728 x 90

إيران.. انتشار كورونا في 23 محافظة ووفاة مالايقل عن 140 شخصًا وإصابة سجناء في السجون

  • 2/28/2020
كورونا في ايران
كورونا في ايران

أفادت تقارير واردة أن مالايقل عن 100 شخص توفوا في مدينة قم و22 شخصًا آخر في مدينة كاشان و14 آخر في مدينة أراك اثر مرض كورونا. ففي يوم الأربعاء وحده توفي 18 شخصًا في مستشفى كامكار في مدينة قم. فيما انتشر الفيروس في اكثر من 23 محافظة ايرانية حتى الان.

كورونا في سجون إيران

وفاة سجين في سجن فشافويه بطهران بسبب الإصابة بفيروس كورونا

توفي في سجن فشافويه (سجن طهران الكبير)، سجين يبلغ من العمر 44 عامًا كان مشتبه في إصابته بوباء كورونا.

وتفيد التقارير بأن المسؤولين المجرمين في نظام الملالي في هذا السجن امتنعوا عن علاج هذا المريض وتحويله إلى المستشفىى.

وتوفي هذا السجين نتيجة للسعال الشديد، بعد ظهور أعراض تشبه أعراض الإصابة بمرض كورونا. والجدير بالذكر أن حكومة الملالي تنتهج سياسة التستر والتزوير فيما يتعلق بحالات الإصابة بالمرض ووفاة السجناء.

في سجن قزلحصار انتشر فيروس كورونا واصيب عدد من السجناء بهذا الفيروس ولكن السجانون لا يعتنون بهم ويتسترون على ذلك. في سجن قزلحصار اصيب 7 من السجناء العاديين بفيروس كورونا.

في حال عدم القيام بعمل وقائي في السجون، سوف تنتشر هذه العدوى بين النزلاء مما يشكل خطرًا على حياة الجميع، نظرًا إلى ازدحام العنابر التي يضطر النزلاء النوم حتى أمام المرافق الصحية ولا توجد أي امكانيات صحية.

وتفشى مرض كورونا في سجن جوهردشت في كرج ويعيش السجناء في ظروف صحية كارثية، وتم منع أي زيارات لهم. والسجناء وعائلاتهم يعيشون في قلق شديد.

ويستوجب الوضع المقلق للسجون إلى ضرورة التدخل الدولي ومنظمة الصحة العالمية لوقف تستر نظام الملالي والإجراءات الوهمية الاحتيالية التي يتبناها.

هذا وحذرت رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي ، يوم الأربعاء، قائلة: "إن تفشى فيروس كورونا في سجون إيفين وجوهردشت يشكل تهديدًا خطيرًا، وأطالب المفوضة السامية لحقوق الإنسان والمجلس الأعلى لحقوق الإنسان بسرعة التحرك للحفاظ على حياة وصحة السجناء والحيلولة دون وقع كارثة إنسانية كبرى.

"إن جدول الأعمال الوهمي للجلاد ”رئيسي“ المتعلق بحماية السجون والسجناء من الإصابة بفيروس كورونا ما هو إلا خدعة وتسترًا على هذه الكارثة ".

وتتعرض سجون الملالي التي تعاني من كثافة سكانية كبيرة، بشدة إلى خطر تفشي مرض كورونا بسبب الإمكانيات الصحية المتدنية للغاية والفحوصات الطبية التافهة وسوء التغذية.

إلا أن التقارير تشير إلى أن المسؤولين في السجون رفضوا مطالبة السجناء بعزل السجناء المشتبه في إصابتهم بمرض كورونا، ولهذا السبب هدّد السجناء في سجون خرم آباد وسنندج بالإضراب عن الطعام.

ويفيد تقرير من سجن أورومية شمال غرب ايران أن ضباط نظام الملالي أخرجوا الكمامات من السجن.

وفي الوقت نفسه، اتخذت حكومة الملالي من مرض كورونا ذريعة لاعتقال عددًا آخر من أبناء الوطن الشرفاء ممن أقدموا على كشف النقاب عن تستر هذا النظام الفاشي، وزاد من عدد السجناء. حيث أنه تم القبض على 142 فردًا حتى الآن بخصوص هذه القضية.

30 حالة مشتبه بالإصابة بالفيروس و3 حالة مؤكدة في مدينة آبادان

قال عميد كلية العلوم الطبية في آبادان جنوب غرب ايران : أكدت نتيجة الفحوصات الأولية لحد الآن إصابة ثلاثة أشخاص بالفيروس في مستشفى آية الله الطالقاني بمدينة آبادان. في الوقت الراهن هناك حوالي 20 شخصًا راقدون في المستشفى مشتبه بإصابتهم بكورونا. أعلن قائممقام المدينة اتخاذ تدابير مشددة وإغلاق مدخل المدينة.