728 x 90

إيران ... اعتراف حسن روحاني بوجود تعيينات بدلاً من الانتخابات في نظام الملالي

  • 1/27/2020
حسن روحانی
حسن روحانی

في طلب التماس للعب في مهزلة الانتخابات، أقرّ حسن روحاني، الذي تم إقصاء عناصر زمرته من مهزلة الانتخابات من قبل الزمرة المتنافسة، على الرغم من تركيعهم لخامنئي، بأن مهزلة الانتخابات في ولاية الفقيه تعيينات وليست انتخابات. وقال:

يتم تعيينات في مكان آخر، ثم يذهب الناس إلى صناديق الاقتراع لإجراء بروتكول الانتخابات.
حسنًا الآن إذا كنا نريد التوجه إلى صناديق الاقتراع، للإدلاء بأصواتنا. يقولون لكم ادخلوا إلى متجر كبير واختاروا سلعة من جنس واحد، إذا لم يكن هناك تنوعات من السلع، واذا كان هناك ماركة تجارية واحدة ، فلا داعي للانتخابات.

ودعا الرئيس الفاشل في النظام الإيراني ، إلى تسخين مهزلة التعيينات في ولاية الفقيه وخضع لتزويرات محتملة، على الرغم من الإزالة الجماعية لعناصر زمرته، وأكد قائلا:
اليوم هو يوم التوجه إلى صندوق الاقتراع، على الرغم من أننا لدينا عتب ونشعر بالانزعاج وربما نواجه مشاكل في أذهاننا، أو قد نقول في مكان ما أن هذا لم يتم تنفيذه بشكل صحيح. ولكن علينا ألا نتغيب في يوم إدلاء الأصوات في صناديق الاقتراع.
وحتى إذا رأينا أي عيوب في الانتخابات، أرجو منكم ، التجنب من عمل من شأنه أن تجعل الصفوف خالية في يوم الانتخابات لأنه يوم تاريخي بالنسبة لنا، وهو ”يوم الله“ لنا.

كما وصف روحاني مرة أخرى انتفاضة الشعب الإيراني في يناير بأنه يوم مرير في تاريخ حكم الملالي وقال:
إنني أترك عام 2018 لأنه أحد أكثر الأيام مرارة في تاريخنا ولن أنساها أبدًا، وكان يناير 2018 هو الذي دفع ترامب للوقوف في وجه إيران وتشجيع أعدائنا.

أكد رئيس النظام مرة أخرى على الظروف القاسية التي تمر بحكم الملالي، واستذكر هلاك قاسم سليماني وقال إنهم يريدون محاصرة النظام بالكامل وأضاف:
لقد اعتقدوا جميعًا أننا لا نستطيع البقاء على قيد الحياة لبضعة أشهر أخرى، كما ترون، أصبح الضغط اليوم أكبر من أي وقت مضى. لم يحدث من قبل أن تعرض شعبنا لهكذا ضغط.
ترامب أولاً يغتال الاتفاق النووي، ثم يغتال قائدنا المحبوب الفريق سليماني. كل ذلك في مسار واحد.