728 x 90

إيران..تحضير 15 ألف قبرجديد في طهران لظروف الأزمة

تحضير قبورجديدة – صوره من الأرشيف
تحضير قبورجديدة – صوره من الأرشيف

عقب ذروة شديدة لكورونا والزلازل الأخيرة في طهران، بحسب التقرير الصادر عن صحيفة ”جوان“ الناطقة باسم قوات الحرس يوم 7 يونيو، أعلن ”عطايي“ المدير العام لإدارة الخدمات الحضرية ببلدية طهران في اجتماع لمجلس إدارة الأزمات في محافظة طهران، أن بلدية طهران أعدت 15000 قبر في قطعة منفصلة لمعالجة بشكل مناسب للأزمات المحتملة مثل الزلزال.

وتحظى مجموعة بلدية طهران 10 آلاف قبرجاهز في اليوم من أجل الاستجابة بشكل مناسب للأزمات المحتملة مثل الزلزال ، وإضافة إلى ذلك أننا قمنا بإعداد 15000 قبر في قطعة منفصلة. ولدينا 100 قاعة للأزمات في طهران.

وفي وقت يهدد فيه طهران بالزلزال، أفادت وسائل إعلام النظام بما في ذلك الموقع الحكومي لنادي الصحفيين الشباب، في 7 يونيو، في اجتماع مقر الأزمة في طهران، أن محافظ طهران ”محسن بند بي“ أكد أنه يجب تقييم كيفية تحصين مباني طهران وتحديد الأنسجة المتهالكة قائلًا:

الكثافة السكانية عالية في الهياكل البالية، والمباني الشاهقة أعلى من المعتاد في المدن حول العالم. لدينا 3200 هكتار من الأنسجة البالية التي يعيش فيها 1.5 مليون شخص، من ناحية أخرى، لم يتم السيطرة على تفشي فيروس كورونا في إيران بل زادت ذروته بشدة أكثر.

کما أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر الاثنين، 8 حزيران / يونيو 2020،

أن عدد ضحايا كورونا في 327 مدينة في إيران تجاوز 50300.

يبلغ عدد المتوفين في كل من محافظات خوزستان 4045، وفي خراسان الرضوية 3160، وفي سيستان وبلوجستان 1750، وفي لرستان 1675، وفي أذربيجان الغربية 1380، وفي فارس 1085، وفي كردستان 995، وفي هرمزكان 295.

وقالت صحيفة عصر إيران: كورونا يحصد ضحايا من الإيرانيين أكثر من الحرب المفروضة، لكن بدون ضجيج وهذا هو المكان الذي نُخدع فيه. لقد دخلنا الموجة الثانية من كورونا، وهناك المزيد من الوفيات في الطريق، أكثر من الحرب العسكرية

وقالت السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية، بشأن الإحصائيات المروعة والمؤسفة لعدد الضحايا، التي تجاوزت 50 ألفاً، إن الكارثة كان يمكن تفاديها، وكان ممكن تفادي الخسائر في الأرواح بهذه الأبعاد.

إن عدد الضحايا في إيران، حتى الإحصاءات الحكومية الرسمية، لا مثيل له في أي دولة شرق أوسطية أخرى، في دول تكون بنيتها التحتية وأسسها الاقتصادية والاجتماعية أضعف من إيران.

وأضافت السيدة مريم رجوي : أن خامنئي وروحاني هما يتحملان المسؤولية بشكل مباشر عن العدد المتزايد من الضحايا ويجب محاسبتهما. إنهما وبدلاً من دفع أجور العمال والكادحين لبضعة أشهر من الكارتلات الاقتصادية التي يسيطر عليها خامنئي وقوات الحرس، قاموا بزجهم إلى العمل ومذبح كورونا.

ذات صلة: