728 x 90

إيران ..مولوي عبد الحميد يحتج علی منع رجال الدين السنة من السفر إلی المناطق السنية

-

  • 5/6/2018
«مولوي عبد الحميد» إمام جمعة أهل السنة في مدينة زاهدان
«مولوي عبد الحميد» إمام جمعة أهل السنة في مدينة زاهدان

يمنع النظام الإيراني المعادي للإنسانية رجال الدين السنة من السفر إلی المناطق السنية في البلاد.
ووصف إمام جمعة أهل السنة في مدينة زاهدان، حظر سفر رجال الدين السنة إلی المناطق السنية بأنه «غير قانوني» ودعا إلی «الغاء» هذه الإجراءات الأمنية.
وفي خطبة صلاة الجمعة يوم 14 مايو ، قال مولوي عبد الحميد إن الدستور لم يمنح أي جهاز الحق في منع أي شخص من السفر من محافظة إلی أخری.
وشدّد علی أنه «ينبغي ألا يکون هناک ضيق النظر في البلد» وعلی المؤسسات والمنظمات ينبغي أن «توسع دائرة فکرها».
ولم يُسمح لمولوي عبد الحميد، وهو رجل دين سنّي بارز، منذ وقت سابق بالسفر إلی محافظات أخری باستثناء طهران.
سبق وأن مُنع رجل الدين السني هذا من المشارکة في مناسبتين لمراسيم تشييع ودفن في کل من مدينتي «خواف» و«تايباد» وکذلک السفر إلی منطقة «رمشک» بمحافظة کرمان.
کما أعلن عبد الحميد في ديسمبر الماضي أنه کان محظور من السفر إلی معظم المحافظات الإيرانية.
حسن أميني، مدير حوزة الإمام البخاري في سنندج، هو الآخر أعلن قبل نحو أسبوعين أن حالة أهل السنة في حکومة الرئيس حسن روحاني آصبحت «أسوأ»، وأعلن أن رجال الدين السنة لا يُسمح لهم بالسفر إلی المدن التي يقطنها السنة وأن وزارة المخابرات قد منعته من السفر إلی مدينة زاهدان.
کما قال السيد أميني إنه تم اعتقاله لمدة 10 أيام بعد خطابه في حفل التخرج في مسجد دار العلوم في زاهدان في عام 2009، ومنذ ذلک الحين تم حظر زيارته إلی زاهدان.
مولانا غرغيج، إمام الجمعة للبلوش السنة لمدينة أزادشهر في محافظة جولستان، رجل دين آخر، منعته وزارة المخابرات من زيارته إلی زاهدان للمشارکة في حفل تخريج لطلاب دار العلوم في مسجد مکي بمدينة زاهدان في 12 أبريل.