728 x 90

إيران..احتجاج أعضاء هيئة علمية للعلوم الطبية والنظام الطبي على مزاعم روحاني

  • 4/2/2020
كورونا في إيران
كورونا في إيران

رفضت مجموعة من أعضاء هيئة علمية للعلوم الطبية والنظام الطبي يوم 1 أبريل مزاعم روحاني وأكاذيبه بخصوص احتواء كورونا في ايران وما قال بانخفاض أعداد المصابين بويروس كورونا وذلك في رسالة مفتوحة كتبوا فيها احتجاجاً عليه:

« وفقا لتقرير الهيئة أضيف 2000 قبل ثلاثة أيام ، و 2500 أمس و 3000 اليوم إلى الإحصائيات الإجمالية، هل الوضع أفضل مما كان عليه قبل أيام قليلة؟ إن نظرة على إحصائيات المرضى المعرضين لخطورة عالية وإحصائيات أسرّة العناية المركزة وإرهاق الطاقم الطبي في هذه الفترة لا تشير إلى وضع أفضل من الأسبوع الماضي».

وجاء في جزء آخر من الرسالة: "في نوع الحجر الصيني، كان عدد ضحايا عدوى كورونا في الصين 2/5 لكل مليون نسمة ، وفي إيران حتى الآن 38 شخص لكل مليون نسمة. أي 15 ضعفًا مما كان عليه في الصين. وهي وحدة بشرية! خمسة عشر ضعف العدد في الوحدة البشرية وهذه نتيجة التفكير الخاطئ والنصائح الزائفة.

واستطرد أعضاء الهيئة العلمية في احتجاجهم على روحاني قائلا : كيف تشجعون الناس بأن يبقوا في بيوتهم لكن تفتحون المصارف والدوائر ماذا يفعل التجار الذين يتعاملون مع المصارف؟ ما یفعل العمال الذين يعملون بأجر يومي والمتعاقدين بصيغة العقد الموسمي؟ هل فكرتم في فئات مختلفة؟ ماذا سيحدث للأشخاص الذين لا يشملهم أي تأمين أو دعم؟

كم من 200 مليون يورو مخصصة ، خُصّص لإنتاج الأدوية المضادة للفيروس وكم لاستيراد الادوية.

جدير بالذكر قال حسن روحاني يوم 1 ابريل: «نحن اتخذنا قرارًا في بدايات شهر ”اسفند“ (الاسبوع الأخير من فبراير) يقضي الاستفادة من امكانات القوات المسلحة التي خصّصت اربعة الاف سرير من مستشفياتها، ولحسن الحظ إن هذه الأسرة بقيت خالية حتى الآن وهذا من المظاهر الجميلة التي لم يحدث في أي من الدول! وأعدّت قواتنا المسلحة آلاف الأسرّة في طهران وفي كبريات المدن. وجهّزت بسرعة مراكز النقاهة الكبيرة بأسرّة جميلة ومنظمة. وعادة تتحلى القوات المسلحة بالنظم والانضباط وترى أن الكرسي في مكانه والسرير في مكانه والبطانية والملحفة منظمة

إيران ..زيادة وفيات كارثة كورونا إلى 15500 شخص في 237 مدينة

وضع معسكرات الجيش وقوات الحرس اثر تفشي كورونا وتعليق منظمة مجاهدي خلق

ما السرّ وراء التفشّي السریع لفیروس کورونا في إیران؟