728 x 90

إيران..رئيس الدفاع المدني: يحتاج انفجار منشآت غاز ”بارجين“ إلى تحليل

انفجار في موقع بارجين
انفجار في موقع بارجين

أكد الحرسي ”غلام رضا جلالي “ رئيس الدفاع المدني للنظام في جامعة العلوم الطبية الأحد 28 يونيو بشأن انفجار بارجين في قسم إنتاج الرؤوس الحربية للصواريخ الباليستية قائلًا: «فيما يتعلق بانفجار منشآت غاز بارجين، قيل إن هذا الحادث نتج عن اختراق أنظمة الكمبيوتر، وأن قضايا الإنترنت معقدة، وهذا يحتاج إلى تحليل؛ لذا لا يمكننا الإدلاء ببيان قبل التحقيق من ملابسات هذه العملية».

والجدير بالذكر أن موقع عرب نيوز كتب تقريرًا يوم 28 يونيو عن انفجار في بارجين يقول: «بحسب المحللين الأمنيين، كان الانفجار الذي وقع في مجمع الصواريخ الباليستية للنظام الإيراني في بارشين عملًا تخريبيًا.

وبدوره قال محلل أمني أقدم للموقع يوم السبت إن «الانفجار الرهيب في مجمع الصواريخ التابع للنظام الإيراني الذي هز طهران كان عملا تخريبيًا على الأرجح»

ووقع الانفجار في معمل ”خجير“ العسكري وهو أيضا موقع اختبارات وزارة الدفاع في بارجين ويقع في منطقة البرز الجبلية على بعد 20 كيلومترا شرقي طهران.

وفي غضون ذلك كشفت المقاومة الإيرانية اكاذيب النظام الإيراني بشأن انفجار في بارجين واصدرت بيانًا جاءت فيه:
زعم العميد داود عبدي، مدير عام العلاقات العامة في وزارة الدفاع التابعة للنظام، أنه «في حوالي الساعة 11:30 مساءً، انفجر خزان غاز في منطقة بارشين العامة تم إخماد النيران الحاصلة عن الانفجار من قبل رجال إطفاء الحريق».
هذا الادعاء كذب محض. وشهد شهود عيان في ”حمامك“ وقرية ”نيك“، قرب أقصى النقطة الشرقية للانفجار الكبير الليلة الماضية، أن الحقائق وما رأوه يتعارضان مع هذا الادعاء. خاصة في القرى المجاورة، إذ إن معظم زجاج نوافذ المنازل تحطمت وتصدعت الجدران القديمة، وقتل وجرح عدد من الأشخاص، أغاثهم الهلال الأحمر.

وأصدر تلفزيون فوكس نيوز تقريرًا يوم 28 يونيو عن انفجار بارجين في قسم إنتاج الرؤوس الحربية للصواريخ الباليستية قائلًا:

وافادت انباء جديدة عن الانفجار الذي هز العاصمة الايرانية. ويدعي النظام الإيراني أن الانفجار الكبير كان في خزان غاز صناعي، لكن صور الأقمار الصناعية الجديدة تظهر أن الانفجار وقع في نفس المنطقة حيث يوجد لدى النظام الإيراني نظام واسع تحت الأرض ومواقع صواريخ سرية في مجمع بارجين العسكري.