728 x 90

إيران .. مواطنون غاضبون في خرم آباد يشتبكون مع مئات من ضباط الوحدة الإجرامية الخاصة

  • 4/15/2020
شبان غاضبون من حي فلك الدين في خرم آباد
شبان غاضبون من حي فلك الدين في خرم آباد

في يوم الثلاثاء، 15 أبريل / نيسان، اشتبك شبان غاضبون من حي فلك الدين في خرم آباد مع أكثر من 500 وحوش خامنئي في وحدة خاصة ومرتزقة الباسيج أثناء تدمير منازل المواطنين وتصدوا لهم.
لتدمير منازل المواطنين، اقتحمت القوات الإجرامية منطقة فلك الدين بالحفارات وسيارات رش المياه، ودمرت 11 منزلاً وتركت سكانها بلا مأوى.

وبينما كانت المروحيات تحلق فوق المنطقة، فتح وحوش خامنئي النار على الهواء.
وخلال الاشتباك، أصيب عدد من المواطنين الذين قاوموا. وبحسب ما ورد، حال والدين مسنين من أصحاب المنازل التي دمرت متدهورة.


هاجم الشباب الشجاع في خرم آباد المرتزقة بالحجارة وحطموا زجاجات سياراتهم بعد مشاهد فظائع وحوش خامنئي في الوحدة الخاصة.

وأظهر وحوش خامنئي مرة أخرى وجوههم للمواطنين الذين وصل السكين إلى عظمهم. ولكن هذه المرة، وأكثر من ذي قبل، هاجموا بلا رحمة الأمهات المسنات وآباء الفقراء في حي ”فلك آباد“ من الأحياء الفقيرة في خرم آباد كسروا أذرعهم وأرجلهم ورؤوسهم ووجوههم.

في صباح يوم الثلاثاء 15 أبريل 2020، بحضور سعيد رازاني، المدعي العام في خرم آباد، هاجم أكثر من 200 من القوات الخاصة لوحدة الإغاثة في البلدية مع 10 جرافات و 10 سيارات رش المياه و 10 حفارات وقوات الباسيج، حي ”فلك الدين“ الفقير.
كان هناك حوالي 300 من أفراد الباسيج، أكثر من الشرطة، ولا أحد كان يتوقع أن حوالي 500 من الوحوش وحوالي 30 مركبة ثقيلة سيهاجمون حيًا فقيرًا صغيرًا حيث يقوم جميع سكان هذا الحي بشراء وبيع البضائع المستهلكة.

وتجدر الإشارة إلى أن رجلًا وامرأة عجوزين، لم ينزلا من سقف البيت وبقيا تحت أنقاض مواد البناء أثناء الهدم من قبل الباسيج. وحالهما الآن في وضع خطير.
وأطلق عناصر الباسيج النار في الهواء لتفريق أهالي الحي، وقالت الأم، التي كانت محاصرة تحت الأنقاض، لعناصر الباسيج: «لا تدمروا هذا المنزل الذي بنيته بأموال جمع القناني الفارغة من القمامة» لكن رجال البلدية دمروا 11 منزلا للفقراء.

تعد المنطقة واحدة من أكثر المناطق حرمانًا في خرم آباد، وقد هاجم المواطنون الغاضبون الذين فقدوا كل ممتلكاتهم، القوات الخاصة بالحجارة، وردت القوات الخاصة عليهم بالرصاص، مما أدى إلى إصابة العديد.