728 x 90

المحكمة الألمانية تؤيد حكمها السابق لإدانة فرانكفورتر ألغماينة لبث الافتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق

المحكمة الألمانية تؤيد حكمها السابق لإدانة فرانكفورتر ألغماينة لبث الافتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق
المحكمة الألمانية تؤيد حكمها السابق لإدانة فرانكفورتر ألغماينة لبث الافتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق

صحيفة فرانكفورتر الغماينه الألمانية

كحكم نهائي وملزم

محكمة ألمانيا في حكمها الثاني تقبل

منع بث افتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

حققت المقاومة الإيرانية انتصاراً قانونياً وسياسياً كبيراً في الحملة ضد ما تقوم به الديكتاتورية الدينية وأذنابها بالشيطنة ضد المنظمة بإصدار حكم المحكمة الألمانية الثاني الذي يدين نشر الافتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق وقبول صحيفة فرانكفورتر الغماينه بكامله.

بعد صدور حكم عاجل من محكمة ولاية هامبورغ في 23 يونيو 2020 بإدانة صحيفة فرانكفورتر ألغماينه بسبب نشرها افتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق وحظر نشرها، اضطرت الصحيفة إلى شطب الافتراءات. واتخذت إجراءات قانونية لوقف الأمر. لذلك نظرت محكمة هامبورغ في القضية في جلسة استماع شفوية.

لكن بما أن فرانكفورتر ألغماينه لم تقدم أي دليل للمحكمة وأصرت فقط على أن ممثلية المجلس الوطني للمقاومة في ألمانيا لا يمكن أن تمثل بشكل قانوني منظمة مجاهدي خلق، أصدرت المحكمة حكمًا نهائيًا، لتأكيد حكمها السابق ومنع نشر الافتراءات، وأدانت فرانكفورتر ألغماينه مرة أخرى بسبب نشر الافتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ورفض حكم المحكمة الألمانية الثاني، المؤرخ في 9 أكتوبر / تشرين الأول، ادعاء فرانكفورتر ألغماينه جاء فيه:

نص الحكم الثاني للمحكمة الألمانية - 9 أكتوبر 2020

المشتكي، ممثلية المجلس في ألمانيا، تمثل مصالح "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" في ألمانيا. وبحسب تصريحات ممثلية المجلس - التي رفضتها صحيفة فرانكفورتر الغماينة - فإن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يمثل تنظيم شامل لجماعات المعارضة الإيرانية، بما في ذلك حركة مجاهدي خلق الإيرانية السياسية.

يتم دعم ممثلية المجلس في ألمانيا من قبل اللجنة الألمانية للتضامن من أجل إيران حرة، برئاسة أوتو برنارد. والسيدة ريتا زوسموت عضو في المجلس الاستشاري للجنة.

وتناولت فرانكفورتر ألغماينه في عددها الصادر بتاريخ 13 مايو 2020، قضية مجاهدي خلق الذين يعيشون في ألبانيا. ولم يُمنح للمشتكي أي منظمة مجاهدي خلق و المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية فرصة التعليق [على ما ورد في المقال]. واعترض المشتكي على العيب عبر الهاتف ثم اعترض كتابةً على هيئة تحرير الصحيفة. . . ولأن الصحيفة لم تحقق الطلب المنشود للمشتكي لهذا تابع المشتكي طلبه من خلال المحكمة.

في أعقاب هذه القضية، أصدرت المحكمة أمرًا عاجلاً يمنع صحيفة فرانكفورتر الغماينه من نشر أو السماح بنشر مزاعم وفي حال عدم القيام بذلك ستواجه العقوبات المعمول بهاـ والمزاعم هي:

1. المنشقون، وهم يتعرضون للإذلال كعملاء، يتحدثون عن التعذيب والمضايقات في المنظمة. و / أو

۲. الاتصال بالأقارب ممنوع على الأعضاء، وكذلك امتلاك هاتف محمول. و / أو

3. بمساعدة الأمم المتحدة والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، انتقلت منظمة مجاهدي خلق إلى بلد مسلم في غرب البلقان بحلول عام 2016.

نفذت صحيفة فرانكفورتر ألغماينه الحكم لكنها احتجت عليها وطالبت بإلغائها.

أخيرًا، حكمت شعبة الصحافة بمحكمة ولاية هامبورغ، بعد سماع الأطراف في 9 أكتوبر 2020، بما يلي:

«المحكمة تؤيد الأمر المؤقت [الصادر في 23 حزيران / يونيو 2020].

ممثلية المجلس في ألمانيا بموجب المادتين 823 و 1004 من قانون الجنسية فيما يتعلق بالمواد 1 و 2 و 19 من الدستور، يحق له طلب حظر الادعاءات الواردة في المادة. يجب افتراض أن المحتوى المذكور في هذه المقالة غير صحيح. لم يتم اتباع مبادئ الإبلاغ عن القضايا المشبوهة. ليس هناك أيضا فرصة لـ [منظمة مجاهدي خلق] للتعليق واتخاذ موقف.

وقضت المحكمة أنه «بحسب الأدلة التي قدمها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يمثل مصالح مجاهدي خلق» والمكتب الاتحادي لحماية الدستور في ألمانيا ودوائر حكومية أخرى لديها نفس التقييم. وجاء في حكم المحكمة: "بما أن ممثلية المجلس في ألمانيا تمثل بلا شك قانونيًا مصالح المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا، يُفترض أن هذا التمثيل له شرعية الدفاع القانوني (عن حقوق مجاهدي خلق).

بعد أربعين يومًا من إصدار المحكمة حكمًا نهائيًا يمنع نشر الافتراءات ضد منظمة مجاهدي خلق، و قبلت فرانكفورتر الغماينه، من خلال محاميها، الحكم وتنازلت عمليا عن استئنافها.

وكتب محامي فرانكفورتر الغماينة إلى محامي المجلس الوطني للمقاومة،

قبلت حكم 9 أكتوبر «كقاعدة نهائية من موكلتي [فرانكفورتر الغماينه]. بالإضافة إلى ذلك، هناك، مع ذلك، وقت محدود للاستئناف، وهو سبيل الانتصاف القانوني الوحيد الممكن ضد العقوبة.

... تم تحديد هذا الأمر باعتباره الحكم النهائي والملزم..

ما هو واضح - وأعتقد أنه تم تحديده بشكل كاف - هو أن موكلتي (فرانكفورتر ألغماينه) لم يعد تريد الخلاف بشأن المطالبات المتنازع عليها مع موكلك.