728 x 90

إيران ..60 ‌ألف من مرضى كورونا بإعتراف من نائب وزير الصحة!

  • 3/2/2020
انتشار كورونا في إيران
انتشار كورونا في إيران

في مقابلة تلفزيونية مع الشبکة الثانیة التي تديرها الحکومة، اعترف نائب وزير الصحة بأن هناك ۱۲ الفا راقدین في المستشفيات بسبب كورونا ، وأن هذا العدد یشکل 5 في المئة فقط من المواطنین الذین کانت نتیجة اختبارهم لفایروس کورونا ایجابیة وتآکدت اصابتهم بالمرض.

أكد نائب وزير الصحة قاسم جان بابابي أن « أقل من 20٪ من المصابين بمرض کورونا یدخلون المستشفى وأن 80٪ من المصابين بهذا المرض إما لديهم أعراض خفيفة أو لا تظهر لديهم أعراض فيمكن العناية بهم في المنزل".

في البرنامج التلفزيوني نفسه ، تجنّب نائب الوزير عن تقدیم اجابة عندما سأل عن سبب إجراء الاختبارات لاعضاء مجلس الشوري ( برلمان الملالي) من دون غیرهم ولما هذا التمییز.

في حين أنه اتضح الآن أن أفضل وأقوى علاج، قد تم توفيره لخامنئي وغيره من قادة النظام والحراس. في ۲۸ فبرایر ، ذكر موقع «خبر فوري» الذي تديره الحكومة أنه نقلت مفرزة الاختبار واجهزتها إلى منزل معصومة ابتکار [ وهی نائبة رئیس الجمهوریة ] حیث أجرت الاختبارات لجميع زملائها وأقاربها بلا سبب.

في حالة أخرى ، شوهد خامنئي في مكتبته في مقطع لفیدیووهو يتحدث بینما یوجد هناک جهاز الإخبار في متناول یده ، حتى أنه في أية لحظة كان بحاجة إلى مساعدته بضغطة زر.

وفي ضوء هذه الظروف الخاصة ووفقًا لما ذكره نائب الوزير ، يبلغ عدد المصابین بفایروس کورونا حوالي 60 ألف، في حین 80٪ منهم غير قادرين بشكل أساسي على الوصول إلى المستشفى وهم ینهارون ویغمي علیهم في الشوارع والممرات العامة.

بينما يحاول خامنئي وروحاني وقادة النظام الآخرون تقلیص عدد المصابين بفيروس كورونا إلى الحد الأدنى من خلال التقليل إلى أدنى حد من المأساة التي تحدث حاليًا في البلاد لعرض الحفاظ علي سرية الإجرامهم.

وفقا لإحصائيات النظام الرسمية، ارتفع عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا بنسبة 40% بالمقارنة بيوم السبت الماضي.

وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية غروب يوم الأحد أن عدد المتوفين جراء فيروس كورونا في عموم إيران ارتفع إلى 650 شخصًا حتى الساعة الثامنة من مساء يوم الأحد الأول من مارس. عدد الضحايا في محافظة طهران 150 شخصًا وفي محافظة اصفهان 46 وفي محافظة جيلان 23 وفي لرستان 18 وفي كرمانشاه 45 وفي مشهد14 وفي سرخ حصار 11 وفي شهسوار116 وفي قم على الأقل 150 شخصًا.