728 x 90

الصحف الحكومية في إيران-المسار المحتوم للاختناق الاقتصادي

الصحف الحكومية في إيران
الصحف الحكومية في إيران

ركزت الصحف الرسمية الصادرة في 9 كانون الثاني (يناير) على الأحداث في الولايات المتحدة بغية التقليل من أهمية أزمة النظام. وعند نقل تصريحات خامنئي، لم يتم تسليط الضوء على مسألة حظر شراء اللقاحات، وغالبًا ما برزت مسألة رفع العقوبات والاتفاق النووي.

الإقرار بعزم النظام لعدم شراء اللقاح

اعترفت صحف زمرة ما يسمى الإصلاحيين بنية النظام عدم شراء اللقاح منذ البداية.

ونشرت صحيفة إيران الناطقة باسم حكومة روحاني مقالا كتبه المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي "خطتنا الأولية لم تكن شراء لقاحات منتجة قبل أن نتأكد".

كما كتبت صحيفة شرق من زمرة ما يسمى الإصلاحيين: "... يبدو أن خيار صنع لقاح داخلي هو الخيار الرئيسي والأكثر جدية لوزارة الصحة وصناع السياسات في مجال الصحة العامة". وأضافت "حتى الآن الخبر الأكثر تحديدا في هذا الصدد هو القرار الجاد والحاسم بعدم استيراد اللقاح من الولايات المتحدة وبريطانيا".

مأزق النظام في الهروب من التستر على سبب تحطم الطائرة الأوكرانية

وقالت صحيفة آرمان من زمرة ما يسمى الإصلاحيين في مقال: "من وجهة نظر وسائل التواصل الاجتماعي والشعب الإيراني كانت ذكرى تحطم الطائرة الأوكرانية أكثر أهمية هذه الأيام من أحداث مثل الكونغرس الأمريكي". "النقطة التي أظهرت مرة أخرى أن الحادث الذي أدى إلى مقتل 176 شخصًا، بالطبع، لا ينبغي نسيانه".

وتابعت الصحيفة: "السؤال الأول: لماذا اتخذت وسائل الإعلام المختلفة، بما فيها الإذاعة والتلفزيون، طريق إنكار الحقيقة في الأيام القليلة الأولى؟ بشأن عملية إخلاء موقع التحطم والصاروخ الثاني ومصير ما تم العثور عليه في الصندوق الأسود للطائرة ... لا يزال الكثيرون يتساءلون لماذا سمح للطائرات العادية بالتحليق في زمن الحرب وأثناء الهجوم على عين الأسد".

وفي مقال مماثل، وفي إشارة إلى تناقضات المسؤولين الحكوميين حول إصابة الطائرة الأوكرانية بصاروخ من قبل الحرس، سلطت صحيفة همدلي، الضوء على سياسة النظام المتمثلة في التسويف والمماطلة وكتبت: "بعد حوالي عام، لم يجد آباء وأمهات هؤلاء الضحايا وذويهم حتى الآن استجابة مرضية على أسباب الاستهداف والمسؤولين عن الحادث وكيفية وقوعها و...، وبهذه الطريقة، يبدو أن المسؤولين اختاروا مرور الوقت كحل رئيسي وينتظرون النسيان".

المسار المحتوم للاختناق الاقتصادي

اعترفت الصحف الحكومية الصادرة في 9 يناير، كل على لسانها وفي سياق السجالات بين الزمر على ميزانية العام المقبل، بالمسار المحتوم للإفلاس الاقتصادي بسبب نهب الزمر الحاكمة.

كتبت صحيفة جهان صنعت تحت عنوان مستنقع من المديرين غير الأكفاء: ".. السؤال لا يزال بلا إجابة: إلى أي اتجاه سيتحرك مستقبل الاقتصاد الإيراني؟ مثل هذه الأسئلة لن يتم الرد عليها بفذلكات السلطات التي لا تدوم طويلا ".

ثم أشارت الصحيفة إلى عدم التخطيط في البنك المركزي واستنتجت بالقول: "الاقتصاد الإيراني بعيد عن المعايير العالمية الحديثة، وإلغاء المعلومات والبيانات الإحصائية من قبل البنك المركزي جعل من المستحيل التنبؤ بالاقتصاد وتجاوز التحول الاقتصادي بسهولة".

وأما صحيفة شرق فقد كتبت في مقال بقلم الخبير الاقتصادي الحكومي راغفر، في إشارة إلى حيل حكومة روحاني في بيع السندات عدة مرات: "زيادة النفقات الضرورية بنسبة أكثر من 100 بالمائة في دفع أصل الدين والفائدة على السندات، إلى جانب زيادة بنسبة 20 في المائة في الإيرادات الضريبية، تعني أنه في المستقبل القريب لن تكون جميع عائدات الضرائب كافية لدفع رأس المال والفائدة على السندات الحكومية، وستفلس الحكومة الإيرانية بالفعل".

"سلطان العنوان الخاطئ" هو عنوان المقال في صحيفة دنياي اقتصاد، الذي يحذر، في إشارة إلى السياسات الاقتصادية لعصابة روحاني، من أنه "ما لم يتم اتخاذ إجراءات فورية، فلن يكون التنفس على المدى القصير مستدامًا".

وتابعت الصحيفة"... الهيكل الحالي للاقتصاد الإيراني لا يحمل فقط أي تشابه مع" الليبرالية الجديدة "أو" الرأسمالية "، ولكنه، وفقًا للأستاذ، أشبه بـ" الرأسمالية "، حيث يتم تخصيص الموارد العامة من خلال آليات البحث عن التربح الريعي. والرابحون من هذا النوع من تخصيص الموارد هم الأغنياء."

إجابة أحد الداعين للاسترضاء على دعوات الطالبين بالمهادنة

لا تزال الصحف الحكومية تناقش بعد تصريحات خامنئي الأخيرة، ما إذا كان ينبغي التفاوض مع الولايات المتحدة أم لا.

وفي صحيفة "ابتكار" ردت الزمرة المسماة بالإصلاحيين ضمنيا على خط الانكماش في تصريحات خامنئي بمقال بعنوان "النار في حصاد الديمقراطية!" في إشارة إلى الأحداث في الولايات المتحدة، وكتبت: "... لم ير أحد مثلنا نحن الإيرانيين أن وجود ترامب يمكن أن يسلب منا تقرير المصير.

اخترنا أن ندخل من باب التفاوض، لكن الشعب الواقف على الجانب الآخر من الباب اختار إغلاق ذلك الباب! في هذه الحالة ألا تعتقدون أن حق تقرير المصير أكثر تعقيدًا مما كنا نظن؟ مع هذا التعقيد والتشابك في المحددات، هل تعتقدون أنه من الممكن أن تكون لطيفًا في مواجهة السياسة؟ هل يمكن أن ندير ظهرنا عليها؟ أعتقد أنه يتعين علينا إعادة حساب كل شيء! السياسة في الظاهر هي أكثر وحشية وقسوة من أن تدخل فيها بلعبة عنف ومصالحة!"