728 x 90

ارتفاع أسعار الخبز في إيران

ارتفاع أسعار الخبز
ارتفاع أسعار الخبز

رفع نظام الملالي رسمياً سعر الخبز مرة أخرى. وبما أن الخبز هو القوة الوحيدة لأغلبية الشرائح للمواطنين في المجتمع الإيراني، فمع ارتفاع أسعار تلك الطبقات، يزيد فقر أبناء الوطن أكثر فأكثرمما سيزيد حتما من الغضب المتفجر للمجتمع الإيراني ضد نظام الملالي.

وكتبت صحيفة «كار وكاركر» الحكومية في 19 يوليو/ تموز: غلاء سعر الخبز في ظل التصريحات المتناقضة للمسؤولين. وتقول الصحيفة: نظام الملالي أعلن بوقاحة أنه قام بتوحيد أسعار الخبزللحيلولة من عدم بيعه بأسعار عشوائية.

في غضون ذلك، وفقًا لإعلان اتحاد الخبازين التقليديين في طهران، ارتفع السعر الجديد للخبز، وأعلن مكتب محافظ طهران أن توحيد أسعار الخبز في المحافظة يمنع بيعه بأسعار عشوائية.

وفقًا لاتحاد الخبازين التقليديين في طهران، خبز «بربري» بوزن ترغيف العجين 600 غرام: 1800 تومان، خبز«تافتون» تقليدي بوزن ترغيف العجين 250 غرام: 900 تومان، خبز«تافتون» (آلي) بوزن ترغيف العجين 220 غرام: 700 تومان، خبز«لواش» و«تافتون» (آلي) بوزن ترغيف العجين 160غرام: 500 تومان، خبز«تافتون» (خراساني) بوزن ترغيف العجين 300 غرام: 1000 تومان و تم تسعير خبز «لواش» آلي لكل كيلو: 5000 تومان. يعتمد هذا التسعير على السعر المعتمد لأنواع الخبز للقمح بسعرالدعم الحكومي (النوع الأول) لعام 2021.

وتأتي زيادة سعر الخبز في وقت، وفقًا للمسؤولين المعنيين في النظام الإيراني، فإن الأجر الشهري للعمال في إيران هو رسميًا ثلث خط الفقر، ولم يتم دفع هذه الأجور للعمال لعدة أشهر.

إن نظام الملالي الناهب والإرهابي ينفق موارد الشعب الإيراني وأمواله على تصدير الإرهاب وإشعال الحروب في المنطقة، مما يسبب أن يعيش الشعب الإيراني في الفقر والبؤس من جهة و من جهة آخرى، يدمر دولاً أخرى في المنطقة بما في ذلك سوريا ولبنان والعراق واليمن، كل هذا لأن نظام الملالي يرى بقاء حياته في مواجهة الشعب الإيراني والمنطقة والعالم.