728 x 90

إيران.. عدد الممرضين والممرضات يعادل ربع المعايير القياسية العالمية

  • 1/8/2019
عدد الممرضين والممرضات يعادل ربع المعايير القياسية العالمية
عدد الممرضين والممرضات يعادل ربع المعايير القياسية العالمية

عدد الممرضين والممرضات في إيران يعادل ربع المعايير القياسية العالمية

 

يكون عدد الممرضين و الممرضات في إيران ربع المعايير القياسية العالمية.

يوم السبت 5 يناير2019  تحدث «محمد شريفي مقدم» نائب رئيس منظمة التمريض للنظام عن وضع الممرضين والممرضات في إيران وعملهم الشاق، وكشف عن حقائق مرة بشأن هذه الشريحة الكادحة في إيران. وقال إن مشاكل الممرضين و الممرضات في إيران ينبغي أن تعالج  ويجب معالجة باثولوجيا وجوانب ضعف الإدارة في هذا المجال.

تعتبرمهنة التمريض في جميع أنحاء العالم مهنة خطيرة وضارة بسبب نوع العمل وفي إيران لا يحظي الممرضون والممرضات بأي دعم، بسبب ضعف الإدارة ونهب أموال المواطنين من قبل المسؤولين الحكوميين.

 ويتعرض الممرضون والممرضات لأضرارعند التعامل مع المريض ومرافقيه القلقين، ومن ناحية أخرى، فإنهم معرضون لخطر الإصابة بأمراض مثل السل و التهاب الكبد والإنفلونزا أو الإيدز. فلذلك، من الضروري توفير الدعم اللازم من هذه الشريحة.

وأكد «شريفي مقدم» بشأن هده العنايات قائلا:  «في العديد من البلدان، يتم تزويد الممرضين والممرضات بمعدات الوقاية، ويتم إجراء اختبارات دورية عليهم بالكامل» ولم يتم أخذ هذه المسألة بنظرالاعتبار في بلدنا، مما أدى إلى الضغط المستدام على الممرضين و الممرضات في إيران.

ومن ناحية أخرى، تعد القوى العاملة لدينا هي ربع المعدل العالمي ونواجه نقصًا حادًا في طاقم التمريض. في حين أن معظم  الخدمات تقدم  من قبل الممرضين والممرضات للمرضى في المستشفيات ومراكز العلاج، هناك ما يعادل ممرض ونصف لكل 1000 شخص في إيران، لكن في دول مثل جورجيا وطاجيكستان، هناك 6 ممرضين لكل 1000 شخص. (وكالة  أنبا «فارس» الحكومية 5 يناير2019)

وقد اعترف المسؤول الحكومي نفسه في نوفمبر من هذا العام بوجود 30،000 ممرض عاطلين عن العمل في إيران بسبب القيود المالية والحرمان من تراخيص العمل. (موقع نادي الصحفيين الشباب – 29 أكتوبر 2018)

 

مختارات

احدث الأخبار والمقالات