728 x 90

استمرار الاحتجاجات و الإضرابات بالتوازي مع تفشي كورونا في إيران

تجمع احتجاجي للمعلمين في اصفهان
تجمع احتجاجي للمعلمين في اصفهان

طبقا لتقارير الواردة من إيران، على الرغم من تفشي كورونا والإجراءات القمعية للنظام، تستمر التجمعات الاحتجاجية لشرائح مختلفة من السكان المغلوب على أمرهم.

وفيما يلي بعض الاحتجاجات التي شهدتها البلاد

احتجاجات في إيران .. اعتصام ذوي السجناء المحكوم عليهم بالإعدام في اصفهان

يوم الجمعة 30 يوليو اعتصم ذوو السجناء المحكوم عليهم بالإعدام أمام مبنى العدلية بمدينة اصفهان.

وانتشرت عناصر الشرطة المجرمة أمام العدلية خوفًا من اتساع نطاق هذه الحركة الاحتجاجية.

والجدير بالذكرأن ذوي السجناء المحكوم عليهم بالإعدام ممن اعتقلوا أثناء انتفاضة عام 2017 نظموا تجمعًا احتجاجيًا أمام مبنى العدليه مطالبين بتوضيح وضع أبنائهم المعتقلين.

إيران .. تجمع احتجاجي للمعلمين أمام مكتب عضو مجلس شورى الملالي عن اصفهان

يوم الجمعة 30 يوليو تحشدت مجموعة من المعلمين شراء الخدمات التعليمية في اصفهان أمام مكتب عضو مجلس شورى الملالي عن اصفهان للاحتجاج على عدم تغيير وضعهم الوظيفي.

نص احاديث المعلمين:

رجل: «لا يدفعون رواتبهم في الوقت المحدد بل وقت الدفع غير معروف أيضًا. ليس لدينا تأمين صيفي».

سيدة: العقد الذي تم إبرامه مجرد كتابة شكليًا. يُكتب استلمت راتبي بالكامل ويجب أن أقوم بوضع الإصبع، في حين لم أتلق ذلك. إذا لم أوقعه، فيقولون: لا حاجة لعملك»!

سيدة أخرى: «عندما احتاجونا، أخذونا. الآن، إذا كنا سيئين، فلماذا احتفظوا بنا!؟ إذا كنا جيدين، فسيأتون ويعدلون الوضع معهم».

سائقو صهاريج الوقود يحتجون على تراكم 200 صهريج على حدود ”برويزخان“

وفقاً للتقرير الوارد، فقد تم إيقاف أكثر من 200 ناقلة وقود تحمل البنزين لعدة أيام في درجة حرارة 50 درجة في جمارك برويز خان في قصر شيرين خلف الحدود ولا تسمح لها بالعبور.

واعترض سائقو الصهاريج ممن يعيشون في ظروف صعبة على تقاعس وكلاء النظام في الجمارك.

وقال أحد سائقي الصهاريج يوم الخميس 30 يوليو: «ترك البنزين داخل الصهريج لمدة 15 يومًا عند درجة حرارة 50 درجة. ومن المقرر إخلاء الصهاريج بعد عيد الأضحى في العراق الذي يستمر ثلاثة أيام. و يتبخر الكثير من الوقود في الطقس الحار خلال هذه الفترة، وفي النهاية يتم تخفيض أجرة السائق كعجز في الحمل وغرامة.