728 x 90

إيران .. وسائل الإعلام الحكومية تحذر من عدم استقرار الوضع الحالي وتحويله إلى وضع ثوري

  • 12/13/2019
وسائل الإعلام الحكومية تحذر من عدم استقرار الوضع
وسائل الإعلام الحكومية تحذر من عدم استقرار الوضع

كتبت صحيفة حكومية، معترفة بالوضع الثوري في المجتمع : يجب على الهيئة الحاكمة أن تفكر بسرعة في اتخاذ بعض الإجراءات للخروج من هذا الوضع. فهذا وضع غير مستقر إلى حد كبير، وعدم الاستقرار سلاح ذو حدين، بمعنى أنه من الممكن أن يتحول في غمضة عين إلى ثورة. و يجب على الحكام ألا يسمحوا باندلاع ثورة في البلاد.

وأضافت صحيفة "ابتكار" الحكومية : " إن المجتمع الايراني ينتقل حاليًا من الانقسامات الى نقطة أكثر خطورة والمزيد من عدم الاستقرار. حيث تتسم الانقسامات الاجتماعية في إيران بعنصر التسارع والإخلال بالنظام الحالي والتدخل تحت مظلة الحكم، بالإضافة إلى طبيعتها في خلق الأزمات. من هذا المنظور، تجدر الإشارة إلى أن الانقسامات الاجتماعية في إيران أكثر خطورة وقلقًا من أي مجتمع آخر. حيث أن هذا الوضع من شأنه أن يجعل سلاح الانقسامات الاجتماعية في إيران أكثر حدة ويضاعف من فعاليته.

إقرأ أيضا:

تناقض تصريحات نظام الملالي حول العدد الفعلي لشهداء الانتفاضة

نتيجة لردود الفعل الواسعة النطاق على عدم تقديم إحصاء بعدد شهداء الانتفاضة الأخيرة، يحاول نظام الملالي الآن أثناء القبول بالعدد الفعلي لشهداء الانتفاضة أن يرفع عن كاهله عبء الجريمة ويلقي باللوم على القتلى والثوار.

نص الخبر أعلاه كما يلي:

بعد ظهر يوم 11ديسمبر 2019، قال واعظي، مدير مكتب روحاني، على هامش اجتماع مجلس الوزراء، ردًا على سؤال الصحفيين: "بناءً على الصور المتاحة لهذه الأحداث، كانت هناك مجموعة مسلحة تطلق النار على قوات الشرطة والمواطنين، وهذا أمر غريب للغاية. ....

مخاوف النظام من الغضب الشعبي من اعتراف معتقلي الانتفاضة

كتب موقع تابناك يوم الثلاثاء ، 10 ديسمبر نقلا عن أحد أعضاء مجلس الشورى لنظام الملالي: "بدلاً من نشر الاعترافات ، يجب نشر الوثائق الموثوق بها على الملأ".

وأضاف الموقع ، الذي عكس حديث ”صادقي“ في مجلس الشورى للنظام قوله: "لقد وضعنا خطة لحظر بث اعترافات اذاعية وتلفزيونية ولو أنها لم تتم الموافقة عليها بعد، لكن حتى القوانين الحالية تحظر أيضًا بث هذه الاعترافات. من الضروري إطلاع الرأي العام بوثائق موثوق بها ... بدلاً من بث اعترافات الأفراد ... لكن يجب أن يؤخذ في الاعتبار أنه في الأيام التي تتعرض فيها مشاعر المواطنين والمجتمع للإساءة ، يجب أن لا نزعج الناس أكثر من ذلك بالقول بأن جميع المحتجين هم مرتبطون بالأجانب أو تأثروا بهم. " ...

مسؤول حكومي: إن عاجلًا أو آجلًا ستندلع انتفاضة في إيران أكثر ضراوة وعنفًا

بمختلف التعبيرات اعترف المسؤولون في مختلف الزمر الحكومية في النظام الإيراني بفشل النظام في القضاء على انتفاضة الشعب الإيراني، فهي انتفاضة أدت إلى زيادة الصدع في رأس الحكومة.

فحول انتفاضة الشعب الإيراني العظيمة قال مصطفى تاج زاده، أحد المساعدين السابقين في وزارة الداخلية في النظام الإيراني ، في مقابلة يوم الاثنين الموافق 9 ديسمبر، مع موقع "اعتماد آنلاين" الحكومي:

"أتوقع أن تندلع انتفاضة أخرى إن عاجلاً أم آجلاً. وكما أن انتفاضة نوفمبر 2019 كانت أكثر انتشارًا وعنفًا ونهبًا فستكون الانتفاضة القادمة أكثر انتشارًا وعنفًا ونهبًا من انتفاضة نوفمبر أيضًا، حيث أن هذه الاحتجاجات ما زالت بلا حل، وجميع العوامل والأسباب التي أدت إلى احتجاجات شعبية في أكثر من 100 مدينة إيرانية ما زالت قائمة بقوتها، ولم يتم حل أي منها، كما أن أسلوب الحكومة في التعامل مع الانتفاضة زاد الطين بله. وبناءً عليه، فإن الناس ما زالوا يتربصون فرصة أخرى للاحتجاج. ومما يدعو للأسف أنه من المؤكد أن عدد القتلى ثلاثة أضعاف ولا يعرف أحد العدد الدقيق".... .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات