728 x 90

إيران .. 127 ألف طفل لم يتمكن من الدراسة ونقص 13 ألف معلم في سيستان وبلوشستان

  • 11/5/2019
مدارس في سيستان وبلوشستان الإيرانية
مدارس في سيستان وبلوشستان الإيرانية

أعلن ممثل زاهدان في مجلس شورى النظام الإيراني عن تحديد 127 ألف طفل لم يستطيع تسجيل أسمائهم في المدرسة في سيستان وبلوشستان في العام الدراسي الجديد وقال إن المحافظة تواجه نقصًا في عدد المعلمين يصل إلى 13 ألف معلم هذا العام.

في حديثه إلى أحد مراسلي وكالة أنباء «خانه ملت» أشار عليم يار محمدي ، إلى سؤاله الموجه إلى وزير التعليم، قال: إن السؤال ، المدرج في جدول أعمال لجنة التعليم والبحث في المجلس هذا الأسبوع، يدور حول نقص المؤشرات التنموية في مجال التربية والتعليم. لسوء الحظ فإن محافظة سيستان وبلوشستان هي في أسفل معظم هذه المؤشرات.

مريم رجوي: تسارع عملية التدهور العلمي والركود وعقم البيئات التعليمية


وفقًا للإحصاءات التي قدمتها وزارة التربية والتعليم، زاد عدد الأطفال الذين غادروا المدرسة هذا العام بمقدار ثلاثة آلاف ليصل إلى ما مجموعه 127 ألف طالب.

وقال يارمحمدي "لسوء الحظ، لا تملك وزارة التربية والتعليم المساحة التعليمية لتعليم الطلاب غير الحاصلين على تسجيل أسمائهم للدراسة. ومع الاتجاه الحالي لمقاطعة سيستان وبلوشستان ، لن يكون هناك تحسن في المؤشرات المذكورة.

ظاهرة "ترك الدراسة" ، إنجاز الملالي للطالب الإيراني

وقال "في الوقت الحالي، تواجه محافظة سيستان وبلوشستان نقصًا يبلغ 13 ألف معلم، وهو رقم لافت ويجب أن يكون للتعليم برنامج جاد في هذا الصدد".
ونقل موقع اقتصاد اونلاين في وقت سابق عن رئيس لجنة التعليم والتربية التابعة لنظام الملالي قوله إن هناك حاجة إلى 100 ألف معلم على الأقل للعام الدراسي المقبل في إيران.
في حين أن التخطيط لمسؤولي التعليم لم يكن طويلًا دائمًا، وكل عام يفكرون في تنظيم القوى الإنسانية لنفس السنة، فقد أدت هذه المعضلة إلى استخدام قوات غير مهنية ومتخصصة لتدريب الجيل المقبل.

إيران.. 20 بالمائة من طلاب المدارس في مدينة باوي يتركون الدراسة خوفًا من الغرق

وقال رئيس لجنة التعليم في مجلس شورى نظام الملالي: «نحتاج إلى مائة ألف مدرس على جميع المستويات العام المقبل. في حين تم تخريج مدرسين في الرياضيات بأعداد كبيرة قبل فترة ، بينما طلاب الرياضيات أقل من الطلاب من الدراسات التجريبية والإنسانية، وحاليا يواجه التعليم والتربية معلمين ومعلمات بأعداد فائضة في الرياضيات في حين هناك نقص في العلوم الإنسانية بما في ذلك في الأدب والتاريخ والجغرافيا.

نصيب الطالب من التعليم في إيران هو ربع المعايير القياسية العالمية


وقال المديرالعام للتعليم والتربية في طهران إن عدم دفع رواتب التدريسيين يؤدي إلى انخفاض دافعهم للعام المقبل ونأمل بدفع رواتبهم المتأخرة بأسرع مايمكن حتى يتم معالجة بعض المشكلات وأضاف: لدينا 10 آلاف نقص في عدد المعلمين.

الفقر والتمييز .. نظرة على الوضع المأساوي في التربية والتعليم في نظام الملالي


وأوضح «عبد الرزاق فولادوند» في حوارمع وكالة أنباء «ايسنا» الحكومية بشأن عملية تنظيم القوة العاملة في دائرة التعليم والتربية في العاصمة طهران وصرح: يتم تنظيم القوة العاملة، لكن للأسف، إن عدم دفع رواتب التدريسيين يؤدي إلى تقليل دافعهم للعام المقبل.
في إيران المنكوبة بالملالي بلغ النقص المؤلم للمعلمين إلى حد حيث يشيرعناصر النظام اليه بعنوان «تسونامي نقص المعلم». وأعلن نائب وزير التعليم والتربية نقص 300 ألف معلم في سبتمبر الماضي وقال في الوقت نفسه، «إذا استمرت هذه العملية، يجب أن نبني بعد عامين آخرين النصب التذكاري في مجال التعليم الابتدائي.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات