728 x 90

الصحف الحكومية في إيران

القتل بفيروس كورونا، و سوء إدارة البلاد متعمدا

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

غالبًا ما تتصدر الصحف الحكومية عناوين الصراع بين زمر النظام على كرسي رئاسة البلاد للتستر على الأزمات الداخلية والخارجية. الموضوع المثير للجدل اليوم هو قصة سعيد محمد، عضو الحرس الذي زعم يدالله جواني مستشار قائد قوات الحرس بأن سعيد محمد قد تم إقالته.

نقلت صحيفة شرق المحسوبة على زمرة ما يسمى الإصلاحيين تصريحات محمد مهاجري، عضو ما يسمى بالزمرة الأصولية، الذي اعتبر تصريحات "يدالله جواني" حول إجابات سعيد محمد مؤشرا على الخلافات الداخلية للحرس وحذرهم من عدم القيام بذلك و نشر خلافاتهم في وسائل الإعلام.

وحذر مهاجري من أنه "من الواضح حتى الآن أن الإقبال سيكون ضعيفا، وإذا كانت المشاركة منخفضة، فإن جميع المرشحين، حتى من يصبح رئيسا، سيخسرون".

لكن إلى جانب العناوين الرئيسية حول صراع السلطة في مسرحية الانتخابات، تناولت الصحف أزمة النظام الحالية، أي كورونا وموجته الرابعة، إلى جانب عدم تطعيم الناس، يمكن ملاحظة ذلك في صحف العصابة المهزومة التي اعترفت بذلك اضطرارا.

القتل بفايروس كورونا وسوء إدارة البلاد متعمدا

كتبت صحيفة "افتاب يزد" تحت عنوان "يا لمسؤولين دائنين": "لا بد من الاعتراف بأن سوء الإدارة هذا كان متعمدا إلى حد كبير! نعم؛ أي أن صانعي القرار أعطوا الأولوية للقضايا المالية والاقتصادية و "ليست لأرواح الناس!"

تداعيات استيراد اللقاح من قبل القطاع الخاص وبالعملة التجارية الموحدة و لقاح كورونا يصبح من الترف؟ هو عنوان مقال في صحيفة اعتماد الذي أشار إلى التناقضات في أقوات السلطات الحكومية بشان كون اللقاح مجانيًا أو مدفوعًا:

"وكالة أنباء بلومبرغ في تقرير تقدر وقت العودة إلى الحياة الطبيعية في كل دولة من خلال فحص سرعة التطعيم في ذلك البلد" وبحسب هذا التقرير، يمكن لإيران تطعيم 75٪ من سكانها خلال السنوات العشر القادمة والعودة إلى الحياة الطبيعية. وفي إشارة إلى عجز ميزانية الحكومة البالغ 250 ألفًا إلى 300 ألف مليار تومان، طعنت الصحيفة في مطالبة حكومة روحاني بشراء لقاحات من القطاع الخاص، وتقييم إمكانية خلق إيجارات لأولئك الذين لديهم عملة حكومية.

وفي مقال بعنوان "المنطق اللاعقلاني في التطعيم" اعترفت صحيفة شرق بالنهب المنظم في تأخير تسليم اللقاح للناس وتأثير شركات اللقاح في النظام، قائلا: "هل منتجو هذه اللقاحات نظرا للمنافع الضخمة التي يتم الحصول عليها من خلال اللقاح يحاولون منع استيراد اللقاحات واستخدام قوتهم وتسهيلاتهم في هذا الصدد؟ "إذا قدرنا الجرعة المطلوبة للتطعيم الكامل لسكان إيران ومواطنيها بحوالي 170 مليون جرعة، فسنرى أننا إذا سعرنا كل لقاح بخمسة دولارات فقط، سيكون 850 مليون دولار، وهو مبلغ كبير جدًا."

السقوط أو التراجع إلى هاوية الاتفاق النووي الواسعة!

وتشكل محادثات النظام المستقبلية مع مجموعة 5 + 1 يوم الثلاثاء هذا الأسبوع موضوعًا مشتركًا لصحف الزمرتين الحاكمتين، مما يشير إلى تراجع النظام واحتمال حدوث تجرع كأس السم المقبل، وانتهاك الحدود الحمراء المرسومة من قبل خامنئي.

"تجارة الذهب بصورة خاطئة" هو عنوان مذكرة يوم لصحيفة كيهان التي كتبها العميد سعد الله زارعي، الذي كتب، في إشارة إلى تصريحات المسؤولين الأوروبيين والأمريكيين حول الحاجة إلى تراجع النظام: "هذا يعني قبول إيران باتفاق نووي أكبر. حتى تعود الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الأصغر! ».

وتعليقا على اجتماع يوم الثلاثاء مع الولايات المتحدة، كتب: "الاجتماع من أجل الجانب الإيراني للامتثال للالتزامات الجديدة - وليس الاتفاق النووي السابق - وإن كان ذلك بطريقة عامة للغاية، والتوقيع على خارطة الطريق الموضوعة أمامه. وفي هذه الحالة ستنجر ايران بهدوء الى هاوية يستحيل الخروج منها ".

"الإشارات الرمادية لإحياء الاتفاق النووي" هو عنوان مقال في صحيفة جهان صنعت المحسوبة على زمرة ما يسمى الاصلاحيين، والتي أشار خبير في هذه الزمرة، إلى التصريحات المتناقضة لمسؤولي وزارة الخارجية حول عدم التفاوض مع الولايات المتحدة وقال "إذا جلس النظام خلف طاولة التفاوض حسب صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية فهذا يعتبر في المراكز والدوائر الاستراتيجية التي تشرف على هذه القضية من أجل صياغة سلوكنا وعملنا، تراجعًا واضحًا عن مواقف القيادة (النظام)".