728 x 90

الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى نزع سلاح حزب الله اللبناني

آنطونيو  غوتيز الأمين العام للأمم المتحدة
آنطونيو غوتيز الأمين العام للأمم المتحدة

في اجتماع لمجلس الأمن يوم 13 مايو دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرز الحكومة اللبنانية والجيش إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لنزع سلاح حزب الله اللبناني. وطالب الأمين العام للأمم المتحدة الحكومة اللبنانية بنزع سلاح حزب الله بسبب الأنشطة العسكرية من قبل مليشياته في سوريا .

وقال أنطونيو غوتيرز في اجتماع لمجلس الأمن خلف أبواب مغلقة، بحسب ”المانيتور: «استمرار تدخّل حزب الله في سوريا سيزيد من خطر مشاركة لبنان في النزاعات الإقليميّة ويعرّض استقرار لبنان والمنطقة للخطر»

ومن المقرر أن ينظر مجلس الأمن في اجتماعه في تنفيذ القرار 1559. ويدعو القرار إلى احترام وحدة أراضي لبنان وحل جميع المليشات اللبنانية وغير اللبنانيين ونزع سلاحهم.

وبدورها أدرجت وكالة مهر للأنباء يوم الخميس 15 مايو الخبر في منتهى الحقد وكتبت: «الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرز في تقريره المثير للتدخل بشأن لبنان دعا الحكومة اللبنانية أن تتحرك إلى إجراء إصلاحات اقتصادية ونزع سلاح حزب الله وأي أسلحة في حوزة الجماعات والميليشيات المسلحة الأخرى.

من الجدير بالذكر أنه لم يكن سراً على الإطلاق أن حزب الله وعناصره في أوروبا وأماكن أخرى من العالم يعملون في خدمة الجهاز الإرهابي لنظام الملالي.

والنظام ينفذ العديد من أعماله الإرهابية من خلال عناصر حزب الله القتلة لكي لا يترك بصمات له. ويمكن الإشارة من هذه الهجمات الإرهابية إلى الهجوم الإرهابي على مطعم ميكونوس في برلين وتفجير آميا في بوينس آيرس، الأرجنتين، ولكن أصبح من الواضح بشكل متزايد الآن أن حزب الله كان يقدم خدمات أخرى للملالي.

ويتجلى هذا المعنى بوضوح في تصريحات وكتابات عناصر النظام ووسائل الإعلام التي تتأوه من إدراج حزب الله في خانه الإرهاب.

خبير آخر للنظام يدعى مجلسي، يوضح معنى "الأنشطة التي يمكن أن تفيدنا" في صحيفة ”أفتاب يزد“ (2 مايو)، واستذكر تصريح حسن نصر الله بأن "حزب الله ليس منفصلاً عن النظام الإيراني" وكتب: «يمكن اعتبار حظر أنشطة حزب الله في الأراضي الألمانية، خطوة أخرى نحو ممارسة المزيد من الضغط على إيران عشية احتمال رفع حظر الأسلحة عن الجمهورية الإسلامية».

وقال أحد الخبراء السياسيين في النظام، باسم بيكدلي، في صحيفة ”جهان صنعت“ (2 مايو) إنه واثق من أن خطوة الحكومة الألمانية قد تأثرت بالولايات المتحدة وأضاف:«بهذه الخطوة يضيق المجال لإيران أكثر فأكثر كل يوم. ومع ذلك، كان من الممكن أن يقوم حزب الله بأنشطة في ألمانيا وأوروبا قد تفيدنا، ولهذا السبب تغلق الولايات المتحدة الأبواب واحدا تلو الآخر».

ذات صلة: