728 x 90

إيران.. عصيان في جناح (1) لسجن طهران الكبير وقطع اتصال السجناء

  • 3/29/2020
سجن فشافويه
سجن فشافويه

يوم الجمعة 27 مارس قام السجناء في الجناح (1) بسجن طهران الكبير (فشافويه) بالعصيان عقب تفشي كورنا ووفاة بعض السجناء وإصابة البعض الآخر بالفيروس.


بعد العصيان، اقتحم الحرس والقوات الخاصة العنابر وبعثروا أمتعة السجناء بذريعة التفتيش. كما انقطع اتصال جميع السجناء بعائلاتهم ومورست عليهم ضغوط شديدة.


جميع الحراس ومأموري السجن على أهبة الاستعداد. كما تم إيعاز المعسكرات القريبة من السجن بأخذ حالة الاستعداد لمواجهة العصيان.

جدير بالذكر أنه بسبب انتشار كورونا وإصابة عدد من السجناء في السجون الإيرانية بالفيروس، باتت حياة السجناء مهددة بالخطر. إذ إنه ومنذ تفشي كورونا في السجون الإيرانية، توفي خمسة سجناء مصابين بالفيروس في سجن طهران الكبير.

حاليا، حالة العنابر سيئة للغاية. النزلاء مكتظون في غرف مزدحمة. العديد من السجناء ليس لديهم أسرّة للنوم عليها، وينامون على الأرض الملوثة.

على الرغم من تفشي كورونا في سجن طهران الكبير (فشافويه)، ظل عناصر النظام والمسؤولين عن السجن صامتين بشأن تفشي فيروس كورونا حتى الآن ولا يبلغون عن وضع السجناء السياسيين والعاديين. ولذلك فإن حياة أعداد كبيرة من السجناء في سجن طهران الكبير معرضة للخطر.

وفي وقت سابق، أضرب 45 من السجناء السياسيين في هذا السجن عن الطعام احتجاجا على موتهم أحياء في سجن تفشى فيه كورونا حيث مات بعض السجناء.

يشار إلى أنه في الأيام العشرة الماضية، قام السجناء في سبعة سجون وهي بارسيلون في خرم آباد وأليكودرز وتبريز وسقز وهمدان ومهاباد بالعصيان لحماية حياتهم وفرّ بعضهم. كما أضربت السجينات في سجن أورومية المركزي عن الطعام احتجاجًا على معارضة المسؤولين في النظام لإطلاق سراحهن.

يذكر أن طالبت المقاومة الإيرانية بالإفراج عن جميع السجناء منذ بداية أزمة كورونا ، ووصفت السيدة مريم رجوي عدم إطلاق سراح السجناء بأنه جريمة ضد الإنسانية.
كما دعا المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان

إلى إطلاق سراح جميع السجناء.

كما أعلنت منظمة العفو الدولية يوم 26 مارس في نداء للعمل الفوري: يجب على المسؤولين في النظام الإيراني إطلاق سراح مئات السجناء على الفور ودون شروط.

وأضافت المنظمة : أن العديد من السجون الإيرانية ظروفها أقل بكثير من المعايير الدولية، بما في ذلك الاكتظاظ اکثر من الحد المعمول، والتهوية السيئة ، والماء الساخن المحدود خلال فصل الشتاء ، وعدم وجود الغذاء بالقدر الكافي، والأسرّة غير الكافية و غزو الحشرات. و فی مثل هذه الظروف السجون الإيرانية عرضة لانتشار الأمراض العفونية.