728 x 90

إضراب واسع لعمال النفط والغاز والبتروكيماويات وموظفيها في جنوب إيران

من صباح السبت 1 أغسطس/ آب، أضرب الموظفون والعمال في المناطق الاقتصادية والبتروكيميائية، وكذلك مصفى بارسيان وبتروكيماويات لامرد، ومصفاة آبادان، ومصفاة قشم للنفط الثقيل، ومصافي بارس الجنوبي و كنکان احتجاجًا على عدم دفع الرواتب والمزايا.

إن الإضرابات الضخمة التي أطلقها صباح اليوم عمال مصفاة آبادان ومصفاة بارسيان وبتروكيمياويات لامرد و مصافی بارس الجنوبی و کنکان وموظفيهم تأتي للاحتجاج على عدم دفع الأجور والمزايا، والعمال مصممون على مواصلة إضرابهم حتى يتم تلبية مطالبهم.


دخل العمال والعاملون في المناطق الاقتصادية والبتروكيماوية في جنوب إيران في إضراب شامل في الوقت الذي لديهم أدنى أجور ومزايا، وحتى لا يتم دفع هذا الحد الأدنى للأجور في الوقت المحدد. من ناحية أخرى، فإن العمل في درجات حرارة أعلى من 50 درجة مئوية في هذه الأيام قد أرهقت العاملين في مراكز الإنتاج هذه.


على مدار الأيام القليلة الماضية، كان العمال يعملون طوال اليوم، على الرغم من التحذيرات من ارتفاع درجات الحرارة وتقليل ساعات العمل في الشركات والمصافي. ولهذا السبب، أدت ضربة الشمس في الأيام الأخيرة إلى وفاة عامل في منشأة المخازن والتخزين في ميناء ماهشهر.
وتجدر الإشارة إلى أن عمال النفط في آزادكان شمالي قاموا يوم الأربعاء، 29 يوليو بإضراب واحتجوا على تدني الأجور.

ويأتي هذه الإضرابات متزامنا مع إضراب عمال هفت تبه لقصب السكر الذين يواصلون اليوم 48 من إضرابهم احتجاجا على عدم دفع رواتبهمز

وقالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية في تغريدة لها:

"تحية للعمال في هفت تبه لقصب السكر في شوش الذين يواصلون الاحتجاج والإضراب منذ قرابة 50 يومًا. نظام الملالي ترك المواطنين في حصار المرض والبطالة ولا يدفع حقوق الكادحين والممرضين. الطريق الوحيد للخلاص هو تحقيق الديمقراطية وحكم الشعب بدلًا من حكم الملالي في إيران".