايو 2019، كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن وثائق أظهرت كيف يستخدم النظام سفاراته لنشر الرعب.

قوات الحرس قوة مركزية لتنفيذ سياسة القمع في إيران والإرهاب في الخارج. قوات الحرس مسؤول فقط أمام المرشد .

قال النائب مارك وليامز في المؤتمر: إن مجسات نظام طهران عميقة ويجب أن تواجه الرد الموحد من المجتمع الدولي. لن نتسامح مع الإرهاب على التراب الأوروبي.

ندعو حكومة الغرب إلى مقاضاة قوات الحرس ووزارة المخابرات كمنظمات إرهابية. إنهم إرهابيون ويجب معاملتهم على هذا النحو.

يجب على حكومات الغرب الدخول في حوار مع مريم رجوي والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.