728 x 90

إيران .. دائرة إطفاء الأهواز: ليس لدينا سوى سلم واحد في حالة متهالكة لمدينة بمليون نسمة

دائرة إطفاء الأهواز ليس لدينا سوى سلم واحد
دائرة إطفاء الأهواز ليس لدينا سوى سلم واحد

أفادت وكالة أنباء (إسنا) أنه في مدينة الأهواز، مركز محافظة خوزستان، التي تعد المركز النفطي والصناعي للبلاد ويبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة، لا يوجد سوى سلم واحد عمره 36 عامًا لمكافحة الحرائق.


ذكر إبراهيم قنبري، رئيس هيئة خدمات الإطفاء والسلامة ببلدية الأهواز، عن نقص حاد في المعدات والقوى العاملة في الهيأه.

وقال لوكالة أنباء (إسنا) إن "إدارة إطفاء الأهواز، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة، لديها سلم واحد فقط يبلغ طوله 22 متراً وعمره 36 عاماً، وهذا السلم متهالك أيضاً".

وبحسب رئيس إدارة إطفاء الأهواز، فإن سعر سلم 56 متراً بسعر دولار 23 ألف تومان يبلغ نحو 40 مليار تومان.

وأضاف: أن إدارة إطفاء الأهواز تواجه نقصًا في 30 مركبة إطفاء و 400 فرد.


يكشف الخبر أعلاه بوضوح الوضع الاجتماعي والاقتصادي لإيران في ظل حكم نظام الملالي. يُظهر عدم وجود سلم إطفاء سليم في المركز الاقتصادي لإيران مدى إضفاء الطابع المؤسسي على الفساد ونهب ممتلكات الناس ورؤوس الأموال في إيران.

كما يبين مدى إنفاق النظام كل ثروات الشعب الإيراني طيلة 40 سنة من أجل الحفاظ على سلطته في نشر الحروب في المنطقة وقتل المواطنين في سوريا والعراق واليمن ولبنان، أو أنفقها لممارسة القمع ضد الشعب الإيراني داخل البلاد،

كما يمكن فهم النهب والسرقة المؤسسية في هذا النظام بشكل يومي من خلال اعترافات مختلف مسؤولي النظام.
وفي اعتراف غير مسبوق قال حشمت الله فلاحت بيشه عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس شورى النظام والرئيس السابق لهذه اللجنة، إن نظام الملالي المجرم قد منح النظام السوري مبلغ 30 مليار دولار.


وقال في مقابلة مع موقع ”اعتماد اونلاين“ انتشرت يوم 20 مايو: «حينما زرت سوريا قال البعض إنك قد خلقت تكلفة! ولكنني أكرّر من جديد ربما نحن منحنا مبلغ20 إلى 30 مليار دولار إلى سوريا ويجب أن نستعيده من سوريا».

وكان فلاحت بيشه قد زار سوريا في يناير 2019 بصفته رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية والتقى ببشار الأسد.
إن الأرقام الحقيقية التي أنفقها نظام الملالي على حساب الشعب الإيراني لإبقاء بشار الأسد في السلطة أكثر بكثير من ذلك.