728 x 90

إيران..تطعيم مجاني، حق الشعب الايراني

مر عام منذ اندلاع فيروس كورونا الذي بدأ في الصين. بينما كان وزير الصحة سعيد نمكي قد صرح في 3 فبراير 2020 ، بأنه لم يتم الإخبار عن أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد حتى الآن.

وطمأن المواطنين بأن ه‍ذا الفيروس ليس أخطر من أنفلونزا M1H1 الذي انتشر مؤخرا في البلاد، وإذا ما تفشى في البلاد فيمكن السيطرة عليه.

وتسبب النظام و من خلال استمرار علاقاته مع الصين ثم إخفاء الحقيقة والتستر على تفشي المرض في إيران، في تفشي الفيروس في كل أنحاء البلاد. وأدى هذا الموضوع إلى قضاء عشرات الآلاف من المواطنين الإيرانيين الأبریاء، وذلك طبقًا للإحصائيات الكاذبة للحكومة.

والآن بفضل جهود المراكز العلمية في العالم، بدأ إنتاج لقاح كورونا بكميات كبيرة. والتطعيم الشامل هو الأولوية للحكومات في جميع أنحاء العالم.

في إيران من المقرر شراء حوالي 20مليون جرعة كحد أقصى، من شركتي فايزر وموديرنا مقابل 50 مليون دولار. وهذا يكفي لحوالي 13٪ من السكان للتطعيم فقط. هذا القرار لا يعني سوى توفير الصحة للقادة والنخبة الخاصة وأبناء السادة وغيرهم من المنتسبين للحكومة فحسب.

وتنوي الحكومة استخدام لقاحات محلية الصنع للتطعيم الشامل. من الواضح أن الهدف ليس صحة المواطنين، بل هو الحصول على الأرباح من قبل النهابين الحكوميين.

ولا توجد ثقة بالحكومة ولا لقاحها. يجب إرغام الحكومة على شراء اللقاحات التي أخذت الموافقة من منظمة الصحة العالمية. التطعيم المجاني والشامل هو الحق الحتمي للشعب الإيراني.